العروض الوهمية وارتفاع الأسعار.. أسباب تراجع الأوكازيون الصيفى

الأحد 17 سبتمبر 2017 07:32 مساءً

شهد موسم الأوكازيون الصيفى، الذى انطلق منتصف أغسطس الماضى، ركودًا وتراجعًا فى نسب المبيعات بشكل عام، ما دفع وزارة التموين لإعلان مد فترته حتى نهاية سبتمبر الجارى، بدلا من منتصف الشهر ذاته، بمشاركة 2614 محلا لجميع أنواع الملابس والسلع.

ووصف يحيى زنانيرى، رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية، وضع الأوكازيون الصيفى بأنه "مؤسف للغاية"، حيث باع التجار طوال الموسم الصيفى، حوالى 40% فقط من بضائعهم الإجمالية، وما يقرب من 25% من البضاعة المحلية بالأسواق.

وثمّن زنانيرى، قرار وزارة التموين بمد فترة الأوكازيون، مشددا على أنه يساهم فى التخلص من كميات أكبر من الملابس الصيفية، متوقعا استمرار المحلات فى تخفيضاتها لما بعد فترة الأوكازيون الرسمية، لحين الانتهاء من بيع بضائعها.

الأوكازيون وهمى والمواطنون يمتنعون

وزارة التموين أعلنت أن الخصومات خلال فترة الأوكازيون، تراوحت بين 20 و50% من السعر المعلن، محددة سلسلة من الضوابط خلال تلك الفترة، وكان منها إعلان السعر القديم والسعر الجديد بعد التخفيضات، لكى يتخذ المستهلك قرار الشراء وهو على بينة، بالإضافة إلى إعلان سياسة واضحة للرد والاستبدال والالتزام بالضوابط التجارية التى ينظمها القانون.

وزير التموين

إلا أنه فى آخر بياناتها بخصوص الأوكازيون الصيفى، أعلن الدكتور على المصيلحى، وزير التموين والتجارة الداخلية، رصد 272 مخالفة لمحالات مشاركة بالأوكازيون، منها 64 لعدم وجود تصريح رسمى بالاشتراك فى الأوكازيون، و203 مخالفات لمحلات أعلنت عن "أوكازيون وهمى"، و5 مخالفات لعدم استخدم اللغة العربية فى الإعلان عن الأسعار.

من جهتهم، أرجع بعض أصحاب المحلات، سبب تراجع المبيعات، إلى ارتفاع أسعار الملابس والسلع بشكل عام عن أسعار أوكازيون العام الماضى، بعد انخفاض الجنيه أمام الدولار، وحرص عدد من المواطنين على شراء الملابس والمنتجات المستوردة.

وأجمع أصحاب المحلات بمنطقة وسط البلد، على إن ركود الموسم الصيفى، جاء لتزامنه مع فترة عيد الأضحى، وانشغال المواطنين بموسم الحج وكذلك شراء اللحوم والأضاحى، وأيضا موسم المدارس، متوقعين زيادة الإقبال على الشراء فى الأسبوع الأخير من الشهر الجارى.

ولفت رشاد جورج، صاحب محل أحذية، إلى إن غالبية الأحذية يتم استيرادها من الخارج وخاصة من الصين، وبالتالى فهى متأثرة أيضًا بسعر الدولار، مشيرًا إلى أن غالبية الطلب بيكون على الأحذية المستوردة، أما الأحذية المحلية والمصنعة فى مصر "فالطلب عليها قليل".

وقد تلقت وزارة التموين عبر خطها الساخن، العديد من الشكاوى بوهمية عروض المحال التجارية، واكتشافهم رفع التجار للأسعار بشكل كبير، وبالتالى يصبح التخفيض غير موجود، مقارنة بسعر المنتج قبل موسم الأوكازيون.

وشددت آمال محمد، مواطنة، على عدم التفاتها لدعاوى الأوكازيون، لاعتيادها على تلاعب المحلات التجارية فى الأسعار ورفع السعر قبل فتح باب الأوكازيون.

شكرا لمتابعتكم خبر عن العروض الوهمية وارتفاع الأسعار.. أسباب تراجع الأوكازيون الصيفى في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مبتدا ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مبتدا مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
التالى والد النقيب محمد الحايس: السيسي ورجال الجيش والشرطة بذلوا ملحمة لاستعادة أبني