11 نصيحة لتصبح أكثر إنتاجية خلال العام الجديد

11 نصيحة لتصبح أكثر إنتاجية خلال العام الجديد
11 نصيحة لتصبح أكثر إنتاجية خلال العام الجديد

في حال كنت تولي اهتماماً بموقع «بزنس أنسايدر» ستلاحظ أنه كثيراً ما ينشر موضوعات ونصائح عن الإنتاجية وفقاً لخبراء في هذا المجال. نحن نعرف أن الأمر سيكون صعباً لمواكبة كل هذه النصائح التي تتعلق بتعزيز الإنتاجية، ولهذا السبب سنقدم لك في هذا المقال مجموعة من أفضل الحيل الإنتاجية على الإطلاق:

كن أكثر تعاطفاً مع نفسك:

تقول بريجيد شولت، مؤلفة كتاب «أنا مثقل»: «ما هي أفضل نصيحة لدي عن الإنتاجية؟ التعاطف مع النفس. ماذا؟ أليست نصائح الإنتاجية مرتبطة بتغيير نمط التفكير والمهام الفردية والتركيز العميق والعمل على فترات بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الأدوات المفيدة؟ نعم، فكل هذه الأدوات يمكن أن تساعدنا على أن نكون أكثر إنتاجية وفعالية وأكثر إبداعاً أيضاً. لكن التعاطف يظهر أننا بشر. ستمر علينا أيام عصيبة وسنكون فيها مشتتي التفكير، وهناك أيام سنكون فيها غير منتجين وعديمي النشاط. ولكن بدلاً من جلد أنفسنا والغرق في مستنقع السلبية والأفكار الهدامة، فإن التعاطف مع الذات سيجعلنا متسامحين أكثر مع أنفسنا والتعلم من أخطائنا والتوقف عن البحث عن الكمال والمضي قدماً قدر استطاعتنا».

احم وقت التفكير الخاص بك:

يقول كال نيوبورت، الأستاذ المشارك في علوم الحاسوب في جامعة «جورج تاون» ومؤلف كتاب «العمل الشاق»:«أنا أحب أن أحدد وقتاً للتفكير العميق بالمشاكل الصعبة والمهمة ضمن جدول أعمالي مثل أي اجتماع أو موعد موجود في قائمتي، ثم أحمي ذلك الوقت، وفي حال حاول شخص تغيير ذلك وتحديد شيء آخر، سأقول له إنني مشغول.
وهذه التقنية البسيطة تساعدني بضبط مقدار الوقت الذي أقضيه في العمل الشاق بدقة كبيرة، كما تسمح لي بزيادته وتخفيضه حسب الوضع الذي أنا فيه، ويقدم لي سجلاً واضحاً للدور الذي تلعبه هذه الأنواع من النشاطات في جدول أعمالي».

صنّف قائمة مهامك:

تقول لورا فاندركام، مؤلفة كتاب «اعرف كيف تنجز ذلك»: «في كل يوم جمعة أقضي بعض الوقت في التفكير بالأسبوع المقبل، ومن ثم أضع قائمة بالأولويات تشمل ثلاث فئات: العمل والعلاقات والأمور الشخصية.
ووضع قائمة تشمل ثلاث فئات يذكرني بأنه ينبغي عليّ وضع شيء واحد على الأقل في كل فئة، وهي حيلة سريعة لضمان أن تكون حياتي أكثر توازناً. وبعد إعداد القائمة، أنظر إلى جدول أعمالي للأسبوع المقبل، وأضع الأولويات التي حددتها في مواعيد مناسبة. في بعض الأحيان لا أتمكن من إنجاز كل ما حددته، لكنني أهدف دائماً إلى إنهاء الأسبوع وأنا منجزة كل شيء وضعته في القائمة».

اربط شيئاً تحبه بشيء تريد تحقيقه:

يقول دان أريلي، أستاذ علم النفس في جامعة «ديوك»: «اختر الطقوس التي تحبها، وبالنسبة لي أحب طقوس شرب قهوة الصباح، واربطها بنشاط ذا صلة بالإنتاجية. وفي حالتي يتعلق الأمر بالكتابة. لذا فأنا أربط شيئاً أحبه، وهو شرب قهوة الصباح، بشيء آخر أحبه من حيث المبدأ، ولكن ليس كل لحظة منه، ألا وهو الكتاب. لقد أصبح ذلك بالنسبة لي وكأنه أمر مشروط، حيث أبدأ العمل وأنا أستمتع بالقهوة وأكتب في نفس الوقت».

طابق المهام مع مستوى طاقتك:

يقول رون فريدمان، عالم النفس ومؤلف كتاب «أفضل مكان للعمل»: «إن الأمر لا يتعلق بما تفعله، بل بالوقت الذي تنجز فيه العمل. لدينا أداء إدراكي يتقلب على مدار اليوم، حيث إن قدرتنا على استيعاب معلومات جديدة والتخطيط للمستقبل ومقاومة المشتتات تتراجع مع مرور اليوم، وهذا هو السبب في أنه كلما طابقت المهام مع مستوى طاقتك على مدار اليوم، كلما استطعت إنجاز المهام بجودة أفضل».

حدد وقتاً للرد على رسائل البريد الإلكتروني:

تقول جوسلين جلي، مؤلفة كتاب «إلغاء الاشتراك»:«تظهر الأبحاث الحديثة أنه كلما تحققنا أكثر من رسائلنا البريدية، كلما زاد شعورنا بالإحباط والتوتر، لذا ليس من المستغرب أن يكون الأشخاص الذين لا يتحققون من بريدهم الإلكتروني كثيراً أكثر إنتاجية وسعادة وأقل توتراً. لذا أقترح عليك تخصيص 30 إلى 60 دقيقة من اليوم للتحقق من بريدك الإلكتروني».

اتبع قاعدة الدقيقة الواحدة:

يقول جريتش روبين مؤلف كتاب «مشروع السعادة»:«اتبع قاعدة الدقيقة الواحدة وأنجز أي مهمة يمكن إنهاؤها في دقيقة: علّق معطفك، اقرأ رسالة، املأ استمارة، أجب على رسائل البريد الإلكتروني، أجرِ مكالمة هاتفية، وغير ذلك. ولأن هذه المهام سريعة الإنجاز، فليس من الصعب جداً اتباع هذه القاعدة، ولكن لديها نتائج كبيرة، حيث إن إنجاز كل هذه المهام البسيطة والصغيرة سيشعرك بالراحة والهدوء الداخلي والحيوية لأنك لم تنزلق في دوامة تراكم المهام الصغيرة».

ابدأ العام الجديد بصندوق رسائل فارغ:

تقول ألكسندرا سامويل، مؤلفة كتاب «اعمل بذكاء من خلال وسائل التواصل الاجتماعي»:«هذا هو الوقت المناسب من العام لمراجعة إعدادات بريدي الإلكتروني وإعادة تنظيم مجلدات البريد من أجل فرز الرسائل بصورة أكثر فاعلية. اطّلع على أحدث 50 أو 100 رسالة في بريدك الإلكتروني الوارد، وقم بتغيير إعدادات البريد، بحيث تعيد غربلة الرسائل وفصل الرسائل المهمة عن تلك غير الضرورية مثل الرسائل الإخبارية والرسائل القصيرة ووضعها في ملف خاص بها. خصص بعض ساعات لتنظيف بريدك الإلكتروني ثم اسحب جميع رسائل العام 2017 وضعها في ملف أرشفة، من أجل أن تبدأ عاماً بصندوق بريد فارغ».

حدد قائمة مهام «ربع الساعة»:

تقول كارسون تيت، مؤلفة كتاب «العمل ببساطة»: «من أجل أن تحارب التسويف وتنجز المهام، أنصحك بإنشاء قائمة بالمهام التي يمكن إنجازها خلال 15 دقيقة. احتفظ بهذه القائمة من أجل تحويل لحظات مثل الانتظار في عيادة الطبيب إلى فترة إنتاج. وهذه القائمة هي ضالتك عندما تشعر بالكسل وعدم الإنتاجية. يمكنك إتمام إحدى المهام بسرعة لتمنحك دفعة طاقة، ما يساعدك على الانتقال للعمل على مشروع أكثر تحدياً أو تعقيداً».

اجعل إنجاز مهامك ضرورة:

يقول ستيف ليفنسون، الطبيب النفسي ومؤلف كتاب «القدرة على إنجاز المهام»: «إن مفتاح تحقيق أقصى قدر من الإنتاجية هو نسيان ما تعرفه بالفعل، أو ما تعتقد أنك تعرفه، حول التحفيز. نحن عادة نفترض أن هناك علاقة مباشرة بين ما نحتاجه لتحقيق نتيجة معينة، ومدى أرجحية تحقيق ذلك. ومع ذلك، هناك طريقة بناءة أكثر للتفكير بالدافع، وهو التفكير به على أنه أمر عليك القيام به من أجل الوصول إلى أهدافك، ونعني بذلك وضع نفسك في موقف يجعلك تشعر بأهمية إنجاز هذه المهام على وجه السرعة».

حدد 3 أهداف في بداية كل يوم:

يقول كريس بايلي، مؤلف كتاب «عام من الإنتاجية»: «تعتبر قاعدة ال3 أهداف هي المفضلة لدي، وكل ما عليك فعله هو تحديد 3 أشياء تريد إنجازها خلال اليوم، وليس بالضرورة أن تكون هذه الأهداف كبيرة أو معقدة».

شكرا لمتابعتكم خبر عن 11 نصيحة لتصبح أكثر إنتاجية خلال العام الجديد في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق «غرفة الشارقة» تؤكد حرصها على دعم «مجموعة العقارات»
التالى «المضافة».. عنصر تجاذب بين المستهلك والتاجر والمورّد