أخبار عاجلة

معهد «BIBF» وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يطلقان برنامجًا تدريبيًا حول الاقتصاد الدائري

أطلق معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية (BIBF) برنامجه التدريبي الأول حول الاقتصاد الدائري، المصمم بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) حيث تم تصميم البرنامج للمهتمين بالتعرف على الاقتصاد الدائري ضمن جدول أعمال 2030 للتنمية المستدامة، لتمكينهم من فهم النهج الشامل والنظريات الدائرية وبعض تطبيقاتها، من أجل تحديد مجال الدوران الذي يرغبون أن الاستثمار فيه.
وقال مدير عام معهد BIBF، الدكتور أحمد عبد الحميد الشيخ:» أن التحول إلى اقتصاديات أكثر دائرية أمرٌ بالغُ الأهمية ليس فقط لتحقيق التوازن بين الأهداف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، ولكن أيضًا لتحقيق إمكانية تحقيق تخفيضات كبيرة وسريعة لانبعاثات غازات الدفيئة (GHG) في جميع القطاعات. وعليه، يتحتم إجراء تغييرات في أنماط الإنتاج، ومتانة المنتجات، وإعادة الاستخدام، وإعادة التدوير، وتفضيل العملاء الأكثر وعياً، والتحول السلوكي. يجب أن تكون جميعها متجذرة بقوة في الأنظمة الاقتصادية والسياسية».

وأضافت رئيس مركز الدراسات المصرفية والمالية في المعهد زيبا عسكر:» ستتناول هذه الدورة التمهيدية مفاهيم الاقتصاد الدائري والأساليب القائمة على الأنظمة لاستكشاف كيف يمكننا إعادة اختراع أنظمتنا وسلعنا وخدماتنا لخلق طريقة أكثر ازدهارًا للجميع، والمساعدة على إعادة التفكير في البيئة الاقتصادية التي نعيشها يوميًا «.
وبهذه المناسبة سلط ممثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمدير الإقليمي لمكتب غرب آسيا، سامي ديماسي، الضوء على أهمية بناء مثل هذا التعاون المثمر مع المعاهد الوطنية، مشيرًا إلى أن «التوزيع الدائري لم يعد خيارًا. يجب أن تعمل المجتمعات والمعاهد الوطنية والحكومات جنبًا إلى جنب لإحداث تحول ملموس نحو مستقبل أكثر استدامة ومرونة».
كما ألقى ديماسي الضوء على الدور الذي يقوم به برنامج الأمم المتحدة للبيئة في دعم البلدان في المنطقة في تحقيق الهدف 12 من أهداف التنمية المستدامة (SDG 12) وخطة التنمية المستدامة لعام 2030 ، قائلاً: «يركز هذا التدريب التمهيدي على التعميم وكيف يخدم خطة عام 2030، واستكشاف أوجه التآزر والترابط. الاعتراف بأن مبادئ الاقتصاد الدائري تتناول بشكل مباشر الهدف الثاني عشر من أهداف التنمية المستدامة، وهو الهدف المسؤول عن الاستهلاك والإنتاج المستدامين. تهدف هذه الدورة إلى التحقق من الاختلافات بين نماذج الخطوط الملاحية المنتظمة لدينا حاليًا في أنظمتنا والتحول المطلوب للتحول نحو النماذج والأنظمة الدائرية التي تصمم النفايات والتلوث، وتحافظ على المنتجات والمواد قيد الاستخدام وتجدد النظم الطبيعية».

إضافة إلى ذلك، أشار السيد ديماسي إلى أن دور القطاع الخاص والشركات الصغيرة والمتوسطة هو دور حاسم في إحداث هذا التحول، قائلاً: «إن الهدف من هذا النشاط ليس فقط إعطاء مبادئ نظرية للمشاركين حول التدوير ، ولكن أيضًا لتزويدهم بالمبادئ النظرية. الأدوات المناسبة لتعميم التوزيع الدائري بين الشركات والمؤسسات والمدن. فهم النهج الشامل الذي يجب اتباعه أثناء تحويل نماذج الأعمال إلى نماذج داعمة أكثر دائرية. التركيز على دورة حياة المنتجات، ومشاركة أصحاب المصلحة وسلسلة التوريد».

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، معهد «BIBF» وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يطلقان برنامجًا تدريبيًا حول الاقتصاد الدائري ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى روسيا: نتوقع زيادة التجارة مع الصين إلى 200 مليار دولار في 2024