السوق السعودي على أعتاب أضخم اندماج مصرفي.. ومؤشر سوق السعودية فوق 9144 نقطة

مع ترقب الجمعيتين العموميتين للبنك الأهلي التجاري ومجموعة سامبا المالية غدا لإقرار الاندماج بينهما لخلق أكبر كيان مصرفي سعودي، ختم مؤشر سوق الأسهم السعودية تداولات الأحد منخفضاً 0.54% إلى مستوى 9144.99 نقطة بتداولات فاقت 11.8 مليار ريال.


وأكد عضو جمعية الاقتصاد السعودية، وليد بن غيث، في مقابلة مع احدى القنوات الاخبارية أن السوق السعودية عكست الأسعار بشكل كبير بالنسبة لاندماج المصرفين، و»أتوقع أن المساهم الرئيسي سيجري الاندماج، وستكون فرصة الكيان الجديد كبيرة في مشاريع الدولة الضخمة، التي تتطلب تمويلات من بنك بهذا الحجم الضخم».


وحول اكتتاب شركة الخريف، وصفه بن غيث بأنه اكتتاب ممتاز بمكرر ربحية للسهم 14 مرة بينما السوق يتداول عند 37 مرة، في ضوء أن الاكتتاب يأتي لشركة ناجحة في قطاع متخصص، وليس مستغربا أن تغلق تداولات سهمها مرتفعة بالنسبة القصوى 10%، وهو مؤشر مهم وقوي على أنها ستشهد ارتفاعا جيدا في نسبة التداول في المرحلة المقبلة.


وبلغ عدد الأسهم المتداولة بجلسة اليوم الأحد أكثر من 400 مليون سهم تقاسمتها أكثر من 480 ألف صفقة، سجلت فيها أسهم 63 شركة ارتفاعاً في قيمتها، فيما أغلقت أسهم 124 شركة على تراجع. وكانت أسهم شركات متطورة، وعذيب للاتصالات، والجوف، والصناعات الكهربائية، وصدق الأكثر ارتفاعاً، أما أسهم شركات الكابلات السعودية، وبحر العرب، واكسا التعاونية، وبروج للتأمين، واللجين فكانت الأكثر انخفاضا في التعاملات، حيث تراوحت نسب الارتفاع والانخفاض ما بين 9.90% و 3.36%.


فيما كانت أسهم شركات زين السعودية، وكيمانول، وعسير، ومدينة المعرفة، ومتطورة هي الأكثر نشاطا بالكمية، كما كانت أسهم شركات المصافي، وعسير، والجوف، والراجحي، وزين السعودية هي الأكثر نشاطا في القيمة.


كما أغلق مؤشر الأسهم السعودية الموازية (نمو) اليوم منخفضاً 1446.43 نقطة ليقفل عند مستوى 25437.36 نقطة، وبتداولات بلغت 41 مليون ريال، وبلغ عدد الأسهم المتداولة 465 ألف سهم تقاسمتها 1306 صفقات.


وفي سياق تقييم القطاع المصرفي اعتبر بن غيث أن انخفاض الفوائد عالمياً يدفع أسعار الأسهم، لكن المخاوف الحالية تكمن في زيادة التضخم، مع ارتفاع عوائد السندات الأميركية، وهذا ينعكس على مختلف أسواق الأسهم في العالم.


وقال إن سوق الأسهم السعودية تتأثر بنفس العوامل التي تتأثر بها أسواق العالم، موضحاً أن المخصصات الكبيرة في قطاع البنوك، تعكس التحفظ من أداء الشركات جراء ظروف الجائحة.


وأضاف أنه من الطبيعي أن تتحفظ البنوك أيضا في توزيعات الأرباح، خاصة البنوك المتعرضة لقطاع الشركات والتي يتوقع أن تضطر لبناء مخصصات كبيرة جراء ذلك التعرض، «ومن باب أولى التحفظ في توزيعات الأرباح».

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، السوق السعودي على أعتاب أضخم اندماج مصرفي.. ومؤشر سوق السعودية فوق 9144 نقطة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

التالى «الأهلي المتحد» يعتزم إصدار سندات بقيمة 4 مليارات دولار