الخدمة المجتمعية في صميم فلسفة مجموعة جيلي القابضة

الخدمة المجتمعية في صميم فلسفة مجموعة جيلي القابضة
الخدمة المجتمعية في صميم فلسفة مجموعة جيلي القابضة
مسقط-ش

في عمق فلسفة العمل لدى جيلي القابضة هي المسؤولية والخدمة المجتمعية طويلة المدى، ويعد برنامج جيلي "تايملي راين" للتخفيف من حدة الفقر، مثالا على ذلك. يتخذ هذا البرنامج من تدابير التخفيف من حدة الفقر ويقوم بتوظيفها في مختلف الصناعات كالتعليم والتوظيف والزراعة في الصين؛ لمساعدة الفقراء في كل مقاطعة.

من الضروري أن تعلم الناس الصيد؛ لذلك يتبع برنامج جيلي "تايملي راين" للتخفيف من حدة الفقر هذا المبدأ ليس فقط عن طريق التبرع للمناطق الأكثر فقرا، لكن بالإضافة إلى اعطاء السكان المحليين الفرصة لانتشال أنفسهم بشكل مستدام من وضع الفقر المقدع.

خارجا في هضبة اللوس، ساعدت جيلي أحد هذه المجتمعات على إخراج نفسها من الفقر. إن إعطاء الانسان سمكة قد يكون نعمة لكن تعليمه كيف يصطاد هو حب. خارج مدينة غوجياو، شانشي، هناك قرية صغيرة في المناطق الداخلية تسمى قرية ماجياسان. وبسبب بُعد هذه القرية العميقة في هضبة اللوس، كانت المنازل في الأساس عبارة عن كهوف منحوتة في وجه الوادي. اليوم لم يبقى سوى عدد قليل من العائلات، ممن يعيشون في وضع بالكاد يملكون لقمة عيش منذ فترة طويلة.

تشانغ زابنج، وهو شخص يبلغ من العمر عشرين عاما، وواحد من تلك الأسر التي كانت تحيى على الهضبة حياة قاسية، وكانت أسرته بأكملها مدعومة بزراعة الكفاف لوالده التي بالكاد تكفي لسد جوعهم. بعد أن جُرِح والده ، تخلت شقيقتاه عن دراستهما للعمل ودعم الأسرة، وكذلك دعم تعليم تشانغ حتى المدرسة المتوسطة. وعلى الرغم من أنهم كانوا فقراء في تلك الأيام، كانت حياتهم لا تزال مليئة بالحب والأمل.

وتطلعا لتعلم مهارة وبدء العمل، حضر تشانغ مدرسة شانشى تاييوان الفنية المهنية. وفي عام 2016، تعاونت جيلي مع المدرسة لتقديم التدريب على المهارات من خلال إنشاء "صف جيلي للمواهب" التي تتيح للطلاب الأقل حظًا الحصول على تدريب أثناء العمل وعرض العمل بعد التخرج. كان تشانغ أحد الطلاب الذين خرجوا من "صف جيلي للمواهب" و واحد من الأشخاص الذين ساعدهم مشروع تخفيف الفقر "تايملي راين" في تخفيف حدة الفقر. جيلي لم تدفع فقط من أجل تعليم تشانغ، ولكنها زودت أسرته بـ 4000 رنمينبي سنويا. بعد تخرجه من "صف جيلي للمواهب"، تم العرض على تشانغ منصب في مصنع جيلي في شانشي جينتسونج.

في البداية، بدأ تشانغ باعتباره مجرد عامل لحام يعمل في وظيفة واحدة ولكنها مهمة على خط الإنتاج. ولكن مع موقف جاد وحماس للتعلم، أخذ تشانغ كل فرصة لتحسين نفسه. فمن خلال التعلم من مشرفيه، وفي أقل من عام، أتقن تشانغ معظم مهارات اللحام في متجر اللحام، وسرعان ما أصبح موظف نموذجي. يتذكر تشانغ أنه تلقى راتبه الشهري الأول بعد العمل -4.500 رنمينبي- وأنفقها في دفع ايجار المنزل، بما في ذلك الوجبات المجانية وأماكن الإقامة. "شعرت أنني أخيراً وجدت طريقي وأكسب دخولي. لقد كنت سعيدا للغاية في ذلك اليوم، والآن يمكنني تحسين حياة عائلتي التي ضحت بالكثير من أجلي ".

واليوم، أتقن تشانغ أساسيات مواقع اللحام المختلفة على خط الإنتاج، وفي هذه العملية أصبح أحد الفنيين الأكثر مهارة وكفاءة في المصنع. بغض النظر عن الوظيفة، يمكن لتشانغ أن يؤدي المهمة. لقد أصبح موظفًا نموذجيًا ومصدر إلهام لأقرانه.

ساعد برنامج جيلي "تايلمي راين" للتخفيف من حدة الفقر أكثر من 10,000 شخص حتى هذه اللحظة. وعلى الأقل 2500 أسرة تم انتشالها من الفقر بواسطة برنامج جيلي للتدريب بالتعاون مع المدارس المحلية وعن طريق مساعدي جيلي في الحصول على وظيفة. وفي المستقبل ستستمر جيلي في تعليم الناس الإصطياد وستساعد في نشر الحب والرخاء في المجتمع.

في عُمان، يمثل جيلي مركز تاول للسيارات، المعروف بمركباته التي تم اختبارها وخدمة سريعة وتوافر يصل إلى 97٪ من قطع الغيار. مع شبكة من 10 صالات عرض و 12 منفذاً للخدمات و 10 منافذ قطع الغيار، فإن مركز تاول للسيارات واحدة من شركات توزيع السيارات الرائدة في البلاد.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، الخدمة المجتمعية في صميم فلسفة مجموعة جيلي القابضة ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الشبيبة

السابق «غرفة البريمي» تؤكد على دعم جهود التنمية الاقتصادية في المحافظة
التالى بنك مسقط: برنامج تدريبي للشباب العماني