أخبار عاجلة
(صفقة القرن) طبقت قبل اعلانها ؟! -
نعم.. هناك مؤامرة!! -
ملوك يخدمون السياحة السياسية -
إسقاط الطائرة..وعقلية1967 ! -
إسقاط الطائرة الإسرائيلية -
شهادة نعتز بها.. ولكن -
بين الغياب والحضور -
«أبو الرزاز» الدمث -

قس مسيحي يحكي تفاصيل حياة ونجاة الكاهن الهندي في عدن: غفرت للقتلة وأفكر بالعودة ثانية (ترجمة خاصة)

قس مسيحي يحكي تفاصيل حياة ونجاة الكاهن الهندي في عدن: غفرت للقتلة وأفكر بالعودة ثانية (ترجمة خاصة)
قس مسيحي يحكي تفاصيل حياة ونجاة الكاهن الهندي في عدن: غفرت للقتلة وأفكر بالعودة ثانية (ترجمة خاصة)
الموقع بوست - ترجمة خاصة
الأحد, 31 ديسمبر, 2017 11:20 مساءً

عاد المبشر ساليسيان، الذي اختطف من قبل الإرهابيين في اليمن في عام 2016، إلى الهند في سبتمبر من هذا العام، ويقول إنه لا يغضب تجاه من اختطفوه وقتلوا زملائه.
 
من المستحيل أن يكون الرجل الذي لم يسبق له أن سعى إلى العنف في مقابل خدماته، وهذا أيضا (باسم الله)، إلى التعافي من أي وقت مضى من حادث مثل هذا.
 
ولكن الأب توم أوزوناليل، الذي هو أصلا من ولاية كيرالا، ليس فقط أي رجل آخر، في الواقع، قد يكون هدوءه، تقريبا سلوك لا يزعج تماما، أكثر من ذلك عندما يروي 18 شهرا مروعا قضاها في الأسر.
 
قصة أوزوناليل تقشعر لها الأبدان باعتبارها مثيرة للجريمة، إلا أنه لا يوجد فيلم رواية لها، كان يعمل في عدن، وهي أحد الموانئ الجنوبية لليمن مع جمعية سانت فرانسيس دي ساليس، وكان هناك بناء على طلب من المبشرين من الخيرية، التي أسستها الأم تيريزا، ويدير أربعة منازل للمسنين في البلاد.
 
وكان قد ذهب إلى اليمن في عام 2010 كقسيس، وعاد في عام 2014، ولكن عندما سمع عن اندلاع حرب أهلية في اليمن، عاد مرة أخرى، وكان هذا في عام 2015، وكان هناك حظر للسفر الى اليمن، ولكن الكاهن كان يشكل عامل مساعدة لدى الأمم المتحدة، وذهب على أي حال، وهو قرار غير حياته.
 
يقول: "لقد كان ذلك أمرا داخليا، وقد أعطيت بالفعل مهمة أخرى، لكن ما زالت لدي تأشيرة سارية المفعول إلى اليمن، وكانوا بحاجة إلى المساعدة".
 
في 4 مارس / آذار 2016، هاجم مسلحون إرهابيون، حسب التقارير أنهم من داعش المركز الذي كان يعمل فيه أوزوناليل في عدن، وقتلوا جميعا تقريبا (حوالي 16 شخصا، بينهم أربع من الراهبات الخمس) في الموقع.
 
يقول القس وهو يصف ما جرى في عدن: "كان هناك عدد قليل من حراس الأمن الذين قتلوا أولا، ثم أخذوني، وأطلقوا النار على الجميع أمام عيني، وأنا لا أعرف لماذا نجوت من القتل، ورأيت الأخوات والآخرون يسقطون واحدا تلو الآخر، وصليت بالنسبة لهم، ولمن قتلوا، ولم تنج سوى واحدة من الأخوات، لكنني اكتشفت ذلك بعد أن تم الإفراج عني ".
 
أثناء وجوده في الأسر، أبقى أوزوناليل رأسه على التوالي، وصلى، "إذا كنتَ هناك، كان يجب أن تكون إرادة الله، وكان لديه شيء في الاعتبار بالنسبة لي".
 
كرجل من الله، استسلم إلى الله سبحانه وتعالى، ولا شيء يحدث من دون علمه، كما يقول، والرجال الذين أخذوه لم يتحدثوا معه، إلا في البداية عندما سألوه من هو، ولماذا كان هناك، ويضيف: " لم يؤذوني على الإطلاق، ولا أعتقد أنني سأجلس هنا أتحدث إليكم بما جرى  فاسمحوا لي أن أعيش، حتى أتمكن من العودة والتحدث مع الآخرين، ومواصلة العمل هناك. "
 
ويواصل حديثه عن خاطفيه: "أحضروا لي الطعام، وأحيانا أكثر مما كنت أكل، وفي وقت لاحق، طالبتهم بالحد من كمية المواد الغذائية التي كانوا يعطوني، فأنا لا أريد أن تضيع هذا البلد من نقص في الموارد".
 
ولكن كان هناك مشكلة الكاهن كان مريضا بالسكري، "كان علي أن أدير ذلك، ولم تكن هناك أدوية متاحة لي حتى ديسمبر / كانون الأول 2016، وأعطيت مرة واحدة أو مرتين عندما أصبت بالحمى، حيث حصلت على الباراسيتامول".
 
عندما أطلق سراح أوزوناليل كان وزنه 54 كجم، ويضيف: "يجب أن أكون 72-73kg الآن - أعتقد أن هذا الوزن الكثير يكفي.
 
ولا يعرف اوزوناليل كيف تم تنفيذ مهمة الإنقاذ، يتذكر أنه أخذ من الغرفة، مشمولا ببركها ودفع لعدة ساعات، "لقد سلمت إلى مجموعة أخرى في مرحلة ما، وكل ما أعرفه هو أنه عندما تم الإفراج عني، وتمت إزالة غطاء الرأس، كنت في عمان، وكان 12 سبتمبر"، كما يقول.
 
بعدها سافر الكاهن إلى روما وظل هناك لمدة أسبوعين، حيث التقى البابا فرنسيس، وعند عودته، التقى برئيس الوزراء نارندرا مودي.
 
وتقول التقارير الاخبارية ان حكومتي عمان والهند، الى جانب الفاتيكان، كانتا مسئولين عن التفاوض حول الافراج عنه، وقد قدم الإرهابيون طلبا للفدية يعادل 64 كرور روبية (كرور تعني مليون بالهندية) ، وهو ما لم يتم دفعه وفقا للتقارير.
 
مرة أخرى في بنغالورو في الوقت الراهن سيتلقى أوزوناليل مهمته الجديدة في مايو 2018م، مع العلم أنه تم القبض على كهنة وراهبات آخرين من بلدان مختلفة في وسط العنف المستعجل في اليمن، واضاف "معظمهم تم انقاذهم وعادوا الى بلادهم، واعرب عن امتناني لذلك".
 
ويضيف: "عندما كانت الأخوات تسقط أمام عيني، كل ما يمكن أن أفكر أن الله رحمهم"، ويردف: "نحن نعمل في منطقة مزقتها الحرب، وكنا نصلي من أجل نهاية الحرب، وتغيير قلوب أولئك الذين يقفون وراء العنف، ولكن فجأة هجم علينا الارهابيون بالقنابل ".
 
*نشرت المادة في موقع (http://punemirror.indiatimes.com) ويمكن الرجوع إليها عبر الرابط هنا
 
*ترجمة خاصة بالموقع بوست.
 



شكرا لمتابعتكم خبر عن قس مسيحي يحكي تفاصيل حياة ونجاة الكاهن الهندي في عدن: غفرت للقتلة وأفكر بالعودة ثانية (ترجمة خاصة) في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الموقع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الموقع مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق وسائل إعلام مصرية: التحفظ على أموال عبد المنعم أبو الفتوح
التالى توتنهام يصدم مورينيو..مانشستر يونايتد يتلقى أسرع هدف في الموسم