أخبار عاجلة
صحيفة "الحياة" تنهي علاقتها بالكاتب جمال خاشقجي -
نشاط جماعي لمؤشرات البورصة في مستهل التعاملات -
الدولار ينزل عن أعلى مستوى في 4 أسابيع -
فيديو .. أردوغان: 'إسرائيل' .... -
الأمير زيد يحذر من عقوبات كوريا الشمالية -

شأن داخلي

شأن داخلي
شأن داخلي
جلسنا نحكي لساعة عن الشأن العربي، وتداعيات الصراعات، ونظريات المؤامرة، والتدخلات الخارجية في كل الشؤون العربية، وعن الروهينغا، وانفصال كتالونيا، وانفصال كردستان، وعن ترامب وميركل وتيريزا ماي. تطرقنا إلى كثير من الموضوعات، وتبادلنا العديد من الآراء التي لم تخل من اختلافات.

في خضم الحديث طرحت وجهة نظري عن ما يجري في بلاده، فامتقع وبدا الغضب على قسمات وجهه.

فجأة تحول حوارنا الهادئ المتزن، وقدرتنا على تبادل الرأي، إلى رفض كامل من جانبه لأي طرح أو رأي من جانبي، ثم عاجلني بأنه يرفض انتقاداتي، وأنه يعتبرها تدخلاً غير مقبول في شأن داخلي.

حاولت أن أتجاوز غضبه من توجيه الانتقادات لسياسات بلاده، وبعضها انتقادات محقة، وقررت تحويل مسار الحديث من التركيز على تلك الانتقادات إلى هذا الذي سماه "الشأن الداخلي".

هذا المصطلح الذي بات البعض يستخدمونه لإنهاء أي حوار أو قمع أي نقاش، خصوصاً في فترات اشتعال الخلافات بين حكام البلاد، والتي باتت الشعوب طرفاً فيها، أو وقوداً لها، رغماً عنها.

قلت إننا تحدثنا طويلاً عن بلدي، وإنني لم أغضب أو أنزعج من انتقاداته، وإن آلاف العرب يتحدثون عن مصر وأحداث مصر يومياً، وعادة ما أسمع منهم حكايات ونظريات وتحليلات لا علاقة لها بالواقع، ثم يكرر أغلبهم أن "مصر أم الدنيا"، وأنه من حق كل العرب الاهتمام بالشأن المصري لأن له تأثير مباشر على كل الشؤون العربية.

عاد صديقي مجدداً إلى هدوئه بعد أن كان يهم بالمغادرة غاضباً، وقال إن بعض المصريين أيضاً، يرفضون أن يتحدث الآخرون في شؤون بلادهم بزعم أنها شأن داخلي، وإنه يدرك أنه لا يفترض بنا (أنا وهو) أن ننساق خلف هذا النوع من المزايدات باعتبار أننا مهتمان بالشأن العربي.

اتفقنا على أن هذا الذي يسمى "الشأن الداخلي" ليس إلا لعبة يستخدمها البعض للهروب من النقاش، أو إخفاء حقائق تسيء إلى بلده أو مواطنيه، وأن حدة النقد أحياناً تثير داخل الأشخاص نوعاً من العصبية القبلية، حتى لو كانوا ممن يفترض بهم محاربة هذا السلوك المعيب.

وقال صديقي إن الكثير من العرب يخشون الحديث عما يجري في بلادهم، حتى لا يتعرض، أو عائلته، لغضب الحاكم أو الطائفة أو الحزب، حتى لو أنه يعيش خارج البلد. قلت إنني أتفهم هذا جيداً، لكنني لم ولن أتفهم أن يتسبب هؤلاء المتعصبون في منع الآخرين من مجرد توجيه انتقادات لأحوال أو سياسات يدركون أنها ظالمة أو ذات تأثير سلبي.

أكملنا جلستنا بالحديث عن المتأهلين إلى كأس العالم لكرة القدم في موسكو، رغم أنه يعرف أنني لست من هواة مشاهدة مباريات الكرة.

اقــرأ أيضاً

شكرا لمتابعتكم خبر عن شأن داخلي في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق هؤلاء هم المرشحون لقيادة الحملة الانتخابية لبوتين
التالى مجلة أمريكية: الامارات قوضت سلطة هادي وحضورها المتزايد جنوب اليمن يدفع نحو الانفصال (ترجمة خاصة)