أخبار عاجلة
أخبار الإمارات الان - 65 مضخة سحب مياه بعجمان -

العاهل المغربي يعلن انطلاق "زمن الصرامة"

العاهل المغربي يعلن انطلاق "زمن الصرامة"
العاهل المغربي يعلن انطلاق "زمن الصرامة"

وقال الملك المغربي، خلال افتتاح الدورة الجديدة للبرلمان، مساء الجمعة، في الرباط، إن البلاد تعرف بداية مرحلة حاسمة، تقوم على ربط المسؤولية بالمحاسبة، والعمل على إيجاد الأجوبة والحلول الملائمة للإشكالات والقضايا الملحة للمواطنين.

وأردف العاهل المغربي: "إننا لا نقوم بالنقد من أجل النقد، ثم نترك الأمور على حالها، وإنما نريد معالجة الأوضاع، وتصحيح الأخطاء، وتقويم الاختلالات". وأضاف: "إننا نؤسس لمقاربة ناجعة، فما نقوم به يدخل في صميم صلاحياتنا الدستورية، وتجسيد لإرادتنا القوية، في المضي قدمًا في عملية الإصلاح، وإعطاء العبرة لكل من يتحمل مسؤولية تدبير الشأن العام".

واستطرد: "بصفتنا الضامن لدولة القانون، والساهر على احترامه، وأول من يطبقه، فإننا لم نتردد يومًا في محاسبة كل من ثبت في حقه أي تقصير في القيام بمسؤوليته المهنية أو الوطنية، ولكن الوضع اليوم أصبح يفرض المزيد من الصرامة، للقطع مع التهاون والتلاعب بمصالح المواطنين.

وبعد أن أكّد أنه "وقف أكثر من مرة على حقيقة الأوضاع، وعلى حجم الاختلالات التي يعرفها جميع المغاربة"، تساءل "أليس المطلوب هو التنفيذ الجيد للمشاريع التنموية المبرمجة، التي تم إطلاقها، ثم إيجاد حلول عملية وقابلة للتطبيق للمشاكل الحقيقية، وللمطالب المعقولة، والتطلعات المشروعة للمواطنين، في التنمية والتعليم والصحة والشغل وغيرها؟".

ولفت الملك، في خطابه، إلى أن المغاربة اليوم يحتاجون للتنمية المتوازنة والمنصفة، والتي تضمن الكرامة للجميع وتوفر الدخل وفرص الشغل، وخاصة للشباب، وتساهم في الاطمئنان والاستقرار، والاندماج في الحياة المهنية والعائلية والاجتماعية، التي يطمح إليها كل مواطن، كما يتطلعون لتعميم التغطية الصحية وتسهيل ولوج الجميع للخدمات الاستشفائية الجيدة في إطار الكرامة الإنسانية.

واعترف الملك بأن نموذج التنمية للبلاد لم يعد مقنعًا: "النموذج التنموي الوطني أصبح اليوم غير قادر على الاستجابة للمطالب الملحة، والحاجيات المتزايدة للمواطنين، وغير قادر على الحد من الفوارق بين الفئات، ومن التفاوتات المجالية، وعلى تحقيق العدالة الاجتماعية".

ودعا الحكومة والبرلمان، ومختلف المؤسسات والهيئات المعنية، كل في مجال اختصاصه، لـ"إعادة النظر في نموذجنا التنموي لمواكبة التطورات التي تعرفها البلاد"، وحثّ على بلورة رؤية مندمجة لهذا النموذج، كفيلة بإعطائه نفسًا جديدًا، وتجاوز العراقيل التي تعيق تطوره، ومعالجة نقط الضعف والاختلالات، والتي أبانت عنها التجربة.

ولم تفت الملك المغربي الدعوة إلى "التحلي بالموضوعية، وتسمية الأمور بمسمياتها، من دون مجاملة أو تنميق، واعتماد حلول مبتكرة وشجاعة، حتى إن اقتضى الأمر الخروج عن الطرق المعتادة أو إحداث زلزال سياسي"، على حد تعبيره.

اقــرأ أيضاً

شكرا لمتابعتكم خبر عن العاهل المغربي يعلن انطلاق "زمن الصرامة" في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق "حماس" و"فتح" تتفقان على تعزيز المصالحة والتصدي لقرار ترامب
التالى مجلة أمريكية: الامارات قوضت سلطة هادي وحضورها المتزايد جنوب اليمن يدفع نحو الانفصال (ترجمة خاصة)