أخبار عاجلة

شكوك برواية الرياض بشأن تحطم مروحية عسكرية شرقي اليمن

شكوك برواية الرياض بشأن تحطم مروحية عسكرية شرقي اليمن
شكوك برواية الرياض بشأن تحطم مروحية عسكرية شرقي اليمن
الموقع بوست - عربي21
الأحد, 16 سبتمبر, 2018 09:25 صباحاً

أثارت رواية التحالف العربي الذي تقوده السعودية، الجمعة، حول تحطم مروحية من نوع "أباتشي" ومقتل طاقمها أثناء قيامها بمهام مكافحة الإرهاب والتهريب في محافظة المهرة تساؤلات عدة حول مدى وجاهة الرواية، التي بدت غريبة بالنسبة للسكان المحليين.
 
ومحافظة المهرة، التي توصف بـ"بوابة اليمن الشرقية"، ظلت بعيدة عن الصراع الدائر، بل تعد المدينة اليمنية الوحيدة التي لم تشهد أي عمليات أو أنشطة لتنظيمات جهادية، وفقا لمراقبين.
 
"ادعاء زائف"
 
وفي هذا السياق، قال مصدر محلي وثيق الاطلاع، إن "رواية التحالف بشأن سقوط المروحية غريبة جدا، ومثيرة" في الوقت ذاته، معتبرا أن المهمة التي ساقها ناطق التحالف للطائرة قبل تحطمها "ادعاء زائف".
 
وأضاف لـ"عربي21"، مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن تسويق سردية "الإرهاب" مؤشر على توجهات المملكة القادمة في هذه المحافظة الآمنة، والبعيدة عن أي صراعات سياسية قديما وحديثا، غير أن تحركات الرياض هي من كسرت الهدوء فيها.
 
وحذر المصدر، وهو ناشط سياسي، من خطورة هذا الإعلان، كونه يبعث على القلق، ويشير إلى "مؤامرة يتم حياكتها لتركيع أبناء المهرة الذين يرفضون التدخل في شؤون محافظتهم، وكل مساع الهيمنة على سواحلها ومنافذها البرية والبحرية". على حد قوله.
 
وأكد المصدر أن المروحية السعودية هي واحدة من اثنتين كانتا تحلقان في منطقة "وادي تنهالن" بمدينة الغيظة عاصمة المهرة، في مهمة "تأمين عبور أنبوب تصدير النفط" التي تعتزم المملكة تمريره عبر أراضي هذه المدينة الساحلية، وصولا إلى بحر العرب". مشيرا إلى أن هذه الطلعات للمروحيات السعودية هدفها أيضا بث الرعب والخوف لدى السكان المحليين، حتى لا يفكروا بأي أنشطة تعارض هذه المساعي.
 
"مزيدا من الهيمنة"
 
من جهته، يرى رئيس تحرير موقع "الموقع بوست" الإخباري، عامر الدميني، أن الرواية السعودية التي تزعم أن الطائرة التي سقطت كانت في مهمة لمكافحة الإرهاب فيها نوع من المبالغة المقصودة لمبررين، الأول "التبرير للرأي العام الداخلي بأنها سقطت أثناء مهمة عسكرية أمنية، والثاني رسالة للعالم بأنها تواجه الإرهاب في هذه المحافظة".
 
وقال في حديث لـ"عربي21" إن الإيحاء بمواجهة الإرهاب أمر يكرس الوجود السعودي في المهرة، ذلك أنها دخلتها بحجج مكافحة عمليات التهريب، وهذا الموقف واضح في مختلف تصريحات القادة السعوديين".
 
ووفقا للدميني، فإنه لم يسبق للمهرة أن خاضت أي مواجهات مع الجماعات الإرهابية كتنظيم القاعدة وداعش، كما لم يصل لها الحوثيون، وكل هذه الجماعات هي التي تتدخل السعودية بمبرر مواجهتها.
 
وأشار إلى أن حجة الإرهاب اليوم تأتي متسقة مع التطورات الميدانية الشعبية الرافضة للوجود السعودي والهيمنة على المواقع الحيوية فيها، بما في ذلك الموانئ والمنافذ البرية والمطارات.
 
وأوضح الصحفي اليمني أنه أمام صلابة الموقف المحلي الرافض للتحركات السعودية في محافظتهم، ربما بدأت تبحث عن إطار جديد للتدخل من خلال "التلويح بهذه الورقة في وجوههم؛ لوضع حد لمطالبهم، والتعامل معهم من منظور الإرهاب، في محاولة لتطويقهم وإخضاعهم والالتفاف على مطالبهم".
 
وذكر أن هذا الأسلوب ليس جديدا على السعودية والإمارات أيضا، فقد مارسوه من قبل في عدة محافظات يمنية، أبرزها المكلا وعدن وأبين (شرق وجنوب البلاد).
 
"مبرر جديد"
 
من جانبه، اتفق الباحث اليمني في الشؤون الخليجية، عدنان هاشم، مع طرح الدميني، وقال إن ما يبدو واضحا أن "الأباتشي" كانت في مهمة ليس من ضمنها "مكافحة الإرهاب"، ذلك أن المهرة لم تشهد أي عملية أو معسكرات لتنظيم إرهابي، رغم قربها من محافظات أخرى كانت موطئ قدم لتلك التنظيمات.
 
وأضاف في حديث لـ"عربي21" أن السعودية نتيجة الضغوط البريطانية والعمانية لتواجدها العسكري في المهرة الحدودية مع السلطنة، ربما تبحث عن مبرر آخر غير "مكافحة تهريب السلاح للحوثيين"، حيث تتواجد قواتها فيها منذ 10 أشهر.
 
وذكر هاشم أنه ما يثير خشية ومخاوف السكان هو" استخدام مكافحة الإرهاب كغطاء لتبرير قمع المعارضين لوجود قاعدة عسكرية سعودية شرقي اليمن".
 
وهذه الحبكات من الأمور التي اعتاد عليها اليمنيون، يقول "هاشم" الباحث في الشؤون الخليجية، فقد سبق أن استخدم هذا المبرر من قبل الإمارات في محافظة شبوة (جنوب شرق)، عندما سقطت مروحية تابعة لها في آب/ أغسطس2017، أعقب ذلك حملة اعتقال العشرات من أبناء مديرية "الروضة" في المحافظة النفطية.
 
وزاد بالقول: إذا كانت المملكة تريد ميناء نفطيا في المهرة، فلتسحب قواتها وتوقع اتفاقا مع الحكومة اليمنية بشكل واضح وشفاف بمقابل، وليس باستخدام أساليب الجماعة المسلحة في فرض الهيمنة. على حد قوله.
 
وكانت "عربي21" قد نشرت وثيقة في أواخر أغسطس الفائت، تكشف عن نية إنشاء ميناء لتصدير النفط في محافظة المهرة.
 
وتتضمّن الوثيقة رسالة من شركة "هوتا" للأعمال البحرية إلى السفير السعودي لدى اليمن، محمد آل جابر، تعبر عن شكرها له على ثقته بالشركة، الذي منحها فرصة إعداد "عرض فني ومالي لتصميم وتنفيذ ميناء لتصدير النفط".
 
وكانت المهرة شهدت حراكا شعبيا في تموز/ يوليو الماضي؛ رفضا لسياسات الرياض وهيمنتها على منفذي شحن وصرفيت على الحدود مع سلطنة عُمان، وميناء نشطون، ومطار الغيضة الدولي، وإغلاقها.
 
فيما تمتلك أطول شريط ساحلي في اليمن يقدر بـ560 كلم على بحر العرب، إلى جانب الميناء البحري المعروف "نشطون".



شكرا لمتابعتكم خبر عن شكوك برواية الرياض بشأن تحطم مروحية عسكرية شرقي اليمن في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الموقع ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الموقع مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق الإعلام اليمني بين كماشة انتهاك الحريات وتدمير المنشآت
التالى مروان المريسي .. ناشط يمني معتقل في السعودية.. تعرف على قصته (فيديو خاص)