أخبار عاجلة
ديل بوترو ينسحب من كأس ليفر للتنس -
«إلينجتون»: 150% ارتفاع المشترين الصينيين في دبي -

مع بداية رمضان: مسلسل "شورب" يثير الجدل في تونس

مع بداية رمضان: مسلسل "شورب" يثير الجدل في تونس
مع بداية رمضان: مسلسل "شورب" يثير الجدل في تونس

وتركز النقاش على مواقع التواصل حول سرّ اختيار شخصية صعلوك تونسي وفتوة في أحد أحياء العاصمة التونسية في سنوات الخمسين ليكون محوراً لعمل درامي، في حين تمّ تغييب عدد من العلماء والمناضلين الحقيقيين الذين كانوا أجدر بأن يتم إنتاج أعمال درامية تخلد مسيرتهم.

الكاتب والإعلامي هادي يحمد اعتبر العمل تشجيعاً ضمنياً على ثقافة العنف والفتوة في بلد مثل تونس يشهد ارتفاعاً لمنسوب العنف.

 بعض الناشطين تداولوا نصاً يعرف بعلي شورب الذي تدور حوله القصة، مؤكدين على استغرابهم من اختيار هذه الشخصية حيث كتبوا "قناة التاسعة وفي سعيها الحثيث لهدم الأخلاق الحميدة وما تبقى من قيم لدى الناشئة والشباب، عمدت إلى إنتاج مسلسل تليفزيوني ستبثه في ليالي رمضان الكريم، يحمل عنوان "شورب" والذي يصور ذلك المجرم الشاذ المنحرف، على أنه مناضل وطني وبطل شعبي تم ممارسة التعتيم المتعمد عليه من قبل نظام بورقيبة".

الإعلامي والممثل محمد سفينة اعتبر المشكل يتعدى مسلسل "شورب" ليشمل الدراما التونسية حيث قال "مشكل الدراما التونسية هذا كان هي دراما بالحق يبقى مشكل تناول و طرح وعمق بدرجة أولى، "التسطيح" ما عندو وين يهز ( مشكل الدراما التونسية إن وجدت أصلا يبقى مشكل تناول وطرح وعمق بالدرجة الأولى "التسطيح لن يوصلنا إلى أي شيء).
الكاتب والروائي أنيس العبيدي ذهب عكس الجميع ورأى أنه "بعيداً عن الجدل حول شخصية علي شورب، العمل الدرامي من خلال الكاستينغ والرؤية الإخراجية والتقنية ...يبدو عملاً جيداً" .

يبدو أن مسلسل "شورب" نجح في إثارة جدل حوله، وهو ما ساعد في ارتفاع نسبة مشاهدة أولى حلقاته، حيث أنها وبعد ساعات قليلة من بث المسلسل، حققت الحلقة أكثر من 400 ألف مشاهدة على يوتيوب، وهو رقم يعتبر كبيراً في تونس خلال بضع ساعات.

شكرا لمتابعتكم خبر عن مع بداية رمضان: مسلسل "شورب" يثير الجدل في تونس في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق مجلة أميركية: هل اشترت الرياض القبة الحديدية الإسرائيلية؟
التالى انتقادات لحزب الإصلاح في ذكرى تأسيسه