أخبار عاجلة
السويسري رينيه فايلر مدرباً لفريق الشباب -
شاهد بالصور...«الدرك» قبل الغروب! -
صلاح: التنافس مع رونالدو ليس شخصيًا -

نازحو العراق يعانون للحصول على وجبة إفطار

على الرغم من إعلان العراق العام الماضي عن تحرير جميع أراضيه من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي، إلا أنّ مخيمات النازحين لم تغلق بشكل نهائي، وما زالت تحتضن الآلاف من الفارين من الموت، منهم من يقضي رمضان للمرة الرابعة هناك، في ظل أوضاع إنسانية صعبة.

نازحون تحدثوا لـ "العربي الجديد" عن مأساة كبيرة تحدث داخل المخيمات التي هُجرت بشكل مفاجئ بعد الانتخابات، إذ كانت محطة لتسابق المرشحين إليها مُحمّلين ببعض المواد الغذائية والمياه التي يوزعونها على سكان المخيمات مقابل انتخابهم.

علي راشد، الذي يسكن مخيم عامرية الفلوجة بمحافظة الأنبار(غرب العراق)، أكد أنه لم يتمكن من العودة إلى منزله المدمر بشكل كامل في بلدة القائم (غرب الأنبار)، وقال لـ"العربي الجديد" إنه يسكن المخيم منذ عامين وقضى رمضان هناك مرتين، مشيراً إلى أن بعض النازحين يقضون رمضان للمرة الرابعة داخل هذه المخيمات منذ عام 2015.

وأضاف: "لم نتمكن من توفير وجبة فطور رمضان في أول أيامه، واقتصر طعامنا أنا وزوجتي وأولادي الثلاثة على التمر واللبن وإناء صغير من الأرز وقطعة خبز".

وتابع: "ذهبت إلى الأسواق وشاهدت ما لذ وطاب، أتمنى أن تكون عندنا مائدة رمضانية ممتلئة كبقية الصائمين، لكن هذا الأمر لن يحدث فالعين بصيرة واليد قصيرة كما يُقال".

أما مخلف الدليمي الذي يسكن المخيم ذاته، فقد عبر عن استغرابه من اختفاء المنظمات الإنسانية والفرق الحزبية التي كانت تأتي إلى مخيمات النازحين في كل عام، وبين في حديث لـ"العربي الجديد" أنّ هذه المخيمات بدت في أول أيام رمضان خاوية إلا من سكانها المرغمين على البقاء فيها.

ec7138a7f8.jpg
تجاهل لظروف النازحين في هذه المخيمات (العربي الجديد)

وأوضح أن الأسر النازحة بدأت منذ يوم أمس بتبادل الأكلات البسيطة التي يتم صنعها في المخيم، مبيناً أن بعض الشباب بحثوا عن العوائل التي لا تمتلك حتى التمر والخبز ومنحوها بعض ما عندهم.

اقــرأ أيضاً


من جهته، أكد الناشط في مجال حقوق الإنسان، محمود العاني، أن الحال في هذا المخيم لا تختلف كثيراً عن بقية المخيمات في العراق كله، بما في ذلك إقليم كردستان، مشيراً في حديث لـ"العربي الجديد" إلى وجود شبه تعمّدٍ لتجاهل معاناة آلاف النازحين الذين يسكنون المخيمات أثناء شهر رمضان.

b1279e0de0.jpg
تركوا ليواجهوا مصيرهم  (العربي الجديد) 

وتساءل: "لماذا يكون النازح عزيزاً حين يتعلق الأمر بالانتخابات، ولماذا يترك ليواجه مصيره مع الجوع في شهر رمضان الفضيل"، مبيناً أن هذه المأساة لا يمكن أن تنتهي إلا من خلال برنامج شامل لإعادة جميع النازحين إلى مناطقهم، وفي أسرع وقت لوقف معاناتهم المتفاقمة.

b36b7033c2.jpg
مطالبات بوقف معاناتهم المتفاقمة (العربي الجديد)

 

شكرا لمتابعتكم خبر عن نازحو العراق يعانون للحصول على وجبة إفطار في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق الحكومة المغربية تهدد بتعقب الداعين إلى مقاطعة 3 شركات
التالى العراق: الصدر يرفض حل الخلاف مع المالكي ويطالب بمحاكمته