النيابة المصرية تأمر بحبس عبد المنعم أبو الفتوح على ذمة التحقيقات

النيابة المصرية تأمر بحبس عبد المنعم أبو الفتوح على ذمة التحقيقات
النيابة المصرية تأمر بحبس عبد المنعم أبو الفتوح على ذمة التحقيقات

أمرت النيابة المصرية، اليوم الخميس، بحبس رئيس حزب "مصر القوية"، المرشح الرئاسي السابق، عبد المنعم أبو الفتوح، موجهة له اتهامات تتعلق بـ "تولي قيادة في جماعة إرهابية، وإذاعة أخبار داخل مصر وخارجها، من شأنها إثارة البلبلة وإحداث الفتن".

وكانت السلطات المصرية قد اعتقلت أبو الفتوح، أمس الأربعاء، بعد أقل من أسبوع على اعتقال نائب رئيس الحزب، محمد القصاص، بعد إخفائه قسرياً لمدة يومين.

وأعلن عدد من الأحزاب المصرية تضامنها مع أبو الفتوح، وإدانة اعتقاله بواسطة قوات الأمن، والتحقيق معه بواسطة نيابة أمن الدولة العليا، بعد عودته طوعاً من خارج البلاد، معتبرين أن احتجاز رئيس أحد الأحزاب الشرعية "هو استمراراً لنشر أجواء الترهيب في مواجهة المعارضين لسياسات النظام الحالي".

وكان نجل أبو الفتوح، حذيفة عبد المنعم،  قد كتب في وقتٍ سابق على صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك"، "لم تتضح حتى الآن أية اتهامات موجهة لوالدي، ولا صحة لكل ما يتردد على بعض وسائل الإعلام بشأن توجيه اتهامات محددة"، مضيفاً "تم السماح فقط بدخول خمسة محامين لحضور التحقيقات معه".

وأشار حذيفة إلى حضور المرشح الرئاسي المنسحب، الحقوقي خالد علي، والقيادي بالحزب "المصري الديمقراطي"، أحمد فوزي، والمحامي أحمد أبو العلا ماضي، نجل رئيس حزب "الوسط"، التحقيق بالإضافة إلى عضو المكتب السياسي لحزب "مصر القوية"، عبد الرحمن هريدي، ومتحدثه الإعلامي، ممدوح الشايب.

اقــرأ أيضاً

وأعرب حزب "الدستور" عن إدانته لاحتجاز السلطات الأمنية لرئيس حزب "مصر القوية"، بعد عودته طوعاً من خارج البلاد، مطالباً بإطلاق سراحه فوراً، باعتبار أن احتجاز رئيس أحد الأحزاب الشرعية في مصر هو "استمرار لنشر أجواء الترهيب في مواجهة المعارضين لسياسات النظام الحالي، رغم عملهم في إطار الضمانات الواردة في القانون والدستور".

وقال الحزب، في بيان له، اليوم الخميس، "بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف مع مواقف أبو الفتوح، فإن ما صرح به في بعض المقابلات التي أجراها خارج مصر تدخل بالتأكيد في إطار حرية الرأي والتعبير، خاصة وأنه كرر مراراً تمسكه بالعمل السلمي، ورفضه القاطع لاستخدام العنف".

ويرى الحزب أن احتجاز أبو الفتوح يؤكد صحة موقف أحزاب "الحركة المدنية الديمقراطية"، التي دعت لعدم المشاركة فيما يسمى بـ"الانتخابات الرئاسية المقبلة"، نظراً لسيطرة مناخ قمعي على كل من يمارس العمل السياسي على مدى السنوات الأربع الماضية، والذي وصل الآن لمرحلة اعتقال رؤساء الأحزاب.

بدوره، دان حزب "العيش والحرية" اعتقال أبو الفتوح، معلناً تضامنه مع حزب "مصر القوية" ضد الهجمة الأمنية العنيفة التي وصلت إلى حد اعتقال كل من رئيس الحزب، ونائبه، محمد القصاص، خلال أيام، على خلفية موقفهما من مقاطعة انتخابات الرئاسة، والمطالبة بالإفراج الفوري عنهما، وعن كل المعتقلين على خلفية تعبيرهم عن رأيهم.

وأكد الحزب أن الهجمة التي يتعرض لها "مصر القوية"، وقياداته، تأتي في إطار سعي النظام لإسكات كل موقف معارض، للمسار الذي فرضه النظام للخروج بانتخابات الرئاسة بهذا الشكل الهزلي، مشدداً على أن القبض على أبو الفتوح والقصاص "لا يمكن فصله عن الهجمة ضد قيادات الحركة المدنية، بعد دعوتهم لمقاطعة انتخابات الرئاسة".

شكرا لمتابعتكم خبر عن النيابة المصرية تأمر بحبس عبد المنعم أبو الفتوح على ذمة التحقيقات في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق شفرات حادة بمليلية تثير غضباً حقوقياً بالمغرب وإسبانيا
التالى 150 سينمائيا عالمياً في "ملتقى قمرة" بالدوحة