أذرع السيسي مهّدت للقبض على أبو الفتوح: يا نحكمكم يا نحبسكم!

أذرع السيسي مهّدت للقبض على أبو الفتوح: يا نحكمكم يا نحبسكم!
أذرع السيسي مهّدت للقبض على أبو الفتوح: يا نحكمكم يا نحبسكم!

وتصدر اسم أبو الفتوح قائمة الأكثر تداولاً وسط غضب من قمع النظام، واحتفاء كبير من الكتائب الإلكترونية، عقب حملة تحريض من الأذرع الإعلامية قبيل وأثناء إعلان القبض عليه.

وتولى تامر عبد المنعم على قناة "العاصمة"، التحريض وتهيئة المشاهدين للقبض عليه، وشيطنته بحجة الحوارات التي أجراها مع قناة "الجزيرة" وقناة bbc. وقال: "ده تحرك اخواني واضح وان أبو الفتوح هو الإخوان الشعري في مصر، وبمجرد عودته هيكون ليه تحركات مدروسة وهينفذ تعليمات الإخوان".


وشاركه محمد الغيطي على قناة ltc ببرنامجه "صح النوم"، فاستضاف خالد الزعفراني، الذي قدم نفسه باعتباره عضوًا سابقاً بجماعة الإخوان، وأسهب في الحديث عن المؤامرات العالمية التي تحاك بالمنطقة ومصر خاصة. ورأى أن أبو الفتوح ينتمي إلى مدرسة الإخوان ومن أدوات تلك المؤامرة، ووصل به التحريض للتصريح بأن ترشيحات انتخابات الرئاسة في 2012 كانت كلها بإيحاءات أجنبية بمشاركة الإخوان.

الحقوقي جمال عيد كان ممن لاحظوا التحريض من أذرع السيسي، فعلق: "‏يعني إيه يقبضوا على عبدالمنعم أبو الفتوح؟!! يعني إيه؟"، وتابع: "‏4 لقاءات تابعت أجزاء منها، كلها تهاجم وتحرض ضد دكتور أبو الفتوح، وبعد أقل من ساعة اتضح أن التليفونات كانت بجعل اللجان وكلاب الفلول والفاسدين يهيئوا المناخ بمهاجمة رجل حذاؤه أشرف ممن يعطيهم التعليمات. أبو الفتوح وشباب ورجال مصر القوية أقوياء، والسجن في عهد العسكر شرف".
وغرد الصحافي أحمد رجب: "‏اعتقال عبد المنعم أبو الفتوح ومعه أعضاء المكتب السياسي لحزب مصر القوية، وقبلهم نائب رئيس الحزب محمد القصاص، مخيف، ليس للمعارضة، ولكن للبلد كلها. إغلاق كل طرق التغيير السلمي أمام آلاف الشباب طريق مخيف، النظام بيجر البلد كلها له".
وأعلن المحامي خالد علي تضامنه: "‏كل التضامن مع حزب مصر القوية ضد الهجمة الأمنية، وكل الدعم للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، والأستاذ محمد القصاص حتى إطلاق سراحهما ونيل حريتهما. #العمل_السياسي_مش_جريمة".

وتساءل الروائي علاء الأسواني: "‏أختلف فكريا وسياسيا مع د. عبد المنعم أبو الفتوح لكني أدافع عن حقه في معاملة عادلة، لماذا قبضوا عليه؟ هل تهمته أنه ظهر على قناة الجزيرة؟ كثيرون ظهروا على الجزيرة (وبعضهم مؤيد للنظام) ولم يقبض عليهم. هل تهمة أبو الفتوح أنه عبر عن رأي لا يعجب النظام؟ هل أصبح إبداء الرأى جريمة؟".

وأكد علاء مرجان: "‏‎مؤيدو يناير بيدافعوا دايما عن المبادئ حتى لو كان المبدأ عبارة عن الدفاع عن أشخاص مظلومين مختلفين معاهم فى وجهات نظرهم ‎#ثوار_مبادئ".

وفي إشارة للسيسي، غرد محمد مصطفى: ‏"ثور هايج في أقصى الشمال الشرقي من قارة أفريقيا، #يسقط_حكم_العسكر #مصر_القوية #عبد_المنعم_أبو_الفتوح".

وتوقعت سمر: "‏‎‏البيان القادم المتحدث العسكري، قررنا القبض على كل مواطن يتنفس حماية للأمن القومي .. والله الموفق والمستعان. #أبو_الفتوح".


شكرا لمتابعتكم خبر عن أذرع السيسي مهّدت للقبض على أبو الفتوح: يا نحكمكم يا نحبسكم! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق لبنان: جلسة حكومية لبحث موازنة 2018
التالى رفع قريب لأسعار الفائدة يدفع المستثمرين لمغادرة البورصة الأميركية