أخبار عاجلة
فيفي عبده... أم الشهيد في مسلسل تلفزيوني -
مدن الثقافة 2018: الأولويات ومحدوديّتها -

روحاني: الاحتجاجات انتهت والولايات المتحدة خسرت مرة ثانية

روحاني: الاحتجاجات انتهت والولايات المتحدة خسرت مرة ثانية
روحاني: الاحتجاجات انتهت والولايات المتحدة خسرت مرة ثانية

وأضاف روحاني أنه "كانت هناك احتجاجات لكنها انتهت. البعض استغلها، وقوات الأمن أدارت الأمور بشكل جيد، لكن يجب معرفة السبب الحقيقي وراء خروجها".

من جهته، قال رئيس مجلس الشورى الإسلامي، علي لاريجاني، إن المشكلات الاقتصادية ومعضلة البطالة تشغل المجتمع الإيراني، ومن المفترض أن يبدأ الكل بحل هذه المسائل، داعيا إلى التعاون بين الحكومة والبرلمان، بما يتناسب مع الظروف التي تمر بها البلاد.

واعتبر لاريجاني أن رفع مستوى الإنتاج يجب أن يكون النقطة الأساس التي ترتكز عليها موازنة العام الفارسي الجديد، الذي يبدأ في مارس/آذار القادم، داعيا الحكومة إلى وضع الشارع في صورة الأوضاع والحلول المقترحة بشفافية، كما ذكر أن اللجان المتخصصة تدرس الموازنة التي قدمها روحاني سابقا، وستعدل بنودها بما يساهم في حل المشكلات. ​

إلى ذلك، كتب 202 نائب في البرلمان الإيراني رسالة رسمية لرؤساء السلطات الثلاث، التنفيذية والتشريعية والقضائية، في البلاد، مطالبين إياهم بحل المشكلات المعيشية للمواطنين، ورفع مستوى الحرب على الفساد، وهي التي تسببت، بشكل رئيسي، في خروج الاحتجاجات في عدة مناطق من إيران قبل فترة.

وأكد النائب حميد رضا حاجي بابايى أن هذه الرسالة ضرورية لمتابعة متطلبات الشارع، قائلا، بحسب وكالة فارس، إنه على كل المسؤولين في الدوائر متابعة هذا الملف، كما قرأها النائب أكبر رنجبر زاده على العلن، خلال الجلسة البرلمانية التي عُقدت اليوم الأحد.

"
لاريجاني: المشكلات الاقتصادية ومعضلة البطالة تشغل المجتمع الإيراني
"

وجاء في مطلعها، تأكيدٌ على كلام المرشد الأعلى، علي خامنئي، الذي ذكر، في وقت سابق، أنه "لو قام المسؤولون الإيرانيون بحل المشكلات لما استطاعت أميركا أن ترتكب أخطاءها في الداخل"، وأكد النواب ضرورة الفصل بين المطالب الحقيقية والأهداف التحريضية.

تواصل إطلاق سراح المعتقلين

من جانب آخر، وبعد أن انتهت المظاهرات المؤيدة والمعارضة في إيران بالكامل، أطلق سراح بعض المعتقلين، بشكل تدريجي، وهم من ألقت السلطات القبض عليهم، إثر المشاركة في احتجاجات رفعت شعارات سياسية. وذكرت مصادر إيرانية أن معظم الطلاب الجامعيين قد أطلق سراحهم، مع وجود البعض الآخر في السجون حتى الآن.

وذكرت الدائرة الثقافية في جامعة طهران أن 36 طالبا من هذه الجامعة أطلق سراحهم، في وقت سابق، وأن المعنيين فيها ومن وزارة التعليم مازالوا يتابعون ملف ستة طلاب آخرين مازالوا في السجن.

 وقبل ذلك، ذكرت رئاسة جامعة علامة طباطبائي في العاصمة أيضا أنه تم إطلاق سراح 15 طالبا من هذه الجامعة، وهم كل المعتقلين فيها إثر الاحتجاجات.

كما أفادت عضوة "لجنة الأمل" الإصلاحية البرلمانية، فاطمة سعيدي، بأن عدد الطالبات الجامعيات اللواتي احتجزن، خلال الأحداث الأخيرة، يقدر بـ17 طالبة، بحسب ما نقل عنها الموقع التابع لمجلس الشورى الإسلامي.

والجدير بالذكر، أن نائبا برلمانيا آخر، وهو محمود صادقي، كان قد قدّر عدد المحتجزين بـ3700 شخص، أطلق سراح كثير منهم.

شكرا لمتابعتكم خبر عن روحاني: الاحتجاجات انتهت والولايات المتحدة خسرت مرة ثانية في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري العربى الجديد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي العربى الجديد مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق محمد شحرور يعدد مشاكل الفكر العربي والإسلامي المعاصر وسبب انتشار التعصب
التالى قس مسيحي يحكي تفاصيل حياة ونجاة الكاهن الهندي في عدن: غفرت للقتلة وأفكر بالعودة ثانية (ترجمة خاصة)