يتغير يوميًا وهكذا تهزمه.. "الصحة العالمية" تحذر: "دلتا" ليس الأخير!

يتغير يوميًا وهكذا تهزمه.. "الصحة العالمية" تحذر: "دلتا" ليس الأخير!
يتغير يوميًا وهكذا تهزمه.. "الصحة العالمية" تحذر: "دلتا" ليس الأخير!

توضحيات تطلقها خبيرة علم الأوبئة "كيركوف": "الموقف ديناميكي حقًا"

يتغير يوميًا وهكذا تهزمه..

نشر الحساب الرسمي لمنظمة الصحة العالمية على منصة "تويتر"، تغريدة حول متغيرات فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19، وتحديدًا متغير دلتا الذي يعتبر أكثر قابلية للانتقال مقارنة بالسلالات الأخرى لفيروس كورونا.

وتضمنت التغريدة مقطع فيديو للدكتورة ماريا فان كيركوف، خبيرة علم الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية، والتي قالت فيه إن العلماء والخبراء يحاولون التوصل إلى فهم أفضل لأسباب القدرة السريعة لمتغير دلتا على الانتشار، مشيرة إلى أنه لا تتوافر صورة كاملة بعد، إلا أن المعلومات المتاحة حتى الآن تؤكد أن المتغير يسمح للفيروس بالالتصاق بالخلية بسهولة ويسر أكثر، ومن ثم تتفوق على جهاز المناعة بسهولة ولهذا يعد متغير دلتا أكثر قابلية للانتقال ونشر العدوى.

لا زيادة في الوفيات
وأضافت الخبيرة الأممية، بحسب "العربية.نت"، قائلة، إن منظمة الصحة العالمية حصلت على بيانات من دولتين تشير إلى أن هناك مخاطر متزايدة تؤدي إلى دخول الحالات إلى المستشفيات، لكن لم يترجم ذلك إلى زيادة في الحالات الشديدة أو الوفيات، بمعنى أن عدد الأشخاص المصابين بعدوى متغير دلتا لا يموتون بمعدلات أكثر من المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا المستجد.

وأردفت قائلة: "لكن يجب أن أقول مجددًا إن الفيروس في الوقت الحالي مستمر في التغير، وبالتالي يمكن أن تكون هناك متغيرات وطفرات، وأنها ستستمر ويمكن أن تجعل الفيروس أكثر شدة".

إجراءات أكثر صرامة
وشرحت الدكتورة ماريا أن ما يثير قلق العلماء هو المتغيرات، ولذا فإنه على الرغم من أن عمليات التشخيص تمضي في الاتجاهات الصحيحة جنبًا إلى جنب مع جهود الهيئات الصحية العامة والتزام المواطنين بالتدابير الاحترازية، لكن يجب أن تكون الإجراءات أكثر صرامة، موضحة أنه يجب الالتزام بكافة الإجراءات بمزيد من الدقة والحرص وربما لفترة أطول من الوقت، وإن كانت لا تعني بذلك أن يكون هناك إغلاق مجددًا.

اللقاحات مؤثرة حتى الآن
ونوهت الدكتور ماريا، عالمة الأوبئة والمسؤولة عن إدارة مكافحة كوفيد-19 بمنظمة الصحة العالمية، إلى أن اللقاحات المعتمدة تحقق نتائج ضد متغير دلتا من حيث الحالات المرضية الشديدة والوفيات حتى الآن.

ولفتت إلى أن الموقف ديناميكي حقًا ويتغير حرفياً يومًا بعد يوم، لذا فإن أفضل حل لمواجهته هو محاصرة الفيروس ومنع انتشاره والإصابة بالعدوى في المقام الأول، لأنه كلما زاد تداول الفيروس تغيرت خصائصه.

الفيروس آخذ في التغير
وقالت الدكتورة إن فيروس سارس-كوف-2 آخذ في التغير بالفعل ولن يكون متغير دلتا هو المتغير الأخير المثير للقلق الذي سيتم اكتشافه والتحذير منه.

وأوضحت أنه لا ينبغي فهم الغرض من حديثها على أنه تخويف للناس وإنما المقصود هو أن تقول فقط: إن "هناك الكثير الذي يمكننا القيام به"، شارحة أن هناك الكثير من الأمور في متناول اليد مثل ارتداء الكمامات الواقية وغسيل اليدين بالماء والصابون والتباعد الجسدي والتهوية الجيدة في الأماكن المغلقة للحفاظ على سلامة الجميع ؛ حيث إن كل هذه الإجراءات وغيرها من الإرشادات الاحترازية الوقائية يمكن أن تضيف طبقات تلو الأخرى للحماية من الإصابة بالعدوى.

30 يوليو 2021 - 20 ذو الحجة 1442 07:25 PM

توضحيات تطلقها خبيرة علم الأوبئة "كيركوف": "الموقف ديناميكي حقًا"

يتغير يوميًا وهكذا تهزمه.. "الصحة العالمية" تحذر: "دلتا" ليس الأخير!

نشر الحساب الرسمي لمنظمة الصحة العالمية على منصة "تويتر"، تغريدة حول متغيرات فيروس كورونا المسبب لمرض كوفيد-19، وتحديدًا متغير دلتا الذي يعتبر أكثر قابلية للانتقال مقارنة بالسلالات الأخرى لفيروس كورونا.

وتضمنت التغريدة مقطع فيديو للدكتورة ماريا فان كيركوف، خبيرة علم الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية، والتي قالت فيه إن العلماء والخبراء يحاولون التوصل إلى فهم أفضل لأسباب القدرة السريعة لمتغير دلتا على الانتشار، مشيرة إلى أنه لا تتوافر صورة كاملة بعد، إلا أن المعلومات المتاحة حتى الآن تؤكد أن المتغير يسمح للفيروس بالالتصاق بالخلية بسهولة ويسر أكثر، ومن ثم تتفوق على جهاز المناعة بسهولة ولهذا يعد متغير دلتا أكثر قابلية للانتقال ونشر العدوى.

لا زيادة في الوفيات
وأضافت الخبيرة الأممية، بحسب "العربية.نت"، قائلة، إن منظمة الصحة العالمية حصلت على بيانات من دولتين تشير إلى أن هناك مخاطر متزايدة تؤدي إلى دخول الحالات إلى المستشفيات، لكن لم يترجم ذلك إلى زيادة في الحالات الشديدة أو الوفيات، بمعنى أن عدد الأشخاص المصابين بعدوى متغير دلتا لا يموتون بمعدلات أكثر من المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا المستجد.

وأردفت قائلة: "لكن يجب أن أقول مجددًا إن الفيروس في الوقت الحالي مستمر في التغير، وبالتالي يمكن أن تكون هناك متغيرات وطفرات، وأنها ستستمر ويمكن أن تجعل الفيروس أكثر شدة".

إجراءات أكثر صرامة
وشرحت الدكتورة ماريا أن ما يثير قلق العلماء هو المتغيرات، ولذا فإنه على الرغم من أن عمليات التشخيص تمضي في الاتجاهات الصحيحة جنبًا إلى جنب مع جهود الهيئات الصحية العامة والتزام المواطنين بالتدابير الاحترازية، لكن يجب أن تكون الإجراءات أكثر صرامة، موضحة أنه يجب الالتزام بكافة الإجراءات بمزيد من الدقة والحرص وربما لفترة أطول من الوقت، وإن كانت لا تعني بذلك أن يكون هناك إغلاق مجددًا.

اللقاحات مؤثرة حتى الآن
ونوهت الدكتور ماريا، عالمة الأوبئة والمسؤولة عن إدارة مكافحة كوفيد-19 بمنظمة الصحة العالمية، إلى أن اللقاحات المعتمدة تحقق نتائج ضد متغير دلتا من حيث الحالات المرضية الشديدة والوفيات حتى الآن.

ولفتت إلى أن الموقف ديناميكي حقًا ويتغير حرفياً يومًا بعد يوم، لذا فإن أفضل حل لمواجهته هو محاصرة الفيروس ومنع انتشاره والإصابة بالعدوى في المقام الأول، لأنه كلما زاد تداول الفيروس تغيرت خصائصه.

الفيروس آخذ في التغير
وقالت الدكتورة إن فيروس سارس-كوف-2 آخذ في التغير بالفعل ولن يكون متغير دلتا هو المتغير الأخير المثير للقلق الذي سيتم اكتشافه والتحذير منه.

وأوضحت أنه لا ينبغي فهم الغرض من حديثها على أنه تخويف للناس وإنما المقصود هو أن تقول فقط: إن "هناك الكثير الذي يمكننا القيام به"، شارحة أن هناك الكثير من الأمور في متناول اليد مثل ارتداء الكمامات الواقية وغسيل اليدين بالماء والصابون والتباعد الجسدي والتهوية الجيدة في الأماكن المغلقة للحفاظ على سلامة الجميع ؛ حيث إن كل هذه الإجراءات وغيرها من الإرشادات الاحترازية الوقائية يمكن أن تضيف طبقات تلو الأخرى للحماية من الإصابة بالعدوى.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، يتغير يوميًا وهكذا تهزمه.. "الصحة العالمية" تحذر: "دلتا" ليس الأخير! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق الرعاية الأولية تنظم ورشة استعراض الدليل الإرشادي للصحة الجنسية في مراكز الرعاية الأولية
التالى عودة ناجحة لأبعد رحلة فضائية للبشر في التاريخ