توغل في 74 دولة وتضاعف 12 مرة.. لماذا تضرب هواجس "دلتا" بقوة؟!

توغل في 74 دولة وتضاعف 12 مرة.. لماذا تضرب هواجس "دلتا" بقوة؟!
توغل في 74 دولة وتضاعف 12 مرة.. لماذا تضرب هواجس "دلتا" بقوة؟!

اللقاحات المتوفرة فعالة وقللت دخول المستشفى بنسبة 90% بالمملكة المتحدة

توغل في 74 دولة وتضاعف 12 مرة.. لماذا تضرب هواجس

أثارت منظمة الصحة العالمية قلقًا كبيرًا بعدما أعلنت أن "متحور دلتا" من فيروس كورونا في طريقه ليصبح "السلالة السائدة" في العالم.

وأثيرت الكثير من الأسئلة حول هذا المتحور، لاسيما بعد تسجيل سرعة كبيرة في انتشاره وتفشيه، حسب ما ذكر موقع "ساينس أليرت".

ويشكل "دلتا" الآن 91% من الحالات المسجلة في بريطانيا؛ وفقًا لبيانات هيئة الصحة العامة.

وذكر "ساينس أليرت" أن المتغيرات تظهر في مختلف الفيروسات "دون أي تأثير على السلوكيات"، لكنه أشار إلى أن بعض الطفرات تؤدي إلى تغير خصائص الفيروس، مثل زيادة سرعة الانتشار وشدة المرض وانخفاض فعالية اللقاح وفشل الكشف عنه.

متحور دلتا

ووفق "سكاي نيوز عربية"، قال المصدر: إن متحور دلتا يعد متغيرًا مثيرًا للقلق، ويُعرف أيضًا باسم B.1.167.2، وهو واحد من ثلاث سلالات فرعية معروفة لـB.1.167.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة: فقد تم اكتشاف متغير دلتا لأول مرة في الهند في ديسمبر 2020.

ما الذي يجعله مثيرًا للقلق؟

وما يجعل "متحور دلتا" مقلقًا أن سرعة انتشاره كبيرة، مقارنة مع المتحورات السابقة؛ إذ تشير الدراسات إلى أن "قابلية انتقال متحور دلتا ارتفعت بنحو 40- 60 بالمئة".

كما تبرز البيانات الحديثة في إنجلترا أن خطر الدخول إلى المستشفى يتضاعف بعد الإصابة بمتحور دلتا (مقارنة مع متحور ألفا)، خاصة أولئك الذين يعانون من حالات صحية أخرى.

ماذا نعرف عن انتشار متحور دلتا؟

تشير الأرقام الرسمية إلى أن متحور دلتا انتشر في مختلف أنحاء العالم (74 دولة)، بعد أن ظهر لأول مرة في الهند قبل نحو 6 أشهر.

وتوضح بعض الإحصاءات أن عدد الحالات المصابة بهذا المتحور يتضاعف كل ستة إلى 12 يومًا، حسب "ساينس أليرت".

فعالية اللقاحات؟

وأكدت بعض الدراسات الأولية التي أجريت في المملكة المتحدة أن اللقاحات المتوفرة حاليًّا فعالة ضد متحور دلتا.

وكشفت البيانات أن لقاحات فايزر وأسترازينيكا قللت من دخول المستشفى بنسبة تقارب الـ90 بالمئة، وخفضت نسبة حدوث التهابات والمضاعفات بنسبة 17 بالمئة.

توغل في 74 دولة وتضاعف 12 مرة.. لماذا تضرب هواجس "دلتا" بقوة؟!

صحيفة سبق الإلكترونية سبق 2021-06-19

أثارت منظمة الصحة العالمية قلقًا كبيرًا بعدما أعلنت أن "متحور دلتا" من فيروس كورونا في طريقه ليصبح "السلالة السائدة" في العالم.

وأثيرت الكثير من الأسئلة حول هذا المتحور، لاسيما بعد تسجيل سرعة كبيرة في انتشاره وتفشيه، حسب ما ذكر موقع "ساينس أليرت".

ويشكل "دلتا" الآن 91% من الحالات المسجلة في بريطانيا؛ وفقًا لبيانات هيئة الصحة العامة.

وذكر "ساينس أليرت" أن المتغيرات تظهر في مختلف الفيروسات "دون أي تأثير على السلوكيات"، لكنه أشار إلى أن بعض الطفرات تؤدي إلى تغير خصائص الفيروس، مثل زيادة سرعة الانتشار وشدة المرض وانخفاض فعالية اللقاح وفشل الكشف عنه.

متحور دلتا

ووفق "سكاي نيوز عربية"، قال المصدر: إن متحور دلتا يعد متغيرًا مثيرًا للقلق، ويُعرف أيضًا باسم B.1.167.2، وهو واحد من ثلاث سلالات فرعية معروفة لـB.1.167.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة: فقد تم اكتشاف متغير دلتا لأول مرة في الهند في ديسمبر 2020.

ما الذي يجعله مثيرًا للقلق؟

وما يجعل "متحور دلتا" مقلقًا أن سرعة انتشاره كبيرة، مقارنة مع المتحورات السابقة؛ إذ تشير الدراسات إلى أن "قابلية انتقال متحور دلتا ارتفعت بنحو 40- 60 بالمئة".

كما تبرز البيانات الحديثة في إنجلترا أن خطر الدخول إلى المستشفى يتضاعف بعد الإصابة بمتحور دلتا (مقارنة مع متحور ألفا)، خاصة أولئك الذين يعانون من حالات صحية أخرى.

ماذا نعرف عن انتشار متحور دلتا؟

تشير الأرقام الرسمية إلى أن متحور دلتا انتشر في مختلف أنحاء العالم (74 دولة)، بعد أن ظهر لأول مرة في الهند قبل نحو 6 أشهر.

وتوضح بعض الإحصاءات أن عدد الحالات المصابة بهذا المتحور يتضاعف كل ستة إلى 12 يومًا، حسب "ساينس أليرت".

فعالية اللقاحات؟

وأكدت بعض الدراسات الأولية التي أجريت في المملكة المتحدة أن اللقاحات المتوفرة حاليًّا فعالة ضد متحور دلتا.

وكشفت البيانات أن لقاحات فايزر وأسترازينيكا قللت من دخول المستشفى بنسبة تقارب الـ90 بالمئة، وخفضت نسبة حدوث التهابات والمضاعفات بنسبة 17 بالمئة.

19 يونيو 2021 - 9 ذو القعدة 1442

03:40 PM


اللقاحات المتوفرة فعالة وقللت دخول المستشفى بنسبة 90% بالمملكة المتحدة

أثارت منظمة الصحة العالمية قلقًا كبيرًا بعدما أعلنت أن "متحور دلتا" من فيروس كورونا في طريقه ليصبح "السلالة السائدة" في العالم.

وأثيرت الكثير من الأسئلة حول هذا المتحور، لاسيما بعد تسجيل سرعة كبيرة في انتشاره وتفشيه، حسب ما ذكر موقع "ساينس أليرت".

ويشكل "دلتا" الآن 91% من الحالات المسجلة في بريطانيا؛ وفقًا لبيانات هيئة الصحة العامة.

وذكر "ساينس أليرت" أن المتغيرات تظهر في مختلف الفيروسات "دون أي تأثير على السلوكيات"، لكنه أشار إلى أن بعض الطفرات تؤدي إلى تغير خصائص الفيروس، مثل زيادة سرعة الانتشار وشدة المرض وانخفاض فعالية اللقاح وفشل الكشف عنه.

متحور دلتا

ووفق "سكاي نيوز عربية"، قال المصدر: إن متحور دلتا يعد متغيرًا مثيرًا للقلق، ويُعرف أيضًا باسم B.1.167.2، وهو واحد من ثلاث سلالات فرعية معروفة لـB.1.167.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة: فقد تم اكتشاف متغير دلتا لأول مرة في الهند في ديسمبر 2020.

ما الذي يجعله مثيرًا للقلق؟

وما يجعل "متحور دلتا" مقلقًا أن سرعة انتشاره كبيرة، مقارنة مع المتحورات السابقة؛ إذ تشير الدراسات إلى أن "قابلية انتقال متحور دلتا ارتفعت بنحو 40- 60 بالمئة".

كما تبرز البيانات الحديثة في إنجلترا أن خطر الدخول إلى المستشفى يتضاعف بعد الإصابة بمتحور دلتا (مقارنة مع متحور ألفا)، خاصة أولئك الذين يعانون من حالات صحية أخرى.

ماذا نعرف عن انتشار متحور دلتا؟

تشير الأرقام الرسمية إلى أن متحور دلتا انتشر في مختلف أنحاء العالم (74 دولة)، بعد أن ظهر لأول مرة في الهند قبل نحو 6 أشهر.

وتوضح بعض الإحصاءات أن عدد الحالات المصابة بهذا المتحور يتضاعف كل ستة إلى 12 يومًا، حسب "ساينس أليرت".

فعالية اللقاحات؟

وأكدت بعض الدراسات الأولية التي أجريت في المملكة المتحدة أن اللقاحات المتوفرة حاليًّا فعالة ضد متحور دلتا.

وكشفت البيانات أن لقاحات فايزر وأسترازينيكا قللت من دخول المستشفى بنسبة تقارب الـ90 بالمئة، وخفضت نسبة حدوث التهابات والمضاعفات بنسبة 17 بالمئة.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، توغل في 74 دولة وتضاعف 12 مرة.. لماذا تضرب هواجس "دلتا" بقوة؟! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

السابق قطة تساعد طبيبة عيون في علاج الأطفال
التالى متحف الأوسكار يُفتتح في سبتمبر