هل يبكي الزعيم أمام شعبه؟.. دولة غير قادرة على إطعام شعبها

هل يبكي الزعيم أمام شعبه؟.. دولة غير قادرة على إطعام شعبها
هل يبكي الزعيم أمام شعبه؟.. دولة غير قادرة على إطعام شعبها

عودة رعب التسعينيات.. ومخاوف من مجاعة تقتل مئات الآلاف

هل يبكي الزعيم أمام شعبه؟.. دولة غير قادرة على إطعام شعبها

تواجه هذه الدولة الآسيوية مشكلة صعبة في الوقت الحالي وهي: إطعام شعبها؛ حيث لم يعد أمامها خيارات جيدة، فيما يلقي الخبراء والمحللون باللوم على ديكتاتور كوريا الشمالية الزعيم كيم جونغ أون؛ وفقًا لشبكة "سي إن إن".

وافتتح جونغ أون اجتماعًا سياسيًّا هامًّا، يوم الثلاثاء، بالاعتراف بالوضع السيئ الذي تواجهه بلاده الآن. وقال: إن الإمدادات الغذائية لكوريا الشمالية "متوترة"، بحسب وكالة الأنباء المركزية الرسمية في البلاد.

لا يزال قطاع الزراعة يتعافى من الأضرار التي لحقت به في العام الماضي. من المحتمل أن يكون استبدال الإمدادات الغذائية المحلية بالواردات أمرًا صعبًا؛ لأن الحدود مغلقة بسبب وباء كورونا.

في العاصمة بيونغ يانغ تشير التقارير إلى ارتفاع أسعار بعض السلع الأساسية بشكل كبير. ويقول الخبراء: إن أسعار الأرز والوقود ما زالت مستقرة نسبيًّا، لكن أسعار المواد الغذائية المستوردة مثل السكر وزيت فول الصويا والدقيق ارتفعت.

كما ارتفعت التكاليف المرتبطة ببعض المواد الغذائية الأساسية المنتجة محليًّا في الأشهر الأخيرة. وقال سكان بيونغ يانغ: إن أسعار البطاطس تضاعفت ثلاث مرات في سوق تونغيل الشهير؛ حيث يمكن لكلٍّ من السكان المحليين والأجانب التسوق.

وذكر السكان أن العناصر غير الأساسية مثل علبة صغيرة من الشاي يمكن بيعها بحوالي 70 دولارًا، في حين أن علبة القهوة يمكن أن تجلب أكثر من 100 دولار.

ولم يكشف كيم عن حجم النقص، لكن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) قدرت مؤخرًا أن كوريا الشمالية تعاني من نقص في حوالي 860 ألف طن من الغذاء، أو ما يعادل أكثر من شهرين بقليل من الإمدادات على مستوى البلاد.

كان الوضع خطيرًا بما يكفي في أبريل حتى إن كيم حثّ الكوريين الشماليين على القيام بـ"مسيرة شاقة" أخرى، وهو المصطلح المستخدم للإشارة إلى المجاعة المدمرة في كوريا الشمالية في التسعينيات التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص.

وقد يبدو الاعتراف بأن الدولة غير قادرة على إطعام شعبها بالنسبة لقائد يتم تصوير عائلته في الدعاية على أنها معصومة من الخطأ؛ أمرًا غريبًا. ولكن على عكس والده وسلفه، لم يخشَ كيم الاعتراف بالأخطاء أو الفشل، أو حتى البكاء أمام شعبه.

19 يونيو 2021 - 9 ذو القعدة 1442 03:01 PM

عودة رعب التسعينيات.. ومخاوف من مجاعة تقتل مئات الآلاف

هل يبكي الزعيم أمام شعبه؟.. دولة غير قادرة على إطعام شعبها

تواجه هذه الدولة الآسيوية مشكلة صعبة في الوقت الحالي وهي: إطعام شعبها؛ حيث لم يعد أمامها خيارات جيدة، فيما يلقي الخبراء والمحللون باللوم على ديكتاتور كوريا الشمالية الزعيم كيم جونغ أون؛ وفقًا لشبكة "سي إن إن".

وافتتح جونغ أون اجتماعًا سياسيًّا هامًّا، يوم الثلاثاء، بالاعتراف بالوضع السيئ الذي تواجهه بلاده الآن. وقال: إن الإمدادات الغذائية لكوريا الشمالية "متوترة"، بحسب وكالة الأنباء المركزية الرسمية في البلاد.

لا يزال قطاع الزراعة يتعافى من الأضرار التي لحقت به في العام الماضي. من المحتمل أن يكون استبدال الإمدادات الغذائية المحلية بالواردات أمرًا صعبًا؛ لأن الحدود مغلقة بسبب وباء كورونا.

في العاصمة بيونغ يانغ تشير التقارير إلى ارتفاع أسعار بعض السلع الأساسية بشكل كبير. ويقول الخبراء: إن أسعار الأرز والوقود ما زالت مستقرة نسبيًّا، لكن أسعار المواد الغذائية المستوردة مثل السكر وزيت فول الصويا والدقيق ارتفعت.

كما ارتفعت التكاليف المرتبطة ببعض المواد الغذائية الأساسية المنتجة محليًّا في الأشهر الأخيرة. وقال سكان بيونغ يانغ: إن أسعار البطاطس تضاعفت ثلاث مرات في سوق تونغيل الشهير؛ حيث يمكن لكلٍّ من السكان المحليين والأجانب التسوق.

وذكر السكان أن العناصر غير الأساسية مثل علبة صغيرة من الشاي يمكن بيعها بحوالي 70 دولارًا، في حين أن علبة القهوة يمكن أن تجلب أكثر من 100 دولار.

ولم يكشف كيم عن حجم النقص، لكن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) قدرت مؤخرًا أن كوريا الشمالية تعاني من نقص في حوالي 860 ألف طن من الغذاء، أو ما يعادل أكثر من شهرين بقليل من الإمدادات على مستوى البلاد.

كان الوضع خطيرًا بما يكفي في أبريل حتى إن كيم حثّ الكوريين الشماليين على القيام بـ"مسيرة شاقة" أخرى، وهو المصطلح المستخدم للإشارة إلى المجاعة المدمرة في كوريا الشمالية في التسعينيات التي أودت بحياة مئات الآلاف من الأشخاص.

وقد يبدو الاعتراف بأن الدولة غير قادرة على إطعام شعبها بالنسبة لقائد يتم تصوير عائلته في الدعاية على أنها معصومة من الخطأ؛ أمرًا غريبًا. ولكن على عكس والده وسلفه، لم يخشَ كيم الاعتراف بالأخطاء أو الفشل، أو حتى البكاء أمام شعبه.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، هل يبكي الزعيم أمام شعبه؟.. دولة غير قادرة على إطعام شعبها ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : سبق

التالى فيديو مرعب.. ماذا يفعل هذا الشاب فوق جسر بالعراق؟