مغربي وزوجته الفرنسية يرعيان متحفًا غريبًا

السفر عبر العالم وفي قاراته الخمس ليس من المتاح دائما، كما يصعب أيضا أن تحظى بعبق التاريخ والثقافات والحضارات العريقة، وأنت في المكان نفسه رغم التطور التكنولوجي وتقنيات الأبعاد المختلفة، لكن هذا الأمر صار يسيرا وفي المتناول برفقة دمى عالمية حالمة وصامتة، وفي قلب المدينة العتيقة بالرباط، وتحديدا بشارع «بوقرون» في «متحف دمى العالم»، الذي فتح أبوابه في صيف عام 2019.

ويعود هذا المتحف الفريد من نوعه وغير المألوف، الذي يضم 2500 دمية من 91 دولة، لصاحبه المغربي عبدالجبار حفار، المتخصص في العلوم السياسية والخبير في هندسة التكوين، وزوجته الفرنسية ماري ميشال، التي يعود لها الفضل في تجميع هذه الدمى الرائعة من سفرياتها المتعددة رفقة زوجها، والتي بلغت حوالى 30 رحلة في مختلف ربوع العالم.

وعن هذا المتحف الاستثنائي والفريد من نوعه، يقول عبدالجبار حفار لـ«سكاي نيوز عربية»، إنه مبادرة غير ربحية لحماية التراث الإنساني العالمي من أزياء وحضارة، والذي تعد الدمى المختلفة دعامة أساسية له، وهي دمى يمكن تسميتها بدمى فلكلورية أو دمى الذكريات، ولكنها دمى أصيلة تحمل عراقة التاريخ، تعود لخمسين سنة خلت.

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، مغربي وزوجته الفرنسية يرعيان متحفًا غريبًا ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : صحيفه الايام

السابق ممر أخضر رقمي.. الاتحاد الأوروبي بصدد إصدار جواز سفر صحي
التالى مصر تسجّل 49 حالة وفاة جديدة بكورونا و595 إصابة