تقرير أمريكي يحذر من كوارث ودمار واسع النطاق بسبب المناخ

تقرير أمريكي يحذر من كوارث ودمار واسع النطاق بسبب المناخ
تقرير أمريكي يحذر من كوارث ودمار واسع النطاق بسبب المناخ

واشنطن - نشأت الإمام

أكد تقرير علمي صدر عن الوكالات الفيدرالية أن التغير المناخي يتسبب في خسائر متزايدة في بيئة البلاد وصحتها واقتصادها وسيزداد الضرر خلال الفترة القريبة القادمة إن لم يتم اتخاذ إجراءات سريعة لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

ووجد التقرير الصادر عن الكونغرس والذي صدر عن 13 وكالة اتحادية، وهو الأول من نوعه في ظل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن تغير المناخ أصبح ملموسا بالفعل في المجتمعات عبر الولايات المتحدة، وإنها تخلق دمارًا واسع النطاق ومتزايدًا مع تزايد درجات الحرارة وارتفاع منسوب مياه البحار وتفاقم حرائق الغابات والمزيد من العواصف الشديدة والتأثيرات المتتالية الأخرى التي تضر بنظم أمريكا البيئية والبنية التحتية والمجتمع.

ويرسم التقييم صورة قاتمة للتأثيرات المتردية لظاهرة الاحتباس الحراري، حيث إن كل ركن من أركان البلاد تقريباً يتزايد خطر تعرضه للحرارة الشديدة والعواصف المدمرة والجفاف والحرائق الهائلة وتراجع الثلج وتهديدات أخرى للبنية التحتية الحرجة وجودة الهواء وإمدادات المياه، وبحلول نهاية القرن، يقدم التقرير آلاف الوفيات الإضافية سنوياً نتيجة لتدهور موجات الحرارة وتلوث الهواء، فضلاً عن انخفاض غلة المحاصيل وفقدان الشعاب المرجانية الرئيسية والنظم الإيكولوجية للجليد البحري.

ووفقا للتقرير فإن حوالي 1 تريليون دولار في العقارات الساحلية مهددة بارتفاع مستويات البحار، والعواصف والفيضانات المرتفعة التي سببها تغير المناخ.

ويحذر التقرير أيضا من العواقب الاقتصادية للتقاعس عن العمل، وبدون تخفيضات كبيرة للانبعاثات العالمية وتدابير التكيف المحلية، يقول التقرير "من المتوقع أن يتسبب تغير المناخ في خسائر متزايدة للبنية التحتية والممتلكات الأمريكية ويعوق معدل النمو الاقتصادي خلال هذا القرن".

ويقول التقرير إنه "إذا استمرت الانبعاثات في الارتفاع، فإن الخسائر الاقتصادية ستكون بالمئات من مليارات الدولارات سنوياً في بعض القطاعات بحلول نهاية القرن - "أكثر من إجمالي الناتج المحلي الحالي للعديد من الولايات الأمريكية".

ووجد التقييم تغير المناخ الذي يؤثر بالفعل على كاليفورنيا والجنوب الغربي من خلال الجفاف الشديد وارتفاع مستويات البحار والوفيات المرتبطة بالحرارة وزيادة خطر الحرائق، فقد كانت المساحة المحترقة عبر الولايات المتحدة الغربية من عام 1984 إلى عام 2015 ضعف ما كان سيحدث لو لم يحدث تغير المناخ، وفقًا للتحليلات المذكورة في التقرير.

واشتمل التقرير أيضا على تفاصيل تأثيرات المناخ على المستوى الإقليمي في جميع أنحاء البلاد في محاولة لتزويد المسؤولين المحليين بأدوات للرد والتكيف.

ولا يترك التقييم أي شك في أن البشر يتحملون مسؤولية تغير المناخ، وأن مدى الضرر الذي سنواجهه يعتمد على القرارات التي نتخذها اليوم.

كما يقول التقرير إن مناخ الأرض يتغير الآن بشكل أسرع من أي وقت في تاريخ الحضارة الحديثة، في المقام الأول كنتيجة للأنشطة البشرية، لكن شدة التأثيرات المستقبلية ستعتمد إلى حد كبير على الإجراءات المتخذة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري والتكيف مع التغيرات التي ستحدث.

وتتناقض الاستنتاجات للتقييم كما يرى مراقبون مع جهود الرئيس ترامب لرفض تهديد تغير المناخ ودفع إدارته لخفض اللوائح البيئية والسماح بتلوث المزيد من الاحتباس الحراري.

وكانت إدارة ترامب قد تحركت لتفكيك أنظمة المناخ في عهد أوباما واستبدالها بالسياسات الصديقة للوقود الأحفوري التي تسمح بانبعاث كميات أكبر من الاحتباس الحراري من محطات الطاقة والسيارات والشاحنات، وانسحب ترامب من اتفاقية باريس الدولية للمناخ، في حين يسعى إلى التشكيك في الإجماع العلمي على أن تغير المناخ.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع سخر ترامب من علم المناخ، وأرسل رسالة قصيرة حول الطقس البارد في الشمال الشرقي وسأل، "ماذا حدث للاحتباس الحراري؟".

وفي بيان لها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، ليندسي والترز، إنه "لمواجهة المخاطر المستقبلية، تدعم الإدارة اقتصادًا قويًا وإمكانية الوصول إلى طاقة موثوقة وموثوقة، والتي تعد جزءًا لا يتجزأ من تطوير التكنولوجيا والابتكار وتطوير بنية تحتية حديثة تتسم بالمرونة".

وقالت أيضًا إن تقرير المناخ "يعتمد بشكل كبير على السيناريو الأكثر تطرفًا" ودعت إلى الحصول على أقساط مستقبلية "لعملية أكثر شفافية ومدفوعة بالبيانات تتضمن معلومات أكثر شمولاً عن نطاق السيناريوهات والنتائج المحتملة".

ولم تمنع إدارة ترامب إصدار التقرير، وهو نتاج لأكثر من عامين من العمل من قبل أكثر من 300 من كبار العلماء في البلاد داخل وخارج الحكومة، وهو أحد مجلدات التقييم الوطني للمناخ، الحكومة الفيدرالية المطلوبة بموجب القانون للتقييم كل أربع سنوات.

لكن مسؤولين اتحاديين واجهوا انتقادات بشأن توقيتها مع علماء البيئة ومشرعين ديمقراطيين وعلماء من بين الذين يتهمون إدارة ترامب بمحاولة دفن التقرير بإطلاقه مبكرا في يوم صحفي فاتر مثل يوم الجمعة بعد عيد الشكر.

وقال ديفيد إيسترلينغ، مدير وحدة الدعم الفني بالمراكز الوطنية لإدارة المعلومات البيئية التابعة لدائرة المحيطات والغلاف الجوي، في مؤتمر صحفي إنه "لم يكن هناك أي تدخل خارجي" في تطوير التقرير، فقط هي الهيئات الفيدرالية.

وقال السيناتور شيلدون وايتهاوس، "بغض النظر عن مدى صعوبة محاولتهم، فإن إدارة ترامب لا تستطيع أن تدفن آثار تغير المناخ في مكب أخبار الجمعة السوداء، وقد كشف علماء الحكومة الفيدرالية الخاصة بهم عن ذلك".

وكان لإصدار الوثيقة أهمية في معالجة سوء فهم من قبل العديد من الأمريكيين بأن المناخ المتغير لا يؤذيهم شخصيا، بدلا من إظهار كيف أن تغير المناخ يؤثر بالفعل على كل واحد منا، سواء كنا نعيش في تكساس أو مينيسوتا أو هاواي أو فلوريدا.

وقال خبراء البيئة إن التقييم يوفر مجموعة من الأدلة على أن تغير المناخ ليس نقاشا سياسيا ولكنه تهديد وجودي يستدعي اتخاذ إجراءات لخفض التلوث الذي يسخن كوكب الأرض قبل أن يفوت الأوان.

وأضاف خبراء البيئة في رسالة وجههوها للرئيس عبر وسائل الإعلام، "مع حياة وصحة ملايين الأمريكيين المعرضين للخطر بسبب الأعاصير والجفاف وحرائق الغابات وتلوث الهواء، نحث الرئيس ترامب وإدارته على الاستجابة للتحذيرات الوخيمة الواردة في هذا التقرير والحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري من محطات الطاقة والمركبات".


نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع عيون الخليج ، تقرير أمريكي يحذر من كوارث ودمار واسع النطاق بسبب المناخ ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الوطن البحرنيه

السابق إقبال كثيف من العائلات على معرض الصقور والصيد في الرياض (صور)
التالى بلدية «الجنوبية» تنظم فعالية أكبر علم بشري في البحرين