جريمة الرئاسة.. بشاعة المخطط والمنفذ!!

كتب‮/ ‬راسل‮ ‬القرشي‮ ‬ -
ما زالت جريمة جامع دار الرئاسة تأخذ حيزاً كبيراً في كتابات الكثير من الكتاب والنشطاء والتذكير بها ،لاسيما وأن من خططوا لها ونفذوها ما زالوا طلقاء ولم يحاكموا على هذه الجريمة التي نفذت في بيت من بيوت الله ،فيما قيادة الدولة تؤدي صلاة الجمعة ، وأودت بحياة عدد منهم وإصابة العشرات وفي مقدمتهم الاستاذ المناضل عبدالعزيز عبدالغني الذي اُستشهد بعد أيام من ارتكابها متأثراً بجراحه ،والشيخ صادق بن أمين أبو راس رئيس المؤتمر الشعبي العام ،والشيخ يحيى الراعي رئيس مجلس النواب أطال الله في عمريهما وغيرهم من رجال الدولة وحراساتهم‮..‬
جريمة بشعة نفذت في جامع دار الرئاسة.. جريمة لا يمكن نسيانها وتجاوزها كونها أولاً اُرتكبت في بيت من بيوت الله في عملية لم تشهدها بلادنا سابقاً ،وثانياً كونها استهدفت قيادة الدولة وهدفت إلى اشعال شرارة الاقتتال بين اليمنيين تنفيذاً لمخططات غربية بقيادة الإدارة‮ ‬الأمريكية،‮ ‬ورغم‮ ‬كل‮ ‬ما‮ ‬أحدثته‮ ‬وتسببت‮ ‬به‮ ‬هذه‮ ‬الجريمة‮ ‬إلا‮ ‬أنها‮ ‬فشلت‮ ‬في‮ ‬تحقيق‮ ‬اهدافها‮ ‬وادخال‮ ‬اليمن‮ ‬في‮ ‬معمعة‮ ‬حرب‮ ‬طاحنة‮ ‬شبيهة‮ ‬بما‮ ‬حدث‮ ‬في‮ ‬بلدان‮ ‬عربية‮ ‬أخرى‮.‬
هذه الجريمة ستبقى حية وشاهدة على إرهاب وبشاعة من خطط لها ونفذها وما زلنا نراهم يتفاخرون بارتكابها دون حياء وخجل..، أضف إلى كونهم طلقاء بعيداً عن يد العدالة ، ورغم ذلك لم ولن تمر دون حساب أو عقاب ولو بعد حين.
جريمة‮ ‬إرهابية‮ ‬بشعة‮ ‬لن‮ ‬تسقط‮ ‬بالتقادم‮ ‬وإن‮ ‬ظن‮ ‬مخططوها‮ ‬ومنفذوها‮ ‬غير‮ ‬ذلك‮.‬

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، جريمة الرئاسة.. بشاعة المخطط والمنفذ!! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : الميثاق

التالى السياسي الأعلى يمدد للرئيس المشاط ونائبه أبو راس ثلاث فترات رئاسية