محمد الدبعي : "هزة قلم!"..رمدت عيونكم.. فخاب تحليلكم!

محمد الدبعي : "هزة قلم!"..رمدت عيونكم.. فخاب تحليلكم!
محمد الدبعي : "هزة قلم!"..رمدت عيونكم.. فخاب تحليلكم!

"هزة قلم!"..رمدت عيونكم.. فخاب تحليلكم!

تصيبني الدهشة الشديدة من بعض الكتاب حين يغمضون عيونهم، ويصمون آذانهم، ويغلقون نوافذ قلوبهم ويكتبون أشياء هم أنفسهم غير مقتنعين بها، لكنه عمى البصيرة، يناقشون الأحداث بأسلوب الطرشان فيزيدون الغمة سوادا.

وفي الحقيقة لست أدري أيتعمدون ذلك أم أن عقولهم قصرت عن فهم الواقع وتوصيف الأحداث، وفك شفراتها ليتسنى لنا جميعا معرفة الخلل ومن ثم الشروع في إصلاحه. لكن يبدوا أن مواد التخدير المستخدمة فينا قوية جدا، حتى أننا نبدوا كالبلهاء، أو أننا لا نريد كشف المستور فنحاول متعمدين طمسه كي تظل الأمور كما هي دون تغيير.

من أكبر السفه الفكري أننا نحمل كل ما يحصل لنا في هذا العالم على الغرب. فهو شماعة بلاهتنا وفسادنا وتخلفنا. فما أسهل أن ترمي الآخر بدائك وتنسل.

ومن أعظم الترف الفكري أن نعيد قراءة التاريخ والوقائع بنفس النظارة، ومن نفس الزاوية، ونناقشها بذات العقلية الأولى، ثم نريد من الآخرين أن يفهمونها هكذا وأن يقتنعوا بها كمسلمة لا تقبل القسمة على إثنين.

الحادث الإجرامي في نيوزيلندا، كلنا يعلم أن القاتل أسترالي كافر يبغض الإسلام والمسلمين.

وكلنا يعلم أن ملة الكفر واحدة أيا كان جنسها أو لونها أو لغتها أو معتقدها. وكلنا يعلم كره اليهود والنصارى للإسلام والمسلمين: "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم!".

وكلنا يعلم عن الحملات المغولية والصليبية واليهودية والصهيونية على العالم الإسلامي، ومحاربة المسلمين في شتى بقاع المعمورة.

كلنا يعلم عن محاكم التفتيش، والإبادات الجماعية. نعلم ذلك علم اليقين ياسادة، أقسم بالله! إذاً فما الجديد إذا كنا نعلم كل ذلك؟

لا أدري ما الجديد عند من يكتبون و يسردون لنا التاريخ. لا أدري ما الذي يريدون قوله، ومن أي منطلق ينطلقون!

لكني أستنتج شيئا واحدا فقط هو أنهم يحاولون مجاراة النعام في دس رأسها في التراب، مؤكدين موقفهم من واقعهم: (لا أسمع.. لا أرى.. لا أفهم!).

 

أما الفكرة التي أريد إيصالها للقاريء اللبيب، هو أن الغرب لا دخل له بنا لا من قريب ولا من بعيد! سيتساءل القارئ: كيف ولماذا؟؟!!!!

أقول هون عليك أيها القارئ المثقف اللبيب! رويدك أيها الأخ الواعي الحصيف!

نعم اوافقك الراي أن يد الغرب موجودة في كل مصائبنا وآلامنا. لكن هل الغرب هو مصدر مآسينا وكوارثنا؟؟؟! لا والله! نكذب على أنفسنا لو قلنا ذلك ونكذب على الله ونكذبه حين نرمي بالتهمة على غيرنا ونؤمن بها! أي نعم!

الحق عندنا، ورب الكون وجنده في صفنا، ومع ذلك كله نقاسي ونعاني الويلات. أضحى المسلمون اليوم كرات تركلها أقدام اليهود والنصارى والملحدين والبوذيين والهندوس، وعباد الفئران وفي كل الملاعب. فهل فكرنا ياترى لماذا يحصل لنا كل هذا؟؟؟ طبعا لا، لأن التهمة جاهزة وماعلينا إلا رميها عليهم، لكن القرآن يقول غير هذا ياسادة!

تعالوا بنا لنرى سويا:

"قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له!". فهل نعيش لله؟ وهل نذرنا حياتنا ومانملك لله وحده؟!

"ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض!". فهي سنة التدافع الحضاري بين الحق والباطل. فأين أهل الحق من سنة التدافع هذه؟؟!

"لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا، ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى!". فقد أعلمنا العليم الخبير بأعداءنا وما يحملونه لنا من حقد وبغضاء، بمعنى إحذروهم فإنهم يتربصون بكم للانقضاض عليكم واستئصال شأفتكم. فهل أخذنا ما قاله لنا ربنا على محمل الجد؟ أم أننا طبقنا حديث رسول الله المعاكس للآية: "لتحذون سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة، حتى إذا دخلوا جحر ضب لدخلتموه!". فصرنا نقلد القوم في كل سفاهاتهم وترهاتهم وتركنا حياة المسلم المثالية القدوة؟؟!

قال (ص): "إذا وسد الأمر لغير أهله فانتظر الساعة!". فهل حكامنا الرويبضات أهل لحكمنا، أم أنهم سفهاء القوم وحثالتهم؟؟؟

وبما أننا أوسدنا الأمر لأمثال هؤلاء السفهاء، ورضينا بهم وسكتنا عن سلوكياتهم المعادية للإسلام والمسلمين في الخفاء، فإننا نستحق مايحدث لنا، لأننا إمعات، خنع أذلاء.

وكيف لأمثال هؤلاء الجرذان أن يحموا حمانا ويصونوا حرماتنا ودمانا؟؟؟!!!

"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم!". فهل أعددنا من القوة والعتاد ما نرهب به عدو الله وعدو الإنسانية؟

هل أخذ حكامنا الفاسدون بشروط القوة حتى يهابنا الأعداء، ويحسبون لغضبتنا ألف حساب؟؟

هل نحن شعوب قوية بإيمانها وعقيدتها وسلاحها ترتعد منها فرائص العالم وترتجف قلوبهم وتخور قواهم لسماع صوت حاكم مسلم تنحنح أحم؟؟؟!!!

لا.. ومليون لا! لسنا كذلك مطلقا!

وأيم والله أستطيع أن أقول في الخاتمة أن الإرهاب هو نحن ومنا وفينا ومصادره ثلاث:

١. البعد عن الله تعالى، ما أصابنا وما سيصيبنا: "قل هو من عند أنفسكم!"، "ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون!".

فبعدنا عن الله مصدر أول للإرهاب العالمي.

٢. حكام المسلمين: قاتلهم الله كم مصيبة جلبوها علينا! قتلونا شردونا مزقونا وبلادنا، نهبوا ثرواتنا، نشروا الفساد فينا، أوهنوا قوانا، زرعوا الفتن بيننا، والأحقاد، شرذموا دولنا، وشتتوا شمل أمتنا، وبثوا النزاعات بين أوطاننا ببعضها.

دموروا جيوشنا، وخذلوا عزيمة الشباب وهمم الأبطال كي لا يبقى فينا من يدافع عن كرامتنا وكرامة أمتنا، فجرأوا بهذا علينا الصغير والكبير والوضيع والصعلوك.

يدعمون الإرهابيين، ويحاربون الوطنيين والمخلصين، ويدعون العالم لمحاربة الإسلام والمساجد.

فبالله عليكم! أين مصدر الإرهاب في حكام الغرب أم في حكامنا؟! عليهم من الله ما يستحقون.

٣. خنوع الشعوب العربية والإسلامية للطواغيت وعدم الثورة عليهم. فلن تتبدل أحوالنا ما برح هؤلاء الأوغاد يحكموننا: "إن الله لا يغير الله مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم!".

وهذا هو مصدر الإرهاب الثالث! فكيف لمسلم ضعيف مهان في بلده، محتقر عند حكامه أن تكون له قيمة عند أعدائه؟؟؟!!! السر "وأعدوا!".

نشكر كل متابعينا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع حمرين نيوز ، محمد الدبعي : "هزة قلم!"..رمدت عيونكم.. فخاب تحليلكم! ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.
المصدر : التغيير نت

السابق #اليمن أمريكا توجه صفعة قوية لإيران ومليشيا الحوثي في اليمن
التالى #اليمن نجاة قائد عسكري من محاولة اغتيال في الضالع