اخبار دولية

إضراب يعم الـ (48) تنديداً بسياسة الهدم

Sponsored Links

Sponsored Links

القدس المحتلة - الرأي - الأناضول

عم الإضراب الشامل امس الأربعاء المدن والقرى العربية في إسرائيل احتجاجا على هدم الشرطة الإسرائيلية منازل عربية بداعي «البناء غير المرخص».

الخطوة جاءت استجابة لقرار لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية (أعلى هيئة تمثيلية للعرب) بعد هدم الشرطة الإسرائيلية 11 منزلا في مدينة قلنسوة (شمال).

وقال شهود عيان إن الإضراب الشامل عم مختلف المدن والقرى العربية والإلتزام به كبير جدا.

وتناقل ناشطون على شبكات التواصل الإجتماعي صورا للمحال التجارية والمؤسسات والمدارس وقد أغلقت أبوابها في مختلف المدن والقرى.

وقال محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في تصريح مكتوب إن «الاضراب وسيلة نضالية راقية وناجعة للتصدي للجرائم التي ترتكب بحقنا أو لإعلان موقف من الظلم والتعسف».

وأضاف «علينا أن نتصرف كشعب (..) كله مستهدف (..) وطأطأة الرأس لن تزيدنا كرامةً (..) لا شخصيةً ولا جماعية».

ويخشى المواطنون العرب أن يكون الهدم في قلنسوة مقدمة لعمليات هدم أخرى في القرى والمدن العربية بحجة «البناء غير المرخص».

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أعلن منتصف الشهر الماضي قرار هدم منازل عربية «غير مرخصة» ردا على قرار المحكمة العليا إخلاء مستوطنين من البؤرة الإستيطانية «عامونه» بعد أن ثبت إقامتها على أراض فلسطينية خاصة وسط الضفة الغربية.

وقال أيمن عودة، رئيس القائمة العربية المشتركة في الكنيست «رئيس الحكومة وعد المستوطنين أن يهدم بيوت مواطنين عرب كتعويض عن الهدم،الذي لم يحدث، لبيوت لصوص مستوطنة عامونه».

وأضاف في تصريح صحفي حصلت الأناضول على نسخة منه «دفعت ثمن هذا الوعد 111 عائلة في قلنسوة، هُدمت بيوتهم التي بنوها على أراضيهم الخاصة».

ومن جهته قال النائب طلب أبو عرار، عضو الكنيست عن القائمة العربية المشتركة «هدم البيوت ما هو إلا جريمة وإرهاب، وسياسات الهدم والتدمير لن تجدي نفعاً لحكومات إسرائيل».

وأكد أبو عرار أن «الحل هو التعامل العادل مع أبناء الأقلية العربية والعمل على وضع خطط حكومية لحل مشاكلهم الرئيسيىة ومنها الضائقة السكنية حيث أن حلها يكمن في توسيع مسطحات البناء في الوسط العربي».

ومن المقرر أن تشهد عدة بلدات فلسطينية في الداخل اليوم تظاهرات واحتجاجات تنديدًا بجريمة الهدم، بالإضافة إلى تظاهرة قطرية في قلنسوة.

وتقرر كذلك عقد اجتماع موسع لسكرتارية لجنة المتابعة، يوم السبت المقبل في مجلس عارة وعرعرة المحلي، لبحث قضية الأرض والمسكن، وبدء الاستعداد للمؤتمر العام، الذي تسعى المتابعة إلى أن يكون فيها شاملا لكل أطياف المجتمع الفلسطيني ومن كافة المناطق، لوضع أجندة وطنية لمجابهة السياسة الإسرائيلية العدوانية، التي تهدف من بين ما تهدف إليه، إلى حرمان الجماهير الفلسطينية من الحق الأساس في المسكن والمأوى، وتطور البلدات بشكل عصري.

وفي الوقت الذي فرض فيه الاحتلال عقاب جماعي على المقدسيين في جبل المكبر وفي البلدة القديمة والعيسوية وسلوان وشعفاط وبيت حنينا ،اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس (36) مواطنا من الضفة الغربية المحتلة.

واعتقلت تلك القوات اللواء طلال دويكات والمواطن محمد حميدان من محافظة نابلس، ومحمد ناجح موقدة من محافظة سلفيت، فيما اعتقلت 6 مواطنين من مدينة القدس، بينهم 3 أطفال لم تعرف هوياتهما بعد، وشملت الاعتقالات 3 أفراد من عائلة واحدة، بعد دهم منازلهم في حي جبل المكبر، جنوب شرق القدس المحتلة.


شكرا لمتابعتكم خبر عن إضراب يعم الـ (48) تنديداً بسياسة الهدم في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا