الارشيف / اخبار دولية

جنون الشراء يدفع عشرات الآلاف من السعوديين للهجوم على مركز تجاري .. وهذه هي النتيجة

Sponsored Links

  • 1/2
  • 2/2

Sponsored Links

"إيوا اتجننا".. هذه الجملة جذبت عشرات الآلاف من السعوديين نحو أحد المراكز التجارية الشهيرة في العاصمة السعودية الرياض؛ وذلك بعد الإعلان عن حملة كبرى للتخفيضات صباح الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2016 .

ولكن هذه الحملة الجنونية أثارت استياء العديد من المواطنين الذين تورطوا فيها، فقد رفع بعضهم بلاغات عبر مقاطع الفيديو تشكك في نزاهة الحملة التي وصفها مغردون بأنها تهدف إلى تصريف بضائع منتهية الصلاحية وأخرى لم يتبقَّ من عمرها الاستهلاكي سوى بضعة أيام.

هذه الاتهامات دعت وزارة التجارة السعودية للتحقيق في الأمر قبل أن يصدر المركز التجاري بياناً قال إنه توضيحي.

جاء هذا البيان رداً على تغريدات لمواطنين تتحدث عن وجود غش تجاري وعن أن ثمة مواطنين تركوا عربات التسوق ممتلئة بعد اكتشافهم هذا الغش والتلاعب.

وقال المركز في بيانه: "السبب وراء ترك عربات التسوق ممتلئة يعود لعدم صبر المواطن على الانتظار خلف الطوابير الطويلة في المتجر قبل الوصول للكاشير".

كما أكد البيان أن العاملين في المركز كانوا يعملون على إعادة بعض السلع إلى مكانها الطبيعي.

لماذا هذا الاندفاع؟


وفسر مختصون البعض هذا التدافع الكبير بأنه يعود "لأزمة الوضع المعيشي لبعض المواطنين".

الباحث في علم الاجتماع سعود الخزيم قال لـ"هافينغتون بوست عربي" إن اندفاع المواطن نحو هذا المركز التجاري يعود إلى قوة تأثير الشبكات الاجتماعية في اقتياد أفراد المجتمع نحو مكان واحد، وهذا يعود لأزمة الفكر التي يعانيها بعض الأفراد، كما أنه نظراً لدخل المواطن البسيط فقد يجدها فرصة لاستغلال مثل هذه الدعايات.

وقال: "لا يوجد تكافؤ بين دخل المواطن وسعر المنتجات الغذائية والاستهلاكية عموماً"، موضحاً أن ثمة تفاوتاً كبيراً بين المراكز التجارية في السعودية بالنسبة للأسعار، وأردف: "ربما بعض المراكز التجارية دفعها قرب انتهاء الصلاحية أو وصول سلعة جديدة إلى هذا الإعلان".

وقال خالد الدوس، المحاضر بجامعة الإمام محمد بن سعود والباحث الأكاديمي في علم الاجتماع لـ"هافينغتون بوست عربي": "إن التحولات الاجتماعية والتقلبات الاقتصادية التي يمر بها المجتمع السعودي ألقت بظلالها على أفراد المجتمع في سلوكياتهم الفكرية والثقافية، ومن ثم ظهرت آثارها السلبية، مثل النزعة الاستهلاكية التي غالباً ما تتأثر بعد كل إعلان لمنتج ما، وهذا ما حدث في الواقعة المشار إليها".

وتنوعت تغريدات المغردين حول حادثة الثلاثاء 29 نوفمبر التي أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي في السعودية.


وكذّب المغرد سلمان هذه الحملة الدعائية وقال في تغريدته: "‏التخفيضات كلها كذب، السعر اللي على الرفوف غير اللي عند الكاونتر (حسبي الله ونعم الوكيل ) ⁧‫#بنده_راح_نفلسكم⁩".

فيما فسر عبد الله الطويلعي هذا الأمر بأن المركز يحاول الهروب من شبح هبوط الأسعار‏.

شكرا لمتابعتكم خبر عن جنون الشراء يدفع عشرات الآلاف من السعوديين للهجوم على مركز تجاري .. وهذه هي النتيجة في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري هافينغتون بوست ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي هافينغتون بوست مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا