الارشيف / اخبار الرياضه

(يد الحسين)..ودوامة الإتحاد!

Sponsored Links

Sponsored Links

كتب- عالم القضاه

«ما ان يتجاوز اتحاد كرة اليد مطباً، حتى يجد نفسه وقد وقع في حفرة عميقة، تحتاج لفصول كثيرة للخروج منها باقل الاضرار».

ربما يكون هذا الوصف الأمثل لحال الاتحاد، فالدورة الانتخابية الحالية التي شارفت على الانتهاء حملت كثيراً من «الأضرار» والمشكلات، فما ان تسير الامور بزاوية نحو تصحيح الاوضاع، تجد ان السفينة فقدت بوصلتها، وتاهت في المحيط.

نقف اليوم مع حدث جديد، وهو اعلان رئيس نادي الحسين محمد الشرايري، تجميد اللعبة ، رافق ذلك، حل الاجهزة التدريبية، والفرق كافة- كبار وفئات عمرية- وطُبق الامر على ارض الواقع بامتناع الادارة عن مشاركة فريق الناشئين مواليد98 في بطولة الاتحاد التي انطلقت الجمعة الماضية.

نتساءل، هل هجر الحسين -حامل لقب اول بطولة 1976- اللعبة، أمر صائب! وما هو الذي دفع النادي لاتخاذ مثل هذا القرار؟ رغم ان النادي له بصمات ذهبية في المسابقات المختلفة..وكان على مدار سنوات نبعاً يمد المنتخبات الوطنية بلاعبين مميزين كان لهم بصمات في احداث عربية وآسيوية، ولن ننسى دور النادي في الفئات العمرية الذي كان في سنوات مضت وحالياً من اميز الاندية في هذا الجانب.

ما دفع الحسين لاتخاذ هذا القرار- الذي نتمنى ان يتراجع عنه لانه من الأندية الجماهيرية- هو الخلل في منظومة الاتحاد في تطبيق التعليمات، التي عادت لتهدد استقرار اللعبة، فالاتحاد هذه المرة «سوّف» قضية البت في عدم اقامة لقاء الحسين والأهلي باياب دوري الدرجة الأولى، والذي على اساسه يتحدد اللقب...فبعد قرابة 20 يوماً شكل الاتحاد لجنة تحقق وكان حينها الدوري قد انتهى، ومن ثم اصدرت اللجنة قرارها بتخسير الأهلي وأعلان الحسين بطلاً...ثم تقوم الاستئناف بعد فترة قاربت 21 يوماً، بالغاء قرار لجنة التحقق، واعادة المباراة!

حل المشكلة زاد عن الشهرين، فهل هذا امر معقول!، خصوصا ان الحسين قد اراح اللاعبين وحل الاجهزة التدريبية، بعد انتهاء الموسم، ثم يطلب منه ان يعيد المباراة لتحديد اللقب.. لتكون ردة الفعل للحسين نظراً للأوضاع الحالية، أمراً ليس مستغرباً، لان تجميع اللاعبين والبدء في اعدادهم من جديد يحتاج الى وقت، والى امكانات مادية اضافية، قد تثقل كاهل خزينة النادي، في الوقت الذي ستكون «فرضية» الفوز باللقاء صعبة، نظراً لان الفريق المنافس - الأهلي- ما زال في قمة لياقتة البدنية والمهارية بعد ان خاض منافسات البطولة الآسيوية - ابطال الدوري- والتي اقيمت في عمان.

الحال الذي وصل اليه الحسين، كان قد دخله الأهلي في موسم 2014، عندما «التف» الاتحاد على التعليمات لتطبيق القانون في اشكالية حدثت في لقاء فريقه مع السلط في بطولة المربع الذهبي، لينزع الاتحاد الفتيل بيده، بعدما قرر مجلس ادارة القلعة البيضاء تجميد اللعبة، وشكل مع الاندية المعترضة انذاك- كتلة- ادت الى تجميد الموسم، بل ان الاتحاد انقسم، عندما قدم عضوان من مجلسه الاستقالة لعدم تطبيق الاتحاد التعليمات... وكادت الاوضاع تتدهور من جديد في لقاء القمة الذي اقيم بين السلط والأهلي في القاعة الجديدة بالزرقاء 2015 عندما شهدت مسحة من الشغب «عولجت» دون لي الذراع.

السؤال الذي يطرح نفسه، الم يتعلم الاتحاد من اخطائه، المتعلقة- في سياسة التراضي بعيداً عن تطبيق التعليمات، حيث كان الأجدر به ان يحل اشكالية الحسين والأهلي خلال فترة لا تتجاوز عدة ايام، فهو لا يحتاج للبحث عن الصندوق الاسود لاكتشاف لغز عدم اقامة اللقاء، لذا فان التأخير لم يكن له داعي، لتصل الاوضاع الى ما هي عليه حالياً.

سنتحدث بموضوعية وشفافية، الاتحاد اخطأ التقدير هذه المرة، فالتوقع انصب على ان يتنازل الأهلي عن الاستمرار بالدعوى، وهذا التوقع لم يكن صائباً ليقع الاتحاد بعد قرار لجنة الاستئناف بمأزق جديد، محاولاً ان يمتص انفعال الحسين بكافة الطرق، حتى باجراء تعديل بلجان هامة تدلل على حدوث خطأ «اتحادي»، لكن هل يصلح الأمر.

اخيراً، وبعيداً عن آلية عمل الاتحاد، الحسين ليس لديه الظروف لاعادة اللقاء، وخصوصاً انه قرر تجميد انشطته، لذا يجب ان تفكر الجهات الثلاث -الحسين والاهلي والاتحاد- بحل يرضي كافة الأطراف، بحيث يبقى الحسين ضمن اسرة الاتحاد لانه من أقطاب اللعبة، ووجوده يثري كرة اليد الأردنية التي لا ينقصها مزيد من الخسائر!


شكرا لمتابعتكم خبر عن (يد الحسين)..ودوامة الإتحاد! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا