الارشيف / اخبار الرياضه

رونالدو الصائم و«الأخطبوط العجوز» حديث أوروبا

Sponsored Links

Sponsored Links

أكرم ريال مدريد حامل اللقب وفادة ضيفه المتواضع ليجيا وارسو البولندي، وهزمه بسهولة 5-1 في الجولة الثالثة من منافسات دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، فيما قطع يوفنتوس الإيطالي وإشبيلية الإسباني شوطاً كبيراً نحو بلوغ الدور الثاني، وتابع ليستر سيتي الإنجليزي بدايته الرائعة محققاً فوزه الثالث على التوالي.
ورفع ريال مدريد رصيده إلى 7 نقاط في المجموعة السادسة من فوز على سبورتينغ لشبونة 2-1 في الجولة الأولى، وتعادل مع دورتموند 2-2 في الثانية، في حين لقي ليجيا وارسو خسارته الثالثة، وحل ثانياً بفارق الأهداف أمام بوروسيا دورتموند الألماني الذي حقق فوزاً هاماً على مضيفه سورتينغ لشبونة البرتغالي 2-1.
استأثر البرتغالي كريستيانو رونالدو بالأضواء، بعدما فشل في التسجيل رغم أن فريقه فاز بالخمسة. وهز غاريث بيل الشباك للمرة الأولى أوروبياً منذ ديسمبر/ كانون الأول 2014، ليمنح صاحب الأرض التقدم بعد 16 دقيقة قبل أن يضاعف توماش يودوفيتس النتيجة بالخطأ في مرماه، بعد أن غير اتجاه الكرة بعد تسديدة من مارسيلو.
وقلص ميروسلاف رادوفيتش النتيجة للفريق البولندي من ركلة جزاء، وأحرز أول هدف لفريق ليجيا في دوري الأبطال منذ 21 عاماً.
لكن ماركو أسينسيو أعاد الفارق إلى هدفين في الدقيقة 37 بتسديدة منخفضة في مشاركته الأولى في دوري الأبطال.
وأحرز البديل لوكاس فاسكيز هدفاً رائعاً من تسديدة مباشرة في الدقيقة 68 قبل أن ينهي ألفارو موراتا المهاجم السابق ليوفنتوس الأهداف الخمسة في الدقيقة 84 بعد تمريرة من رونالدو، الذي ما زال يبحث عن هدفه رقم 100 في البطولات الأوروبية.
وصنع رونالدو هداف دوري الأبطال عبر العصور الهدفين الرابع والخامس، ولكنه رغم ذلك لم يكن سعيداً بعدم التسجيل، وقال زين الدين زيدان مدرب الريال «رونالدو لعب بشكل رائع ومرر الكرة إلى الجميع». وأضاف «هو لم يسجل، لكننا سنخوض مباراة بعد أربعة أيام أمام أتليتيك بيلباو، وأنا متأكد أنه سيحصل على فرص للتسجيل».
وعاد بوروسيا دورتموند الألماني من لشبونة بفوز هام على مضيفه سبورتينغ بهدفين للغابوني بيار ايميريك أوباميانغ (10) ويوليان فايغل (43) مقابل هدف لبرونو سيزار (67).
وعاد يوفنتوس من عقر دار ليون بفوز ثمين، وبعشرة لاعبين في مباراة تعملق فيها حارسه المخضرم جانلويجي بوفون، على غرار إشبيلية الذي أسقط دينامو زغرب في أرضه بهدف الفرنسي سمير نصري.
ورفع يوفنتوس وإشبيلية رصيدهما إلى 7 نقاط من 3 مباريات، مقابل 3 لليون، وبقي رصيد زغرب دون أي نقطة.
وبعد أقل من أسبوعين على ارتكاب خطأ كارثي نادر مع منتخب إيطاليا، عاد بوفون المعروف باسم «الأخطبوط»إلى التألق.
وسجل خوان كوادرادو هدف المباراة الوحيد، لكن«العجوز» بوفون أفضل لاعب في المباراة أنقذ ركلة جزاء من ألكسندر لاكازيت في الدقيقة 35 قبل أن ينقذ عدة فرص خطرة في الشوط الثاني، بينما أنهى فريقه اللقاء بعشرة لاعبين، بسبب طرد ماريو ليمينا.
وقال ماكسيم جونالونس قائد ليون «بذلنا قصارى جهدنا، كانت معركة خططية، نحن خسرنا، لكننا كنا نواجه العظيم بوفون. كان مذهلاً».
وأدرك لاعبو يوفنتوس أيضا السبب الرئيسي وراء الانتصار وركضوا جميعاً لتهنئة الحارس البالغ عمره 38 عاما بعد انتهاء اللقاء.
وقفز بوفون ناحية اليسار ليتصدى لتسديدة لاكازيت من ركلة جزاء احتسبت بعد خطأ من ليوناردو بونوتشي ضد مختار دياكابي في الشوط الأول، لكنه واصل الإبداع في الشوط الثاني أيضاً.
وتصدى بوفون بيده اليمنى لتسديدة قوية من نبيل فقير في الدقيقة 50، وتألق مجدداً في الدقيقة 71 عندما أبعد ضربة رأس قوية من مدى قريب من كورنتين توليسو، وقال بوفون «كان من المهم ألا نخسر هذه المباراة بعدما وجدنا أنفسنا نلعب بعشرة لاعبين».
وأضاف «تعرضنا لمعاناة كبيرة، لكن كان الفريق محظوظاً بعض الشيء، في مثل هذه المباريات يحدث الفارق من التفاصيل البسيطة».
ويتصدر يوفنتوس المجموعة الثامنة برصيد سبع نقاط من ثلاث مباريات، ويتقدم بفارق الأهداف على إشبيلية الذي فاز على دينامو زغرب بهدف سجل إثر عرضية منخفضة للبرازيلي ماريانو فيريرا إلى الفرنسي سمير نصري، تابعها الأخير ذكية بيسراه من مسافة قريبة هزت شباك الحارس الشاب دومينيك ليفاكوفيتش (37).
وتابع ليستر سيتي تحليقه وبداية مشواره الرائعة في دوري الأبطال، فحقق فوزه الثالث على التوالي على ضيفه كوبنهاغن الدنماركي 1-صفر.
على ملعب كينغ باور ستاديوم، وانتظر ليستر حتى نهاية الشوط الأول، عندما لعب المهاجم جيمي فاردي عرضية لولبية عكسها المهاجم الجزائري إسلام سليماني إلى مواطنه رياض محرز فتابعها ذكية من مسافة قريبة في شباك الحارس السويدي روبن اولسن (40)، واللافت أن عدد نقاط ليستر في دوري الأبطال حتى الآن (9) أكثر من عدد نقاطه في الدوري (8 في 8 مباريات).
وأصبح ليستر الفريق الخامس في دوري الأبطال، الذي يحقق 3 انتصارات متتالية في مشاركته الأولى. وفي المجموعة عينها، خطف بورتو البرتغالي الفوز من أرض بروج البلجيكي الجريح 2-1 وكبده خسارته الثالثة على التوالي.
على ملعب يان بريدلشتاديون، سجل ييلي فوسن هدف فريقه الأول في دور المجموعات (12)، فيما عادل المكسيكي ميغيل لايون في الشوط الثاني بتسديدة قوية (68)، لكن في اللحظات الأخيرة للمباراة، سجل اندريه سيلفا هدف الفوز لبورتو حامل لقب 1987 من ركلة جزاء (90+3)، ورفع ليستر رصيده إلى 9 نقاط مقابل 4 لكل من كوبنهاغن وبورتو.
وفي المجموعة الخامسة، تعادل سسكا موسكو الروسي مع ضيفه موناكو بهدف للعاجي لاسينا تراوري المعار من موناكو بالذات (34) مقابل هدف البرتغالي برناردو سيلفا (87). وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، تعادل باير ليفركوزن الألماني مع ضيفه توتنهام الإنجليزي سلباً. ورفع موناكو المتصدر رصيده إلى 5 نقاط من فوز وتعادلين، مقابل 4 نقاط لتوتنهام الثاني، و3 لباير ليفركوزن، ونقطتين لسسكا موسكو.

الحارس العملاق: هناك من يريد إقامة جنازتي

قال حارس مرمى يوفنتوس العملاق بوفون بعد تألقه أمام ليون «بعض الناس يريدون إقامة جنازتي من الآن، حسناً، فليفعلوا، ولكن لن يحضر أحد، لقد أكدت مراراً وتكراراً دون أي غرورٍ أنني أول المنتقدين لذاتي ولا حاجة بي لمن يستغل أخطائي لكي ينتقدني بطريقةٍ تفتقد للعدل والاحترام، لقد سمعت الكثير من الأشياء الغبية في الأسابيع الأخيرة».
وعلّق على تصديه الرائع لرأسية توليسو وقال: «لم أقم بالاحتفال بذلك التصدي لكي أوفر طاقتي لما هو أهم، فقد كنت بحاجةٍ للحفاظ على كامل لياقتي وتركيزي أمام المرمى في ذلك التوقيت الحرج في ظل اللعب بعشرة لاعبين، وهو واجبي الذي كنت مديناً به لزملائي، فريقي وجماهيره التي تعودت معي دائماً على عدم الهزيمة».

شكرا لمتابعتكم خبر عن رونالدو الصائم و«الأخطبوط العجوز» حديث أوروبا في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا