أخبار عاجلة
7 عوامل تجذب الناموس إليك -

بالعزيمة والإصرار .. "أصم أبكم" علّم مُعلّمهُ "لغة الإشارة" فحفِظ 8 أجزاء من القرآن بسببه .. هنا قصته

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

ذوو الاحتياجات الخاصّة يضربون أمثلة في الفِطنة والذكاء .. أدهشت حضور حفل حفظة رماح

بالعزيمة والإصرار ..

ضرب طالب "أصم أبكم" أروع الأمثلة في الصبر والعزيمة والإصرار، وذلك بعد أن أدهش حضور حفل جمعية تحفيظ القرآن الكريم برماح، بتمكّنه من حفظ 8 أجزاءٍ بطريقة مُذهلة، أجبر خلالها مُعلِمه على تعلّم لغة الإشارة، ومن ثم استخدامها كطريقة لحفظ القرآن الكريم.

وكان الطالب "الأصم الأبكم" محمد كنان، (21 عاماً) أذهل متابعيه، وحضور حفل جمعية "رماح"، بإصراره وطموحه ورغبته في تجاوز المِحن والظروف، وتمكّنه من حفظ القرآن الكريم، واستطاع - بتوفيق الله - أن يُعلّم مُعلِّمه "لغة الإشارة" حتى أتقنها، ومن ثم بدأت عزيمة وإصرار الشاب تزداد، ورغبته في تعويض هذا الجهد؛ بتعلّم حفظ القرآن الكريم؛ حتى تمكّن - بتوفيق الله - من حفظ 8 أجزاء، رغم كونه "أصم وأبكم".

ولم تتوقف الحالات الخاصّة في حفظ "القرآن الكريم" عند هذا الحد فحسب؛ بل كان هناك نموذج آخر، هو الطالب الكفيف "أحمد النعمان"؛ الذي تأثر بالشيخ القارئ "علي جابر"، ودأب على استماعه كثيراً، حتى تمكّن من حفظ كتاب الله؛ من جرّاء سماعه بصوته، وأصبح عاشقاً لصوت هذا الشيخ، بل قلّد صوته وكان شبيهاً له.

وكانت "جمعية تحفيظ رماح" قد أقامت حفلاً للدورة الرمضانية المكثّفة، التي كان عدد مشتركيها (146 طالباً)، تمّ خلاله عرض تقرير مرئي عن الدورة المكثّفة، ومن ثم فقرة متشابهات القرآن، قبل أن تتعاقب الكلمات الخطابية، ومن ثم إحصائيات الدورة المكثّفة، وأخيراً تكريم المميّزين والفائزين.

بالعزيمة والإصرار ..

بالعزيمة والإصرار ..

بالعزيمة والإصرار ..

بالعزيمة والإصرار ..

بالعزيمة والإصرار .. "أصم أبكم" علّم مُعلّمهُ "لغة الإشارة" فحفِظ 8 أجزاء من القرآن بسببه .. هنا قصته

عمر السبيعي سبق 2017-06-20

ضرب طالب "أصم أبكم" أروع الأمثلة في الصبر والعزيمة والإصرار، وذلك بعد أن أدهش حضور حفل جمعية تحفيظ القرآن الكريم برماح، بتمكّنه من حفظ 8 أجزاءٍ بطريقة مُذهلة، أجبر خلالها مُعلِمه على تعلّم لغة الإشارة، ومن ثم استخدامها كطريقة لحفظ القرآن الكريم.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

وكان الطالب "الأصم الأبكم" محمد كنان، (21 عاماً) أذهل متابعيه، وحضور حفل جمعية "رماح"، بإصراره وطموحه ورغبته في تجاوز المِحن والظروف، وتمكّنه من حفظ القرآن الكريم، واستطاع - بتوفيق الله - أن يُعلّم مُعلِّمه "لغة الإشارة" حتى أتقنها، ومن ثم بدأت عزيمة وإصرار الشاب تزداد، ورغبته في تعويض هذا الجهد؛ بتعلّم حفظ القرآن الكريم؛ حتى تمكّن - بتوفيق الله - من حفظ 8 أجزاء، رغم كونه "أصم وأبكم".

ولم تتوقف الحالات الخاصّة في حفظ "القرآن الكريم" عند هذا الحد فحسب؛ بل كان هناك نموذج آخر، هو الطالب الكفيف "أحمد النعمان"؛ الذي تأثر بالشيخ القارئ "علي جابر"، ودأب على استماعه كثيراً، حتى تمكّن من حفظ كتاب الله؛ من جرّاء سماعه بصوته، وأصبح عاشقاً لصوت هذا الشيخ، بل قلّد صوته وكان شبيهاً له.

وكانت "جمعية تحفيظ رماح" قد أقامت حفلاً للدورة الرمضانية المكثّفة، التي كان عدد مشتركيها (146 طالباً)، تمّ خلاله عرض تقرير مرئي عن الدورة المكثّفة، ومن ثم فقرة متشابهات القرآن، قبل أن تتعاقب الكلمات الخطابية، ومن ثم إحصائيات الدورة المكثّفة، وأخيراً تكريم المميّزين والفائزين.

20 يونيو 2017 - 25 رمضان 1438

10:22 AM


ذوو الاحتياجات الخاصّة يضربون أمثلة في الفِطنة والذكاء .. أدهشت حضور حفل حفظة رماح

ضرب طالب "أصم أبكم" أروع الأمثلة في الصبر والعزيمة والإصرار، وذلك بعد أن أدهش حضور حفل جمعية تحفيظ القرآن الكريم برماح، بتمكّنه من حفظ 8 أجزاءٍ بطريقة مُذهلة، أجبر خلالها مُعلِمه على تعلّم لغة الإشارة، ومن ثم استخدامها كطريقة لحفظ القرآن الكريم.

وكان الطالب "الأصم الأبكم" محمد كنان، (21 عاماً) أذهل متابعيه، وحضور حفل جمعية "رماح"، بإصراره وطموحه ورغبته في تجاوز المِحن والظروف، وتمكّنه من حفظ القرآن الكريم، واستطاع - بتوفيق الله - أن يُعلّم مُعلِّمه "لغة الإشارة" حتى أتقنها، ومن ثم بدأت عزيمة وإصرار الشاب تزداد، ورغبته في تعويض هذا الجهد؛ بتعلّم حفظ القرآن الكريم؛ حتى تمكّن - بتوفيق الله - من حفظ 8 أجزاء، رغم كونه "أصم وأبكم".

ولم تتوقف الحالات الخاصّة في حفظ "القرآن الكريم" عند هذا الحد فحسب؛ بل كان هناك نموذج آخر، هو الطالب الكفيف "أحمد النعمان"؛ الذي تأثر بالشيخ القارئ "علي جابر"، ودأب على استماعه كثيراً، حتى تمكّن من حفظ كتاب الله؛ من جرّاء سماعه بصوته، وأصبح عاشقاً لصوت هذا الشيخ، بل قلّد صوته وكان شبيهاً له.

وكانت "جمعية تحفيظ رماح" قد أقامت حفلاً للدورة الرمضانية المكثّفة، التي كان عدد مشتركيها (146 طالباً)، تمّ خلاله عرض تقرير مرئي عن الدورة المكثّفة، ومن ثم فقرة متشابهات القرآن، قبل أن تتعاقب الكلمات الخطابية، ومن ثم إحصائيات الدورة المكثّفة، وأخيراً تكريم المميّزين والفائزين.

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن بالعزيمة والإصرار .. "أصم أبكم" علّم مُعلّمهُ "لغة الإشارة" فحفِظ 8 أجزاء من القرآن بسببه .. هنا قصته في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري صحيفة سبق الإلكترونية ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي صحيفة سبق الإلكترونية مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق 5 ساعات من الألم للأطفال المرضى بسبب تغيب طبيب بمستشفى الولادة بأبها
التالى عسير.. عملية جراحية تنهي معاناة مصاب في حادث مروري ويغادر المستشفى