أراء وكُتاب

وأخيراً .. «المبادرة العربية» !

Sponsored Links
Sponsored Links

«أنْ تأتي متأخراً خيرٌ من ألاّ تأتي أبداً»، فمبادرة الدول العربية الثلاث، مصر والجزائر وتونس، لحل الأزمة الليبية بعد أكثر من خمسة أعوام من التعقيدات التي حالت دون التوصل إلى أيِّ حل وبعد أن بقي الوسطاء الدوليون يأتون إلى ليبيا ويعودون منها ليس بدون أي إنجاز وفقط وإنما بأن هذه التعقيدات بقيت تزداد تعقيداً وإلى حدٍّ أنه لم تعد هناك أي بارقة أمل بأن هذه الدولة العزيزة ستستعيد وحدتها وأن هذا الشعب العظيم الذي أنجب شيخ الشهداء المجاهد الأكبر عمر المختار سوف ينتصر على هذه الخلافات «المفتعلة» وسيستعيد وحدته وتماسكه.

بقي الوسيط الدولي برنارديو ليون يواصل رحلاته المكوكية من ليبيا وإليها وبقي يحرص على أن يواصل إبتسامته المصطنعة وأن يهاجم القيادات الليبية المشتبكة بـ»احتضانات» مسرحية وبقبلات مصطنعة بينما بقيت حرب «الأخوة الأعداء» تنتقل من سيئ إلى أسوأ وذلك إلى حد أن هذه الأزمة كانت بعد كل لقاء تلد أزمة جديدة وذلك حتى أصبحت هناك قناعة لدى العرب ولدى الليبيين أنفسهم بضرورة «إيقاف» هذه اللقاءات لإيقاف الأمور عند نقطة بالإمكان معالجتها!!.

وحقيقة أنَّ هذا القفز «الدولي» فوق حبل مشدود من الطرفين وفي المكان ذاته بينما الأمور تزداد سوءاً على سوء مع كل طالع شمس ومع كل وسيط جديد لا يقتصر على ليبيا وحدها فهذا حدث في سورية ولا يزال يحدث وحدث في اليمن «السعيد» الذي من سوء طالعه أن علي عبدالله صالح أصبح رئيساً له حتى بعد توحيد شطريه وحدث في فترة مبكرة في العراق وهنا فإن من حسن حظ تونس الخضراء أنها لم تبتل بقائد «ثوري» كالقائد «الثوري» الذي أبتليت به «الجماهيرية» والقادة «الملهمون» الذين أبتليت بهم «أقطار» عربية أخرى وأن الله رزقها بـ «المجاهد الأكبر» الذي أقام فيها دولة عصرية وحول مجتمعها إلى مجتمع حضاري متقدم وهذا هو ما جعلها تستوعب زمهرير «الربيع العربي» بهذه الطريقة الحضارية السلسة.

لم يكن من الضروري وعلى الإطلاق «استيراد» وسطاء دوليون لمعالجة أي قضية من قضايانا المتفجرة فـ»أهل مكة أدرى بشعابها».. ويقيناً لو أن الجنرال محمد الدابي من السودان الشقيق بقي وسيطاً في الأزمة السورية لأنجز أكثر كثيراً مما أنجزه الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، الذي كان قد مرَّ في فترة سابقة بالعراق، وبالطبع أكثر بألف مرة مما أنجزه ستيفان دي ميستورا هذا الذي بقي يقوم برحلات مكوكية في كل الإتجاهات ولكن بدون إنجاز أي شيء مما أعطى انطباعاً بأن هذا الوسيط بل كل الوسطاء الدوليين.. ومن بينهم جمال بن عمر وإسماعيل ولد الشيخ أحمد.. مع استثناء الأخضر الإبراهيمي ومساعده ناصر القدوة قد جاءوا إلى هذه المنطقة الملتهبة بشعار واحد هو :في الحركة بركة!!.

كان يجب ألاَ تترك ليبيا كل هذه السنوات المكلفة للوسطاء الدوليين الذين لا نظلمهم إطلاقاً إن قلنا إنهم كلهم قد جاءوا إلى هذه الدولة العربية وإلى سورية.. وإلى هذه المنطقة بهدف في «الحركة بركة» ولذلك وعندما تستجد بعد كل هذه الأعوام هذه المبادرة الثلاثية الخيرة «مصر والجزائر وتونس» فإن الشعب الليبي ومعه كل العرب يستبشر خيراً .. فـ «أهل مكة أدرى بشعابها» .


شكرا لمتابعتكم خبر عن وأخيراً .. «المبادرة العربية» ! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا