أراء وكُتاب

عيوب الديمقراطية!

Sponsored Links
Sponsored Links

قد تكون الديمقراطية أفضل نظام للحكم توصلت إليه البشرية بعد تجارب طويلة ومريرة ، ومع ذلك فإن الديمقراطية ليست بدون عيوب.

ولدت الديمقراطية في أثينا ، وكانت ديمقراطية مباشرة ، أي أن كل الشعب يصوّت ويقرر ما يريد. والمفروض أن هذه الصيغة مثالية ، ومع ذلك فإن أغلبية المواطنين لا يتوفر لديهم الإطلاع الكافي الذي يسمح لهم باخذ القرار ، ومعنى ذلك أن الذين لا تتوفر لهم المعلومات ، هم الذين يحسمون نتيجة التصويت ويأخذون قراراً مبنياً على الجهل.

من الناحية العملية فإن الديمقراطية المباشرة لم تعد ممكنة ، مما قادنا إلى الديمقراطية بالتمثيل ، أي أن المواطنين ينتخبون ممثليهم في البرلمان ليصوتوا ويقرروا ويعبروا عن إرادة الشعب.

لكن المشكلة أن الانتخابات العامة ليس شاملة. في حالة الأردن مثلاً بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات الأخيرة 37% فقط ، وحصل الفائزون على 19% من الأصوات فكيف يمكن أن تمثل هذه الأقلية رأي الشعب؟.

في استطلاع رأي أن 70% من الشباب في بريطانيا يؤيدون البقاء في الاتحاد الأوروبي ، ولكن 36% فقط ذهبوا إلى الصناديق وأدلوا بأصواتهم.

تأتي يعد ذلك تعقيدات القضايا المطروحة ، التي لا تصلح فيها كلمة نعم أم لا ، كالتصويت على الخروج من الاتحاد الأوروبي حيث أدلت بأصواتها مجموعات لا تدري ما هي نتائج هذا الخروج!.

ينطبق ذلك في حالتنا على التصويت لصالح اتجاهات موسعة مثل الدولة المدنية ، حيث لا يمكن القول بأن الذين لم ينتخبوا قائمة الدولة المدنية يفضلون دولة دينية أو عسكرية.

إرادة الأغلبية قد تكون مخطئة ، يكفي القول بأن 51% من الأميركيين يؤيدون منع المهاجرين المسلمين من دخول أميركا ، وتؤيد نسبة مشابهة السماح للطلبة في سن 14 أن يحملوا السلاح في المدارس ، فهل يعقل أن تؤخذ هذه الانحرافات مأخذ الجد لمجرد أنها حصلت على إرادة الأغلبية.

وأخيراً ماذا نقول عن أولئك المبدعين الذين يجاهرون برأي مخالف للتيار العام ، هل نعتبرهم رواداً في الرأي ام خصوماً للإرادة الشعبية.

أخيراً فإن الكونجرس الأميركي ، الذي يفترض أنه يمثل إرادة الناخبين ، رفض وضع قيود على شراء وحمل السلاح بالرغم من أن 90% من الشعب الأميركي يؤيد هذا الإجراء ، وبعد ذلك نقول أن الديمقراطية بالتمثيل تعبر عن إرادة الشعب. وأن الشعب مصدر السلطات ولكنه يمارس السلطة عن طريق نوابه المنتخبين.


شكرا لمتابعتكم خبر عن عيوب الديمقراطية! في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا