الارشيف / أراء وكُتاب

في مطالب العقول

Sponsored Links
Sponsored Links

لا بد للعقل أن يتعلق بهدف يحدو اليه تفكّره ويجيل في آفاقه تبصّره, والا كان وعياً هائماً في كل واد أو مجرد قدح زناد كلما اضاء لصاحبه مشى فيه وإن أظلم عليه اقام, وحسبك به اذن به جهداً مبذولاً سدى, وهمامة طائشة على غير هدى, لا اثر لها ولا عائدة, سوى ما يكون من حسرة على نفاد العمر في ما لا طائل وراءه.

وإن من العقول لما يسف حتى لا يغادر وطيء الافاق وإن منها لما يعلو في الاخلاق, وشتان بينهما.

وإن أحدنا وما يختار, فإما أن تستغرقه السفاسف وبنيات الطرق أو أن يكون في نجوة من ذلك فيحرر وعيه من الآصار: نهجان مختلفان توزّعا الاذهان, وكل ميسر لما خلق له وما في وسعه, وكل مسؤول عما في طوقه تحقيقه.

على أن في العقول عقولاً تتقحم دقيق المسائل وجليلها دونما عدة تعتدها, لا يحملها على ذلك الا الزهو والغرور وقيل الناس «هذا ولد شاطر» يبسطون له مدى يسخرون به فيه, على نحو ما نرى في كثير من الندوات التي تنصب فيها الخشب المسندة التي لا ينبض فيها عرق, ضحكة للناظرين, في ألقاب ممتدة واذهان مرتدة وغمغمة لا تبين.

فإن أنت صبرت نفسك أن تسأل أحدهم عمّا يبتغيه وما يهدف اليه فإنك لا تجد, بعد لأي, الا شطحاً وتخليطاً والا أمشاجاً من فكر مخلّعة مختلجة لا يكاد يتبين منها السامع الا الفاظاً أعجمية يتداخل بعضها في بعض, والا فقاقيع لبان يتمطق بها الفتى وقد اخذه العجب بنفسه, كأنما اتاك براس «كليب» إن كان سمع به في يقظة أو في منام!!

لقد وهم اكثر هؤلاء أن جمع الرؤوس في مكان ما كفيل بأن يطلق في فضائه مبدعات القرائح, وأن احتشاد الهامات سبيل الى كشف الغمّات المدلهمّات, ولكن هيهات هيهات, ما لم يكن ثمة ذكاء قلب وتوقد وجدان وهدف مرسوم ومراد معلوم, وما لم يكن ثمة توخ للخير, وايمان وإحسان.

ونحن هنا لا نجهد جهدنا في الاتيان فيما نقول مسجوعاً أو مزدوجاً على سنّة آبائنا الاوّلين, بل نأتي به عفواً ونسلك بحره رهواً, غير ملتفتين عن مقاصد الكلام, ولا غافلين عما نهدف اليه منه, وأوّل ذلك تشديد النكير على مزيفي الوعي ومبهرجي الافكار, وحسبك من شر سماعه.


شكرا لمتابعتكم خبر عن في مطالب العقول في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري الرائ الاردنيه ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي الرائ الاردنيه مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا