اخبار عربية / اخبار الامارات

أخبار الإمارات الان - الاتحاد ملحمة بطولية قادها زايد

Sponsored Links

Sponsored Links

حسين رشيد (أبوظبي)

اليوم ونحن نحتفل باليوم الوطني الـ 45 لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، نتذكر تلك الملحمة البطولية التي قادها آباؤنا المؤسسون بقيادة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ،طيب الله ثراه، حيث بحكمته ورؤية الثاقبة تحققت آمال وأحلام أبناء المنطقة. كان حلمهم دولة واحدة وكيانا واحدا ومصيرا مشتركا، وشعبا يجتمع تحت راية واحدة، وقيادة واعية مستنيرة، كانوا يدركون أن هناك تحديات جمة تحول دون تحقيق حلمهم. كان لابد من قائد يواجه هذه التحديات بكل شجاعة ومروة وتضحية، قائداً لا يعرف اليأس ولا يخاف الفشل. إنه الشيخ زايد ،طيب الله ثراه، هو ترجمة حقيقية لمعاني الإصرار والتضحية والشجاعة، كلمات من حروف محدودة، لكن معانيها عظيمة وثقيلة ثقل الجبال، لا بوزن حروف هذه الكلمات، وهي تحمل شحنات من العطاء والثبات على المبدأ والشجاعة، والإحساس بواجب المرء تجاه المبادئ التي يؤمن بها ويحملها في قلبه ووجدانه، والفكرة التي آمن بها واعتقدها. فما أجملها وأروعها من كلمات، وما أجمل ما تحملها من معان وتفيض به من دلالات، وقد جاءت الآية القرآنية الكريمة في قوله تعالى: (( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً )) آية تغرس في قلوب الرجال المؤمنين معاني التضحية والبذل وتحمل الشدائد والمحن في سبيل عقيدتهم وفكرهم ونصرة ذلك والذود عنه.

فراغ سياسي وعسكري في المنطقة

ملحمة بطولية بدأت أولى فصولها بعد أن وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها، ومع نهايتها برزت قوتين في العالم، الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، وشعر الإنجليز بتزعزع قوتهم وسيطرتهم، وفقدان نفوذهم في المنطقة كدولة عظمى، خاصة وإن بريطانيا قد تكبدت بخسائر مادية وبشرية جسيمة خلال خمس سنوات من الحرب أضعفتها كقوة عظمى ذات نفوذ سياسية وعسكرية، كما ساهم ظهور قوى التحرر في قارتي آسيا وأفريقيا وكذلك الثورات التي اندلعت في دول عدة في تلك القارتين ساهمت في إصرار دول المنطقة على المضي قدما نحو التحرر والاستقلال من المستعمرين والمحتلين.

في ظل هذه الظروف قررت بريطانيا الانسحاب من المنطقة برمتها، حيث انسحبت من عدن في عام 1967 واستقلت عدن، واستمر انسحاب القوات الإنجليزية من المنطقة الخليج العربي، وفي عام 1971م انسحبت القوات البريطانية من الإمارات المتصالحة تماما، مما أدى إلى حدوث فراغ عسكري وسياسي كبير تعيشه المنطقة.

كان سكان الإمارات المتصالحة آنذاك قد بدؤوا اجتماعاتهم قبل خروج الإنجليز، فقد كانوا يجتمعون فيما سمي آنذاك بـ«مجلس حكام الإمارات المتصالحة» في ديرة بدبي. ... المزيد

شكرا لمتابعتكم خبر عن أخبار الإمارات الان - الاتحاد ملحمة بطولية قادها زايد في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري جريدة الاتحاد ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي جريدة الاتحاد مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا