الارشيف / اخبار عربية / اخبار الامارات

خليفة يجدد التزام الإمارات بمساندة الشعب الفلسطيني ومسيرة نضاله

Sponsored Links

Sponsored Links

جددت دولة الإمارات العربية المتحدة التزامها بمواصلة مساندة أبناء الشعب الفلسطيني ومسيرة نضاله العادلة لتحقيق تطلعاته في إزالة الاحتلال «الإسرائيلي» الغاشم عن أرضه ونيله حريته وكرامته وحقه في ممارسة تقرير المصير.. بما في ذلك إقامة دولته المستقلة فوق ترابه الوطني وعاصمتها مدينة القدس الشريف.
جاء ذلك خلال الرسالة التضامنية التي وجّهها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أمس إلى بول فوديه سيك رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.. والذي احتفلت به منظمة الأمم المتحدة في مقرها الرئيسي في نيويورك.. وذلك في إطار عدد من الفعاليات السياسية والثقافية التضامنية للتعريف بعدالة القضية الفلسطينية وجوانبها المتعددة.
وأكد صاحب السمو رئيس الدولة خلال رسالته التي وجهها أمس في الاجتماع الخاص الذي عقدته لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف ما تشكله تداعيات القضية الفلسطينية من الحلقة الأكثر حزناً في حقبة التاريخ الحديث.. بما في ذلك إسهامها في ظهور حالات إحباط ويأس تغذي الأنماط الحالية للعنف والتطرف والإرهاب الأكثر خطورة والمهدد بنتائجه دعائم الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.
وحذر سموه من استمرار سياسات الاستيطان «الإسرائيلية» غير الشرعية العاكسة بوضوح حقيقة نواياها العدوانية الرامية إلى تكريس حالة احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية التي اغتصبتها بالقوة العسكرية وتسببت في نسف جميع الجهود السابقة والحالية التي بذلت على الصعيدين الإقليمي والدولي من أجل تحقيق السلام.
وشدد سموه على تأييد دولة الإمارات جميع الجهود المبذولة والرامية إلى وضع آلية وسقف زمني محدد لإنهاء الاحتلال «الإسرائيلي» وفقا لقرارات الشرعية الدولية ومبدأ «الأرض مقابل السلام» و«مبادرة السلام العربية».
ودعا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في هذا السياق.. إلى ضرورة دفع «إسرائيل» للعمل نحو إظهار إرادتها السياسية الصادقة لحلحلة الجمود الحالي وإنجاح الاستئناف الفاعل للعملية السياسية الكفيلة بتسوية قضايا الوضع النهائي العالقة كافة والاعتراف بكيان الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والحدود المتواصلة والآمنة والمعترف بعضويتها الكاملة في الأمم المتحدة.
وفيما يلي نص رسالة سموه التي وجّهها بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يوافق 29 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام....

سعادة بول فوديه سيك المحترم رئيس اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أود نيابة عن شعب وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة..أن أنقل إليكم أحر التحيات وأشكركم على تنظيم هذا الاحتفال الرسمي باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني عملاً بأحكام قرار الجمعية العامة 32/40 باء المؤرخ 2 ديسمبر/كانون الأول 1977.
كما أغتنم هذه الفرصة لأثني على الجهود النبيلة التي تبذلونها من أجل ضمان استمرار الدعم الدولي للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في المحافل الإقليمية والدولية.
وأجدد في هذه المناسبة أيضا التزامنا بمواصلة مساندة أبناء الشعب الفلسطيني الشقيق ومسيرة نضاله العادلة لتحقيق تطلعاته المشروعة في إزالة الاحتلال «الإسرائيلي» الغاشم لأرضه ونيله لحريته وكرامته وحقه الشرعي في ممارسة تقرير المصير بما في ذلك إقامة دولته المستقلة فوق ترابه الوطني وعاصمتها مدينة القدس الشريف.
فرغم سلسلة القرارات والجهود الدؤوبة والمبادرات السياسية الحميدة التي بذلت على مدار ما يزيد عن سبعة عقود ماضية سواء من قبل الأمم المتحدة ووكالاتها أو الجهات الإقليمية والدولية الفاعلة ذات الصلة لحل القضية الفلسطينية إلا أن تداعيات هذه القضية الفلسطينية وجوانبها المتعددة لا تزال قائمة وتشكل الحلقة الأكثر حزناً في حقبة التاريخ الحديث للبشرية لما سببته من مآسٍ ودمار ومعاناة طويلة لأبناء الشعب الفلسطيني وأجواء من القلق والتوتر أسهمت جميعها بشكل أو بآخر في ظهور حالات إحباط ويأس غذت من الأنماط الحالية للعنف والتطرف والإرهاب الأكثر خطورة والمهدد لدعائم الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

إننا في دولة الإمارات العربية المتحدة نؤمن بأن هذا العجز الدولي في حل هذه المعضلة وجوانبها وأبعادها المختلفة سيستمر طالما تواصل التعنت «الإسرائيلي» في احتلاله وأنشطته الاستيطانية غير القانونية في الأراضي الفلسطينية وانتهاجه لأفظع سياسات التمييز العنصري والقمع والعقاب الجماعي الممنهج ضد أبناء الشعب الفلسطيني العزل سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة المنكوب منذ عام 2006.

إن هذه السياسات غير الشرعية تعكس بوضوح حقيقة النوايا العدوانية للحكومات «الإسرائيلية» المتعاقبة والرامية إلى تكريس حالة احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية التي اغتصبتها بالقوة العسكرية وتسببت في نسف جميع الجهود السابقة والحالية التي بذلت على الصعيدين الإقليمي والدولي وخاصة جهود الرباعية الدولية منها على مدار الثلاثة عشر عاما مما حال دون إنجاح مسيرة عملية السلام في المنطقة.

وفي هذا السياق إننا وإذ نساند الجهود الرامية إلى وضع آلية وسقف زمني محدد لإنهاء الاحتلال «الإسرائيلي» وفق قرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية.. نحث المجتمع الدولي وخاصة الجهات الفاعلة ذات الصلة لمواجهة جميع المحاولات «الإسرائيلية» الرامية إلى إفشال هذه الجهود.
كما نطالب أيضا الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن واللجنة الرباعية بضرورة البحث في كيفية الدعم الفاعل للمبادرات الدولية للتوصل إليه وأيضا في مسألة توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وممتلكاته ورفع الحصار عن غزة مما يتطلب إرسال رسالة واضحة لا لبس فيها إلى «إسرائيل» بوصفها«القوة القائمة بالاحتلال».. تذكرها بأن انتهاكاتها الصارخة لحقوق الإنسان الفلسطيني وممتلكاته ومقدساته واستحقاقاته الوطنية المشروعة لا يمكن التسامح معها بعد اليوم وفقاً لمبادئ الميثاق وقواعد القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي بما في ذلك اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949.
لقد حان الوقت للمجتمع الدولي أن يتحمل مسؤولياته القانونية والسياسية والمادية والمعنوية الكفيلة بممارسة كافة أنواع الضغط السياسي والاقتصادي على «إسرائيل» لحملها على الوقف الفوري لجميع إجراءاتها غير القانونية الأحادية الجانب الرامية إلى ابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية بما في ذلك مدينة القدس الشرقية.. وهنا ينبغي دفع «إسرائيل» نحو العمل على إظهار إرادتها السياسية الصادقة لحلحلة الجمود الحالي وإنجاح الاستئناف الفاعل للعملية السياسية الكفيلة بإزالة احتلالها وتسوية كافة قضايا الوضع النهائي العالقة والاعتراف بكيان الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة والحدود المتواصلة والآمنة والمعترف بعضويتها الكاملة في الأمم المتحدة كي تعيش بجوارها بأمن وسلام دائم بالمنطقة عملاً بقرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها قرار الشرعية الدولية القاضي بقيام دولتين فلسطين و«إسرائيل» على أرض فلسطين التاريخية فضلاً عن التزاماتها الأخرى في إطار الاتفاقيات التي أبرمتها مع الجانب الفلسطيني منذ مؤتمر مدريد للسلام عام 1991 واتفاقية أوسلو.
وفي الختام.. إننا في دولة الإمارات وإذ نتعهد بمواصلة تضامننا ودعمنا السياسي والاقتصادي للشعب الفلسطيني من منطلق إيماننا بعدالة قضيته.. نأمل أن تفي الدول والجهات المانحة بتعهداتها المالية تجاه هذا الشعب للتخفيف من محنته ومعاناته وخاصة في قطاع غزة المدمر والمحاصر منذ عام 2006 لتمكينه من إعادة الإعمار وتأهيل مؤسساته وكامل بنيته التحتية تحت قيادة سلطة وطنية موحدة إلى حين رفع الظلم التاريخي عنه وتحقيق كامل تطلعاته الوطنية المشروعة أسوة بكل شعوب العالم... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
(وام)

شكرا لمتابعتكم خبر عن خليفة يجدد التزام الإمارات بمساندة الشعب الفلسطيني ومسيرة نضاله في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا