اخبار عربية / اخبار مصر

«مبتدا» فى «هضبة الجلالة»| الجيش يقهر الصخور لتشييد مدينة الأحلام

Sponsored Links

  • 1/11
  • 2/11
  • 3/11
  • 4/11
  • 5/11
  • 6/11
  • 7/11
  • 8/11
  • 9/11
  • 10/11
  • 11/11

Sponsored Links

الجمعة 2 ديسمبر 2016 12:55 مساءً

مشروع هضبة الجلالة السياحى العالمى بالعين السخنة، مدينة عالمية على الأراضى المصرية، سحر الطبيعة بين البحار والجبال، ينفذها آلاف العمال والمهندسين والمشرفين و55 شركة وطنية بنسبة 100٪.

يربط بين بورسعيد وبنى سويف.. وانتهاء 70% من المشروع بخامات محلية

هضبة الجلالة تضم فنادق ومراكز تجارية وشاليهات وأراض استثمارية

فندق 5 نجوم على شكل حرف y عبارة عن 3 قطاعات شرقى وغربى وجنوبى

العمل يجرى على قدم وساق فى المشروع حتى يخرج الحلم إلى النور فى الوقت المطلوب، روح الوطنية ترفرف وتسود بين الجميع، ولا فرق بين مشرف أو غفير، فهناك أيادٍ تكاتفت وتعمل كأسرة واحدة لإخراج المشروع فى أبهى صورة للعالم أجمع.

وفى المشروع لا صوت يعلو فوق أصوات المعدات، والجميع يعملون فى صمت ويرفضون الراحة، ويواصلون الليل بالنهار من أجل إنجاز المشروع العملاق، حيث تم الانتهاء من حوالى 70٪ من المشروع بخامات محلية خالصة ذات مواصفات عالمية.

هضبة الجلالة.. يظهر فى جوفها إنجاز تاريخى يسطر بسواعد المصريين، الذين قهروا الصعاب ونسفوا التحديات من أجل مواصلة خطة التنمية والتعمير لبناء مصر المستقبل، صخور الهضبة الصلبة خرت هاوية أمام إصرار وتحدى رجال الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من أجل شق طريق الهضبة ليكون أحد شرايين محور 30 يونيو، الذى يربط من بورسعيد وحتى بنى سويف، ضمن خطة ممرات التنمية والمحاور الاستراتيجية التى تربط كل محافظات الجمهورية.

الرحلة بدأت من الكيلو 118 بطريق "القاهرة- العين السخنة"، وبالتحديد من نفق وادى حجول، لتبدأ معالم طريق هضبة الجلالة الجديدة فى الظهور، والتى تربط بين العين السخنة والزعفرانة بطول 82 كيلومترا، ومن المقرر أن يخرج منه وصلتان إلى طريق السخنة القديم، الأولى بمنطقة رأس أبو الدرج بطول 17 كيلومترا، والثانية فى وادى ملحة بطول 13 كيلومترا، وتم تنفيذ 75 كيلومترا بنسبة 85٪ تقريبا من الطريق.

"منتجع الجلالة السياحى العالمى" يضم مدينة مارينا لليخوت والعائمات، وبها 239 يختا، وهى مجهزة بالكامل، وعمقها 55 مترا، وتستوعب أكبر يخت ممكن أن يأتى إليها، وبها مقر لحرس الحدود، ومبنى آخر للجمارك ومقر للتموين، ومنطقة كافيهات، وممشى سياحى.

ويوجد أيضا منطقة الجونة، وهى منطقة كبيرة فى قلب المنتجع وبها محلات تجارية وكافيهات وممشى سياحى، لكى تلبى متطلبات السياح.

وفى نفس المكان يوجد المركزين التجارى والترفيهى يضما 8 دور للسينما يجرى تجهيزها على أحدث طراز، وصالة للتزحلق على الجليد، وصالة ألعاب فيديو، ومجمع للمطاعم يوجد به صالة للاجتماعات والمؤتمرات، وساحة احتفالات وهايبر ماركت ونافورة فى الوسط.

كما يضم المشروع فندقا ساحليا يتكون من 297 غرفة، و28 فيلا فندقية ملحق بالفندق، و48 شاليه نموذج أ ملحق بالفندق على البحر مباشرة، و96 شاليه، عبارة عن 4 نماذج.

كما يضم فندقا جبليا يتكون من 309 غرف مصممة، لكى تطل جميعها على البحر، و8 فيلات vip، وكل المنطقة لاند سكيب وبحيرات مائية.

الرئيس السيسى فى جبل الجلالة

كما يضم المشروع 38 فيلا، ومنتجع "رويال كمبوند" عبارة عن مساطب 6 مستويات باجمالى 78 فيلا وشالية، ويوجد أراضٍ للمستثمرين، ويوجد "تليفريك" على مسار 4.5 كيلومتر، وبه 9 كبائن، وجزء منها مجهز بالزجاج بالكامل على ارتفاع 665 مترا، ويعتبر أكبر "تليفريك" فى الشرق الاوسط.

كما يوجد مسجد، وكورنيش جبلى به ممشى للعجل، ويوجد مدينة الجلالة العالمية على مساحة 17.5 ألف فدان ويقام عليها جامعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ومستشفى السعودى الألمانى، وممشى سياحى حوالى 7 كيلومترات، وجزء قرى سياحية، وجزء استثمارى تم إنجاز حوالى 60٪ من المدينة.

يضم المشروع أيضا مدينة العاملين بالمنتجع، خاصة أن حجم العمالة المخطط لهم بالعمل داخل المنتجع حوالى 10 آلاف عامل، لذلك يتم إنشاء مدينة متكاملة لهم بها مدارس ومستشفى وكافيهات.

ويوجد مدينة ألعاب مائية "أكوا بارك" عبارة عن 18 لعبة و3 حمامات سباحة، وموتيلات للمبيت، وتم انجاز حوالى 80٪ منها، ويتم إنشاء مجرى نهر سيل المنتجع و3 سدود لمواجهة السيول، و3 محطات معالجة لمياه الصرف و3 أخرى لمعالجة مياه البحر، وجراج سيارات كبير.

التقينا المهندسون والمشرفون والعمال فى المشروع، الذين يعملون بحب وتحدى وإصرار لإنجاز المشروع، حيث أكدوا أن هضبة الجلالة مشروعا قوميا عالميا سوف يغير خريطة السياحية العالمية بأكملها ويجلب الخير لمصرنا.

وأضافوا أنهم يعملون كأسرة واحدة فى المشروع، لا فرق بين مهندس وعامل، فالكل متساوٍ فى الحقوق والواجبات ويكملون بعضهم البعض.

ووجهوا رسالة للشباب العاطل قائلين: "تعالوا هنا.. العمل محتاج للجميع.. مفيش أى فرد مننا قدم طلب للعمل بالمشروع ورجع دون وظيفة".

وتابعوا: "العمل هنا بالمشروع له طعم آخر.. نحن نشعر بالفخر والعزة والكرامة، مع كل إنجاز يتحقق فى المشروع، ونحكى لأولادنا بما نفعله حتى نغرز فيهم قيم الانتماء والوطنية".

كما وجهوا رسالة لـ"أهل الشر" الذين يشككون فى إنجازات الرئيس عبد الفتاح السيسى قائلين: "لن تستطيعوا هدم البلاد بأفعالكم المغرضة.. تعالوا هنا واتعلموا الوطنية وحب البلد".

واختتموا حديثهم بهتافات: "تحيا مصر ويحيا السيسى ويحيا جيش مصر"، ولوحوا بأيدهم بعلامات النصر.

من جانبه، قال سيد الطيب، مقاول، يعمل فى 200 متر طول بوصلة "أبو الدرج" التى تربط بين الطريق الرئيسى والغردقة وتخدم المنتجع وقرى بورتو، إنهم يعملون تحت ضغط للتسليم فى الموعد المحدد.

وأضاف أن المشروع من للمشروعات القومية العملاقة، التى سوف تدخل موسوعة جينس، خاصة أن هناك بعض المناطق وسط الجبال لكى تفتح فيها طريق تم الاعتماد على التفجير، موضحا أن المشرفين معهم لحظة بلحظة فى المشروع ونظام الاستلام، يتم عن طريق استلام المشروع على مراحل متتالية وفقا للشروط.

وقال المهندس أشرف السافورى، مدير مشروع المقاولين العرب للفندق الساحلى، إن المشروع يتكون من فندق 5 نجوم على شكل حرف y عبارة عن 3 قطاعات شرقى وغربى وجنوبى، ويوجد جراج كبير يسع 600 سيارة ومبنى قاعات ملحقة متعددة الأغراض، والمساحة 9125 مترا، يتكون من بدروم وأرضى و٤ أدوار ملحقة، ويضم 234 غرفة و34 جناحا فندقيا، أما الشاليهات الساحلية تضم 13 فيلا ب مزدوجة ملحقة بالفندق، و٤٨ شالية أ بمساحة ٤٠٠ متر، مؤكدا أن التسليم سيكون فى 25 يناير المقبل، وأنه تم إنجاز 95٪ من الخرسانة و85٪ من المبانى.

وأكد للمهندس رامى عبد النبى، مدير المشروع الاستشارى، أن الكورنيش السياحى الجبلى يمتد بطول المرحلة الأولى بمسافة 6 كيلو مترات، وتم تنفيذ حوالى 75٪ من الكورنيش، بالإضافة إلى أنه تم إنشاء مسجد على مساحة 400 متر، وكذلك تم إنشاء أماكن ترفيهية وأخرى للجلوس و4 مطاعم للوجبات السريعة، وراعينا فى التصميم الحفاظ على الشكل الجبلى.

وقال خالد محمد، أمين مخزن، ومحمد ممدوح، مشرف أمن إدارى، وهانى شاكر، براد تركيبات، إن العمل يسير فى المشروع على قدم وساق وسوف، يكون جاهز للافتتاح قبل الموعد الرسمى.

وأوضح محمد على، سائق لودر، أنه جاء للعمل بالمشروع منذ 8 أشهر، وتابع: "وجدت كل الترحيب من القائمين على المشروع، وأشعر بالفخر والعظمة لمشاركتى فى هذا المشروع العملاق".

كما قال ناصر سليمان، سائق لودر، إن العاملين فى مشروع هضبة الجلالة يعملون 24 ساعة فى اليوم، لسرعة إنجاز المهمة الوطنية المطلوبة منهم قبل الموعد المحدد.

ودعا جلال عبد الرجال، مبلط، الشباب العاطل إلى زيارة المشروع والمشاركة فيه، خاصة أنه يحتاج جهود جميع الشباب، مشيرا إلى أنه لا يوجد أى فرد قدم طلب للعمل بالمشروع ورجع دون وظيفة.

وأكد عماد سيد أبوضيف وعارف محمد، عاملان، أنهما شاركا فى العمل بالمشروعات القومية الأخرى، ولكن العمل بمشروع الهضبة له طعم آخر، وتابعا: "نحن نشعر بالفخر والعزة والكرامة، مع كل إنجاز يتحقق فى المشروع، ونحكى لأولادها بما نفعله حتى نغرز فيهم قيم الانتماء والوطنية".

وجه حمادة متولى ومحمد إبراهيم والسيد فتحى، نجارون، رسالة لأهل الشر الذين يشككون فى إنجازات الرئيس عبد الفتاح السيسى، قائلين: "لن تستطيعوا هدم البلاد بأفعالكم المغرضة، تعالوا هنا واتعلموا الوطنية وحب البلد".

ودعا حازم السعيد ومحمد صبحى والسيد سالم، نجارون، الجميع إلى التكاتف والافتخار ببلدهم، وعدم الاستماع للشائعات، والثقة فى القيادة السياسية.

وأكد متولى على ومحمد السيد وصبحى فرج، عمال، أنهم قادرون على تحدى الصعاب وتنفيذ المشروعات القومية التى تفيد بلدهم وتعبر بمصر لبر الأمان.

شكرا لمتابعتكم خبر عن «مبتدا» فى «هضبة الجلالة»| الجيش يقهر الصخور لتشييد مدينة الأحلام في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مبتدا ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مبتدا مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا