الارشيف / اخبار عربية / اخبار مصر

الدفاع الجوى.. درع الوطن وسيفه

Sponsored Links

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

Sponsored Links

الأربعاء 30 نوفمبر 2016 05:31 مساءً

تقاس القوة العسكرية لأى دولة طبقًا للعناصر المكونة لها من تسليحات حديثة ونظم التأمين الإدارى والفنى المرتبطة بها، والقوى البشرية ذات المستوى التعليمى والثقافى العالى.

وقوات الدفاع الجوى أحد الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة التى تنتشر وحداته فى جميع ربوع الدولة، وتعمل بصورة متواصلة، وطبيعة عملها تقتضى إعداد وتأهيل أطقم القتال المدربة، على مستويات التدريب، حيث تظل فى الخدمة على مدار 24 ساعة متّصلة، سلمًا وحربًا.

وإيمانًا من القوات المسلحة بأن الثروة الحقيقية تكمن فى الفرد المقاتل، كان الاهتمام بنظم انتقاء وإعداد وتدريب المقاتلين من الضباط والصف والجنود، طبقًا لأسس ومعايير دقيقة، لتقييم وتحديد العناصر التى تصلح للعمل بقوات الدفاع الجوى، حيث يتم رفع المستوى التدريبى لهم من خلال اتباع سياسة راقية تعتمد على استغلال جميع وسائل وطرق التدريب المتطورة مع التوسع فى استغلال المقلدات الحديثة والحواسب، وتطوير المنشآت التعليمية، وإيجاد قاعدة علمية لإمداد قوات الدفاع الجوى بالكوادر اللازمة والمدربة تدريبًا عاليًا.

فضلا عن تدريب الأفراد على الرماية التخصصية فى ظروف مشابهة للعمليات الحقيقية فى أحدث ميادين الرماية، لمختلف أسلحة وأنظمة الدفاع الجوى، وإعداد مخطط سنوى للدورات التدريبية المختلفة، والتطوير المستمر لمناهج التدريب المختلفة، وإيفاد البعثات الخارجية للتدريب على المعدات الحديثة أو التأهيل فى المعاهد والأكاديميات العسكرية فى الدول الأجنبية المتقدمة، لصقل مهاراتهم العلمية، والتعرف على مختلف العقائد العسكرية والاطلاع على الجديد فى العلم العسكرى وفنون الحروب الحديثة .

تتكون منظومة الدفاع الجوى من عدة عناصر استطلاع وإنذار، تمكّن من اتخاذ الإجراءات التى تهدف إلى حرمان العدو من تنفيذ مهامه أو تدميره بوسائل دفاع جوى، تنتشر فى جميع ربوع الدولة فى مواقع ثابتة، وبعضها يكون متحركًا طبقًا لطبيعة الأهداف الحيوية والتجميعات المطلوب توفير الدفاع الجوى عنها .

كما يتطلب تنفيذ مهام الدفاع الجوى اشتراك أنظمة متنوعة، لتكوين منظومة متكاملة، تشمل أجهزة الرادار المختلفة التى تقوم بأعمال الكشف والإنذار، بالإضافة إلى عناصر المراقبة الجوية وعناصر إيجابية من صواريخ مختلفة المدى والمدفعية م ط والصواريخ المحمولة على الكتف والمقاتلات وعناصر الحرب الإلكترونية .

وتتم السيطرة على منظومة الدفاع الجوى بواسطة نظام متكامل للقيادة، من خلال مراكز قيادة وسيطرة على مختلف المستويات فى تعاون وثيق مع القوات الجوية والحرب الإلكترونية، بهدف الضغط المستمر على العدو الجوى، وإفشال فكره فى تحقيق مهامه وتكبيده أكبر نسبة خسائر ممكنة .

وقد تم تنفيذ منظومة للانتقاء والتوزيع للأفراد ذوى المؤهلات والدرجات العلمية المناسبة لاستقدامهم للتجنيد بقوات الدفاع الجوى، للعمل على المعدات ذات التقنيات الحديثة المتطورة لسهولة استيعابهم لها.

ويتحقق بناء منظومة الدفاع الجوى من خلال توازن جميع عناصر المنظومة وفاعليتها وقدرتها على مجابهة جميع صور واشكال التهديدات الجوية، وركيزة هذه المنظومة تبدأ فى الوحدات داخل المعسكرات ومراكز التدريب من خلال برنامج العمل اليومى، والذى يعكس كل يوم حياة جندى مقاتل من أبناء مصر فى القوات المسلحة.

ويستقبل مركز تدريب الدفاع الجوى شباب التجنيد فى أول يوم "بداية حياته العسكرية"، بالتلقين الأمنى والترحيب وتعريفهم بالحقوق والواجبات، ويتم عمل مسح طبى شامل لهم للاطمئنان عليهم، ثم يذهب المجند للصرفية الإنشائية لاستلام المهمات والتأكد من وجود جميع المهمات كاملة، بعدها يتم التحرك للكتيبة مرة أخرى من أجل التسكين، ومعرفة أرض الطابور، والتطعيم داخل الكتيبة من أمراض "الكوليرا، والالتهاب السحائى، والأمراض الجلدية"، ثم ينزل المجندون أرض الطابور للحصول على المعلومات ورفع الروح المعنوية.

يستيقظ الجنود من النوم مع نسائم الفجر، مع إعلان "البروجى" نوبة الصحيان، ويبدؤون يومهم بطابور اللياقة البدنية، وكل سرية تكون لها ملابس رياضية مختلفة عن الأخرى، ويبدأ طابور الصباح بتمام الوحدات ورفع العلم المصرى كل يوم، ما يجعلهم يشعرون بالفخر عندما يرفرف العلم فى السماء.

من جهته، يقول مساعد أول إبراهيم عبدالباسط، إنه متطوع من ٢٥ سنة، والتعامل مع الشباب أصبح أكثر فاعلية، وهناك تدريبات مكثفة، وتواصل مستمر بين الجنود وجميع القيادات.

ويضيف "إبراهيم": الوعى زاد لدى الجندى، كما أن المركز يضم قادة وضباط وصف مؤهّلين وكوادر ومتعلمين يستطيعون الإجابة عن جميع التساؤلات الخاصة بالمستجدين.

ويقول رقيب أول محمود مصطفى، إنه تطوع فى الجيش منذ ١٥ عاما، وخلال تلك الفترة، تعامل مع عشرات الآلاف من الجنود، وكان القائد دائما يجتمع بهم قبل قدوم المستجدين، لإطلاعهم على فكرة التعامل معهم، مع الحرص على أن يكون هناك احترام متبادل بين المجندين وصف الضباط والضباط.

وأوضح رقيب أول محمود، أنه لم يكدّر أى جندى، بل يحرص على أن يكون قدوة لهم، وتابع:" كل المجندين أولادى، فأنا أول شخص يحرص على أن يكونوا رجالا، وحتى يكونوا مثالا مشرفا للوطن".

ويكشف الرقيب أول محمود مصطفى، أنه حصل على بكالوريوس زراعة داخل عمله بالقوات المسلحة، حيث لا تدخر القوات المسلحة جهدا فى مساعدة جميع الباحثين عن العلم والعمل، طالما توافرت الجدية، والحرص على التقدم وخدمة الوطن.

ومن جهته، يقول جندى مقاتل، رامى هانى، من شبرًا، خريج هندسة القاهرة، إنه دخل مركز تدريب من شهر، وتعلم داخله الانضباط والالتزام، وتابع: "المواعيد برّه مش مواعيد الشغل، ولكن داخل الجيش، فالحياة منظمة فى كل شىء".

وأوضح رامى، أنه سمع من بعض الموجودين فى المركز، أنه سيلتحق بمجال قريب من عمله، مما يكسبه خبرة كبيرة بعد الخروج من الجيش، وكأنه ظل فى التمرين لمدة سنة، يستطيع من خلالها الاستفادة من العمل والانضباط فى نفس الوقت.

فى السياق نفسه، يقول المجند رمضان محمد حسين، مؤهل متوسط من القناطر، إنه فى مركز التدريب منذ 40 يوما، شعر قبل التحاقه بالجيش بالخوف، وأن الجيش ربما يكون صعبا عليه، ولكن فكرته تغيرت بعد تعامله مع الجميع داخل مركز التدريب بداية من القائد وحتى أحدث مجند، وسمع كلمة جعلها عنوانا له دائما "محترم تُحترم"، أى إن تعاملك بثقة وإخلاص واحترام سيجبر الجميع على معاملتك بالمثل.

وأكّد جندى مقاتل، عبدالله أحمد، من المطرية، أنه لو طلب منه الخدمة فى سيناء سيكون ذلك شرفا عظيما له، وتابع: "هل هناك أغلى من الشهادة فى سبيل الوطن".

ويقول عبدالله أحمد: بعد مرور ثلاثة أيام شعرت بالتفاؤل فى المعسكر، بعد الاندماج وسط العساكر، ومعرفة أن كثيرا مما يقال على الجيش من سلبيات غير حقيقى.

وأكد جندى أحمد فتحى من دشنا، أنه حاصل على مؤهل معهد عالٍ خدمة اجتماعية، وحينما ينزل قريته، يسأله أصدقاؤه عن حاله، فيخبرهم بكل فخر، أنه يخدم فى جيش الشعب المصرى، خصوصا أنه وشقيقه مجندان فى نفس الوقت، والتحق الآخر بسلاح المهندسين العسكريين.

وقال جندى مقاتل محمد محمود عبدالشافى: الجندية شرف لكل مصرى، وأتشرف بأداء الخدمة العسكرية.

وأكد جندى مقاتل محمود الديب رزق: نعيش كأسرة واحدة داخل مركز التدريب، لا فرق بين ضابط أو جندى أو صف ضابط، الكل متساوٍ، ومحظور نهائيا أى نوع من التجاوز اللفظى أو الألفاظ الخارجة.

ووجّه رساله للشباب: "تعالوا شوفوا العسكرية المصرية، لا تستمعوا لأى كلام آخر، لا تخافوا من العسكرية، أحبّوا الوطن، الجندية شرف ووسام الكل يفتخر بها".

وقال جندى مقاتل كرم على أحمد على: يوجد مركز ثقافى وترفيهى وملاعب تنس وكرة قدم ويد وبلياردو وشطرنج ومركز موسيقى وشاشة عملاقة لمشاهد مباريات كرة القدم والأفلام الوثائقية خلال فترات الراحة، ويتم تنظيم المسابقات الثقافية ويحصل الفائزون على الهدايا.

وأوضح جندى مقاتل قذافى رفعت كامل، أنه يتم عمل برامج توعية من إدمان المخدرات وتأثيرها على الجسم من الناحية الدينية والطبية والانضباط، وبرامج توعية سياسية لتغيير السلوكيات السلبية والأفكار الهدامة. مشيرًا إلى أن مركز التدريب يوفر العلاج الطبى لأى جندى يشعر بالمرض.

وقال جندى مقاتل عمر أحمد الضاوى، إن الجندية المصرية شرف لأى مصرى. مشيرا إلى أنهم تعلّموا العديد من السمات والصفات داخل مركز التدريب ومنها الانضباط والشجاعة والصبر والتحمل والنظام، وكيفية التعامل مع الجميع والرجولة وكيفية التصرف فى الظروف الصعبة والمحافظة على استغلال الوقت والكتمان والسرية وحب الوطن والحفاظ على الأرض والعرض وتنفيذ الأوامر العسكرية.

وذكر سالم بدوى حسين، صف ضابط معلم، متطوع من عام ٢٠٠٥ دفعة ١٣٤ ضباط صف معلمين، أن الخدمة فى المؤسسة العسكرية شرف له، فالكل يعمل بروح الفريق الواحد.

وأضاف أنه لا يسمح بنزول الإجازات بالنسبة للمستجدين، إلا بعد موافقة قادة قوات الدفاع الجوى، وفى حالة الوفاة من الدرجة الأولى فقط.

وقال رقيب إبراهيم مفرح محمد: قبل وصول المجندين المستجدين، نحصل نحن ضباط الصف المعلمين أولا على التلقين من القيادة العليا لمعرفة كيفية التعامل معهم، وبعدها يتم التعامل مع الجندى المستجد منذ بداية وصوله، وتعريفه بجميع التمارين.

وأضاف: انتقال الفرد وتحويله من شخص مدنى لفرد مقاتل، يحتاج إلى مجهود كبير، يشرف عليه ضباط متخصصون، وصف ضباط ذوو كفاءة عالية، يعملون على إعداد الفرد المقاتل ليكون مهيئا بشكل سليم للمرحلة الجديدة وما تتطلبه من تحديات.

وقال رقيب مقاتل عمرو صبحى محمدى، إنه يتم إعداد برنامج تدريبى يومى، وتقديم الرعاية الطبية للمجندين، وحل مشكلاتهم، ولا فرق بين مجند أو صف ضابط، فالكل واحد.

شكرا لمتابعتكم خبر عن الدفاع الجوى.. درع الوطن وسيفه في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري مبتدا ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي مبتدا مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا