«إس أند بي» تتوقع استقرار شركات التأمين في الإمارات

«إس أند بي» تتوقع استقرار شركات التأمين في الإمارات
«إس أند بي» تتوقع استقرار شركات التأمين في الإمارات

دبي: «الخليج»

توقعت وكالة «إس آند بي جلوبال للتصنيفات الائتمانية»، أن تبقى الظروف الائتمانية لشركات التأمين التي تُصنفها الوكالة في الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي مستقرة عموماً في 2017؛ وذلك رغم التباطؤ الاقتصادي الذي تشهده حالياً منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، نتيجة للانخفاض النسبي في أسعار النفط والغاز، كونها تساهم بشكل كبير في الميزانيات الحكومية.
أعربت الوكالة عن توقعها بأن تستمر مساهمة توسعة خطة دبي للرعاية الصحية وتطبيق بوليصة التأمين الجديدة الموحدة على السيارات بأرباح شركات التأمين. وقالت إن شركات التأمين في الإمارات ستتحول إلى حساب رأس المال التنظيمي وفقاً للمتطلبات القائمة على المخاطر، بدلاً من تحديد حد أدنى مطلق لرأس المال كما كان معمولاً به سابقاً؛ لذلك، فإن الخطر الرئيسي على سوق التأمين في الإمارات هو التدخل التنظيمي في حال لم تمتثل الشركات بالكامل للوائح الملاءة القائمة على المخاطر حتى نهاية هذا العام. وتوقعت أنه سيتم مطالبة 10% على الأقل من شركات التأمين المرخصة بجمع رأس مال إضافي على مر الوقت في حال أردات الاستمرار في العمل في السوق.
وأضافت أن شركات التأمين في الدولة ستكون مطالبة بحساب متطلبات الاحتياطي التنظيمي لديها استناداً إلى التوجيهات الاكتوارية. بالنتيجة، كان على عدد من شركات التأمين رفع الاحتياطات الفنية في عام 2016، وتوقعت أن بعض شركات التأمين قد تحتاج إلى رفع مستويات الاحتياطي لديها أكثر في عام 2017. وهذا قد يضعف ربحية هذه الشركات، اعتماداً على حجم متطلبات الاحتياطي الإضافية. كما توقعت في المدى القصير أن يرتفع سعر الامتثال التنظيمي، لأن شركات التأمين ستكون بحاجة للاستعانة بالخبرات وتحسين أنظمتها للوفاء بالمتطلبات التنظيمية الجديدة.
ورأت الوكالة أن إدخال البوليصة الموحدة والجديدة للتأمين على السيارات، التي توفر تغطية أفضل ضد مخاطر الغير ومزايا إضافية جديدة كبدل استئجار سيارة، ستكون إيجابية بالنسبة لكل من شركات التأمين وحملة البوليصات. وتحدد البوليصة الجديدة الحد الأدنى للأسعار لكل فئة من السيارات، بهدف الحد من المنافسة السعرية في السوق، والحد الأعلى للأسعار، لضمان حماية حامل البوليصة. وأدت هذه البوليصة الجديدة سابقاً إلى زيادات في الأسعار بنحو 20% خلال الأشهر الثلاثة إلى الستة الماضية. ونتفهم بأن هيئة التأمين تقوم بمراجعة القوانين الجديدة لتقييم ما إذا كان تحديد الأسعار يتماشى مع المتطلبات الاكتوارية. وبالرغم من أنه قد يكون هناك بعض الانخفاض للحدود الدنيا، لا نتوقع وجود تأثير كبير على تحسن الربحية في هذا النوع من التأمين.
ودخلت خطة الصحة في دبي مرحلتها الثالثة والأخيرة من التنفيذ في عام 2016، عندما ألزمت باقي المقيمين غير الحاصلين على تأمين - 40% من إجمالي عدد السكان البالغ نحو 3.8 مليون نسمة - بالحصول على تأمين طبي حتى نهاية 2016. ونتوقع نمواً كبيراً آخر في أقساط التأمين في 2017، كون أنه تم الاكتتاب على عدد كبير من هذه البوليصات في الربع الأخير من 2016، التي ستتحقق أرباحها في عام 2017، وسيتم الاكتتاب على بوليصات جديدة في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2017.

شكرا لمتابعتكم خبر عن «إس أند بي» تتوقع استقرار شركات التأمين في الإمارات في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق التخطيط والبنك الدولي يبحثان صيغ ثلاثة قروض مخصصة للأردن
التالى ارتفاع معدل التضخم في شهر شباط 4.6 %