أخبار عاجلة
اخبار الاردن اغلاق مخبز في الرصيفة -

القيمة المضافة ( 2 - 2)

القيمة المضافة ( 2 - 2)
القيمة المضافة ( 2 - 2)
This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News

مقالات

القيمة المضافة ( 2 - 2)

ابحث في اسم الكاتب

تاريخ النشر: 21/03/2017

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

د. عبد القادر ورسمه غالب

الإطار العام والموحد المقترح لضريبة القيمة المضافة سيشكل أساساً وبداية لاستحداث هذه الضريبة في كل دولة من دول مجلس التعاون على حدة، وذلك عبر إصدار التشريعات الوطنية الخاصة بكل دولة وإنشاء البنية التحتية للإدارة الضريبية في كل دولة.
وبالنظر للتاريخ المقترح لتطبيق هذا الإجراء، فإنه يترتب على الحكومات بناء قدراتها بشكل فوري ومتكامل من حيث الفعالية والكفاءة في التنفيذ. وكذلك من المتوقع أن يتم منح الشركات في كل الدول فترة انتقالية تتراوح بين سنة الى سنة ونصف، وذلك للاستعداد لتطبيق هذه الضريبة. وفي هذا الخصوص، نشير الى أنه بالنسبة للشركات فإن ضريبة القيمة المضافة قد تعتبر «محايدة» أو ربما نقول غير مؤثرة، إذ تقوم وتعمل الشركات على تحصيل ضريبة القيمة المضافة المستحقة على عملياتها ومبيعاتها نيابة عن الحكومة، ولاحقاً يتم استرجاع ضريبة القيمة المضافة التي تم دفعها من مدخلاتهم.
ولكن التأثير المباشر لهذه الضريبة في الشركات، وفي الاقتصاد بشكل عام، يعتمد بشكل كبير على ميزات تصميم النظام الضريبي، وتحديداً القاعدة الضريبية وعدد الإعفاءات ومتطلبات الامتثال لتطبيقها.. إلخ. ومن دون شك، فإن اعتماد نظام ضريبي مبسط وفعال وحيادي سيسهم على تقليل التأثير في الشركات، ولا سيما من حيث تكاليف الامتثال خاصة في الدول التي تتم فيها عملية الإيداع والدفع عبر الإنترنت والدول التي تعتمد نظام معدل ضريبة واحد.
إن التطبيق المتوقع لضريبة القيمة المضافة هو في حدود نسبة 5 %، وهذه نسبة تعد منخفضة مقارنة مع معظم الدول الأخرى، والتطبيق لا يؤثر في أرباح الشركات من أي ناحية ولذا نقول، يجب ألا يؤثر في نظرة الشركات إلى هذا العبء الضريبي الجديد والبيئة الضريبية الجديدة التي ستطبق عاجلاً أم آجلاً في ربوع دول مجلس التعاون الخليجي. وبالإضافة للشركات، فهناك جهات عدّة أخرى يجب عليها الاستعداد التام لهذا العمل المهم الذي تتطلبه المرحلة الراهنة. ومن هذه الجهات شركات المحاسبة والتدقيق وكل العاملين في هذه المهنة الحساسة، خاصة أن عليهم دوراً كبيراً في إعداد القوائم المالية المحاسبية وتدوينها ثم مراقبة انتقالها لكل الجهات المعنية وفق الأسس المحاسبية السليمة والضوابط المستحدثة. وكذلك على الجهات الحكومية المختصة يقع دور مهم يتمثل في المتابعة والمراقبة وسلامة التنفيذ وفق القوانين واللوائح الخاصة. وفي هذا المجال، أيضاً يقع عبء ودور مهم على مكاتب المحاماة والاستشارات القانونية ومستشاري الضرائب، ويجب على ممتهني مهنة القانون الاجتهاد المهني والمساهمة في تقديم النصح القانوني للتطبيق السليم للقانون، وتوضيح كل المتطلبات القانونية وتوابعها والمخاطر المرتبطة بها، خاصة خلال المراحل الانتقالية الأولى، وكما نعلم نحن أهل القانون فإن تفسير وتطبيق قوانين الضرائب تعتبر من أصعب المهمات القانونية إن لم نقل أصعبها على الإطلاق. كل هذه الجهات، وغيرها بصفة غير مباشرة، لديها دور مهم ومسؤولية كبيرة في نجاح التطبيق السليم والأمثل لهذه السياسات المالية والضريبية الجديدة التي اقتضتها ظروف الحال.. ونأمل دوماً ونتطلع الى تحقيق الاستقرار المالي والاقتصادي لدول الخليج العربية، وأن يكون في تطبيق هذا المنفذ الجديد تحقيق الفائدة المرجوة وكل المبتغى للجميع.

خبير قانوني

This article was written by the editors of the source and does not reflect at all the view of our site Hamrin News, but was quoted as it is from the source. Continue reading and you will find the source link at the end of the news

شكرا لمتابعتكم خبر عن القيمة المضافة ( 2 - 2) في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري دار الخليج ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي دار الخليج مع اطيب التحيات.

Sponsored Links
السابق الاردن يسجل نحو 3 الاف اختراع
التالى الكشف عن استثمارات في العقبة والبحر الميت بقيمة ١٦ مليار ....