اخبار عربية

جدل في المغرب حول قرار منع تجارة البرقع وفيما شيوخ يرفضون باسم الديمقراطية..الفزازي يرّحب باسم الهوية المغربية

Sponsored Links

Sponsored Links

منعت وزارة الداخلية المغربية خياطة وتسويق وبيع “البرقع” الأفغاني في المحلات التجارية، حيث بدأ المسؤولون المعنيون، ابتداءًا من الاثنين، تنفيذ القرار في الأسواق والمتاجر، حسب وثائق تداولها نشطاء شبكات التواصل والصحافة المحلية.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب وثائق موقعة من طرف السلطات المحلية في عدد من المدن المغربية تطلب بشكل رسمي من أصحاب المحلات التجارية التخلص من كل ما لديهم من قطع البرقع خلال 48 ساعة، وفق ما نقلت “فرانس برس”.

وفي وثيقة بعنوان “إشعار بمنع إنتاج وتسويق لباس البرقع” يقول ممثل وزارة الداخلية “تبعا للمعاينة التي قامت بها السلطة المحلية لمحلكم، حيث تبين أنكم تقومون بخياطة وتسويق لباس البرقع فإني أدعوكم إلى التخلص من كل ما لديكم من هذا اللباس خلال 48 ساعة من تسلم هذا الشعار، تحت طائلة الحجز المباشر بعد انصرام هذه المهلة”.

واتصلت “فرانس برس” بالداخلية المغربية مرات عدة للحصول على توضيحات لكن دون تلقي جواب، كما لم يصدر حتى الآن أي إعلان رسمي في الموضوع.

ولم يتضح بعد إن كان قرار الداخلية المغربية يشمل منع إنتاج وتسويق النقاب القريب في الشكل من البرقع، وهو السائد بين المغربيات ويباع لدى تجار المحلات المختصة في هذا اللباس.

وبحسب ما نقل موقع “العمق المغربي” فإن الأمر يتعلق أيضا بـ”النقاب”، حيث أوضح عدد من أصحاب المحلات التجارية لهذا الموقع أن “أعوان سلطة تابعين لوزارة الداخلية بمدن تطوان وطنجة ومرتيل (شمال) وسلا (قرب الرباط) ومكناس (وسط) وتارودانت (جنوب)، طلبوا منهم وقف إنتاج وبيع أنواع من النقاب في محلاتهم”.
التأمت آراء عدد من الشيوخ والدعاة في المغرب على رفض قرار وجهته السلطات المحلية إلى الخياطين والتجار بمنع خياطة وتسويق لباس البرقع، مطالبين بالتراجع عن هذا القرار، بيد أن هناك من الدعاة من رحبّ بالقرار، وتحديدا محمد الفزازي.
الشيخ المغربي السلفي محمد الفزازي منع الداخلية تجارة “البرقع” مستحيل ويمكن ان نخيطه في المنازل

وقال الشيخ عمر الحدوشي، إنه “كان يتمنى لو يصدر قرار بمنع بيع لباس العهر والفسق وليس لباس العفة”، متابعًا أن المغاربة لا يحتاجون من يضغط عليهم لترك دينهم، معربًا عن أمله بأن يكون إصدار هذا القرار قد تم “بعفوية ودون تأمل”، وإلّا “فأين هي الحرية والديمقراطية التي يتبججون بها؟” يتساءل الحدوشي.

وتابع الشيخ في شريط فيديو بثه على صفحته الرسمية بفيسبوك إن هذا المنع يأتي بعد ترك السماح لـ”الشواذ والعاهرات والفاسقين والمفطرين في رمضان ومن يشتمون الرسول”، مضيفًا: “ماذا بقي بعد منع لباس العفة؟ فبعد هذا القرار سيأتي آخر يمنعون من خلاله اللحية ثم يمنعون الشعائر شيئًا فشيئًا”.

أما الشيخ حسن الكتابي، فاعتبر أن القرار الجديد “باطل دستوريا وكان على الجميع التزام القانون و المسطرة الدستورية”، متابعًا: “لسنا في عهد السيبة بل عندنا مؤسسات دستورية منتخبة و مجلس نيابي تصرف عليه أموالنا نحن معاشر دافعي الضرائب، والقوانين في الدول المتحضرة ﻻ تأتي بالتعليمات الشفهية من الغرف المغلقة، بل تطرح في مجلس النواب و يقول فيها نواب الشعب ما يريده الشعب”.

وتابع الكتاني فيما كتبه على صفحته بفيسبوك: “ليس في المغرب شيئ اسمه البرقع، وليس في المغرب لباس أفغاني للنساء بتاتا، و لكن الموجود هو لباس عملي مستوف للشروط الشرعية انتشر في بلاد المسلمين كلها فلبسته النساء الصالحات لكونه مستوفيا للشروط التي دونها علماؤنا في كتبهم”، مضيفًا أن “ترك النساء يلبسن آخر الصيحات الأوروبية و منعهن من لبس آخر الصيحات المشرقية يعدّ تفرقة عنصرية مقيتة ﻻ يؤيدها دين و ﻻ منطق”.

وبدروه رفض إبراهيم المهالي، وهو إمام مغربي بفرنسا، قرار منع خياطة البرقع وتسويقه، معتبرًا أن النقاب “قد يكون أمرا من الدين وهو جزء من المجتمع المغربي، لبسته الجدات والأمهات بغض النظر عن النقاب المستورد”، مشيرًا إلى أنه ما دامت السلطات سمحت للنساء بارتداء التنانير القصيرة فلتسمح للمتدينات بارتداء النقاب إن أردنه.

وتوجه المهالي في فيديو بثه على اليوتيوب، للعلمانيين بالقول: “أنتم تؤمنون بالحريات الكونية، فلم لا تؤمنون بحرية هؤلاء الناس في ارتداء النقاب؟” معتبرًا أن المتطرفين يستندون إلى مثل هذه القرارات لتبرير تطرفهم، معطيا المثال بما يجري في فرنسا التي تشهد “رغبة في فصل الدين عن الحياة”، قبل أن يشير إلى أن النقاش الدائر حاليا “بيزنطي وفيه الكثير من الغباء ليتم إلهاء المغاربة عن الفساد المستشري في البلاد”.

غير أن الداعية المغربي، محمد الفزازي، دافع عن القرار، وكتب على صفحته بفيسبوك:”هل الداخلية المغربية منعت الحجاب الذي جاء به القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة وأجمع عليه الأئمة ولم يختلف عليه أحد؟ أم منعت شيئا آخر اسمه البرقع؟ البرقع في نظري أسلوب مشرقي للتحجب معمول به في أفغانستان وباكستان وفي الجزيرة العربية وغيرها. وهو جزء من ثقافة الشعوب هناك. وأسلوب من أساليب الهوية الدينية لديها”.

وأضاف الفزازي: ” نحن هنا في المغرب لنا أسلوبنا الخاص في تحجب نسائنا. أسلوب يمثل ثقافتنا الاجتماعية وهويتنا الدينية. الحايك؛ الجلباب واللثام. الجلباب مع تغطية الرأس وكشف الوجه”، معتبرًا أنه مع “منع البرقع الذي يطمس الهوية الدينية المغربية الخالصة، وأنه ضد استيراد ما يمثل ثقافة الآخرين لأن “في التساهل مع كل وارد جارف نوعا من خيانة أصالتنا وتاريخ أمتنا الحضاري”، وأنه “لا فرق عنده بين برقع أفغاني وسروال جينز ممزق بحماقة وميني جيب”.

وكان الفزازي اثار جدلا واسعا وصف الشيخ الفزازي الشيخ الذي خلق جدلا واسعا في مواقع التواصل الاجتماعي وتصدر عناوين الصحف الوطنية، والذي بات يعرف بـ”الشيخ الخارق”، بالمحتال باسم الدين، واصفا الإشاعات التي تتحدث عن خوارقه بالخزعبلات والخرافات.

وأضاف الشيخ الفزازي في تصريح لـ”شوف تيفي”، أن الأمر يتعلق بالإحتيال على الناس بخرافات وخزعبلات، مشيرا إلى أن هذا الشخص لا يعرف حقيقة الدين وحقيقة أولياء الله.

وتابع أن العلماء لا يلتفتون إلى مثل هذه الخرافات وهذا الدجل، متسائلا من يكون هذا الشخص حتى يطير من مدينة إلى أخرى في ظرف وجيز، مشيرا إلى أن هذا الشخص لا يعدو أن يكون من تجار الدين من الذين يحتالون باسم الدين، وباسم سلالة النبي عليه الصلاة والسلام.

وأشار المتحدث نفسه، إلى أن العبرة لا تكون بالجلباب والكحل في العينين واللحية، بل بالتقوى، وأن ما يدعيه هذا “الشيخ” ليس إلا خرافات ودجل.

وخلص الفزازي إلى وجوب محاربة مثل هؤلاء الأشخاص بعدم الاهتمام بمثل هذه الخرافات بشكل نهائي

شكرا لمتابعتكم خبر عن جدل في المغرب حول قرار منع تجارة البرقع وفيما شيوخ يرفضون باسم الديمقراطية..الفزازي يرّحب باسم الهوية المغربية في حمرين نيوز ونحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته بواسطة محرري ازاميل ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر حمرين نيوز وانما تم نقله بالكامل كما هو، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي ازاميل مع اطيب التحيات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

Sponsored Links

قد تقرأ أيضا